العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • السبت 19 اكتوبر 2019م
  • السبت 20 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20174 اكتوبرإيران تدرس مشروع لإلغاء الرئاسة وتغيير الحكم إلى برلماني
فريق تحرير البينة
4/10/2017 - 14 محرم 1439
 
(الفجر – فريق تحرير البينة)

 

أعلن رئيس لجنة سن القوانين في مجلس الشورى الإيراني عزت الله يوسفيان ملا، أمس الثلاثاء، توجيه عدد من النواب رسالة إلى المرشد الأعلى علي خامنئي، تطالبه بالسماح لهم ببدء دراسة مشروع تغيير الدستور لتحويل نظام الحكم الرئاسي إلى برلماني.

 

وصرح يوسفيان ملا بأن المشروع جاء بناء على توجيهات أصدرها خامنئي في كلمة ألقاها بمحافظة كردستان عام 2011، وطرح فيها موضوع تغيير نظام الحكم، بعد اضطرابات 2009 وخلافه مع رئيس الجمهورية وقتها محمود أحمدي نجاد بسبب عزله نائبه ووزير الأمن دون استشارته، وفقاً لصحيفة الجريدة الكويتية.

 

وفي السياق، أكد أحد أعضاء اللجنة أن المشروع يتضمن دراستين إحداهما تنص على إلغاء منصب رئيس الجمهورية كلياً، وانتخاب رئيس الوزراء من جانب البرلمان، والأخرى تحوله إلى منصب فخري.

 

وقال هذا العضو وفقاً للصحيفة، إن تشكيل الحكومة من البرلمان أو خارجه أيضاً قيد البحث، إذ لا تسمح القوانين بأن يكون الوزير نائباً في البرلمان في الوقت نفسه، مبيناً أن المشروع الجديد سيتيح ذلك، أو اختيار رئيس أكبر كتلة نيابية رئيساً للوزراء.

 

ويحتاج تعديل الدستور إلى تأييد البرلمان ومجلس صيانة الدستور ومجمع تشخيص مصلحة النظام قبل أن يسمح المرشد بإجراء استفتاء عام، وعندما طرح خامنئي مشروعه قبل أكثر من 6 سنوات واجه معارضة كبيرة من الإصلاحيين وأنصار نجاد والرئيس الأسبق هاشمي رفسنجاني حينها، خوفاً من استئثاره بالحكم.

 

وبما أن النواب لا يستطيعون الترشح دون موافقة مجلس صيانة الدستور وأعضائه المعينين من جانب المرشد، فإن هناك تخوفاً متزايداً من أن تغيير نظام الحكم لبرلماني سيجعل خامنئي ينفرد به.

 

في المقابل، هناك من اعتبر أن تغيير الدستور سيخلق ثباتاً سياسياً في حال وفاة خامنئي ووصل شخص آخر إلى منصب ولي الفقيه، لأن تداخل المسؤوليات والخلافات الدائمة بين المرشد ورئيس الجمهورية يمكن أن تؤدي إلى تصادم سياسي يجر إيران إلى الهاوية.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع