العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الثلاثاء 19 نوفمبر 2019م
  • الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201715 اكتوبرترامب: إيران أكبر ممول للإرهاب
فريق تحرير البينة
15/10/2017 - 25 محرم 1439
 
(BBC – فريق تحرير البينة)

 

جدد الرئيس دونالد ترامب رفضه الاقرار بالتزام إيران الاتفاق النووي، مؤكدًا أن الاتفاق "أحد أسوأ" الاتفاقات في تاريخ الولايات المتحدة ومؤكدا أن طهران لا تحترم روحه.

 

وقال ترامب من البيت الابيض أن في ضوء الاتفاق "حصلنا على عمليات تفتيش محدودة مقابل إرجاء قصير المدى ومؤقت لتقدم إيران نحو امتلاك السلاح النووي".

 

وأكد ترامب أن واشنطن ستفرض "عقوبات إضافية على النظام الإيراني لعرقلة تمويله الإرهاب"، وأعلن عن استراتيجية جديدة للتعامل مع طهران.

 

وأوضح الرئيس أنه أمر عند توليه منصبه في يناير بمراجعة سياسات الولايات المتحدة تجاه طهران وهي المراجعة التي أعلن اكتمالها اليوم واتهم وفقا لها الحكومة الإيرانية بالإخلال بالاتفاق النووي.

 

وأضاف ترامب قائلا: "سوف نحرم النظام الإيراني من كل المسارات التي تمكنه من الحصول على سلاح نووي".

 

وطلب الرئيس الأميركي من الدول الحليفة للولايات المتحدة "الانضمام إلينا في اتخاذ خطوات قوية للحد من سلوك إيران المزعزع للاستقرار".

 

وقال إن إدارته تعمل على منع إيران من تطوير برنامج للصواريخ الباليستية.

 

من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الجمعة إن الرئيس دونالد ترامب سيعلن "سحب إقراره" بالتزام إيران تعهداتها الواردة في الاتفاق حول برنامجها النووي.

 

ولكن تيلرسون أكد أن ذلك لن يعني الانسحاب من الاتفاق الذي أبرم في 2015 بين طهران والقوى الكبرى.

 

وأضاف وزير الخارجية "لا نطلب من الكونغرس إعادة فرض عقوبات لأن ذلك سيعني بحكم الأمر الواقع انسحابا من الاتفاق".

 

وقال تيلرسون إنه ناقش مع نظيره الإيراني جواد ظريف إمكانية التوصل لاتفاقية جديدة "بجانب اتفاق 2015" حول "بند الغروب" في الاتفاق السابق وكذلك برنامج الصواريخ الباليستية الذي تطوره حكومة طهران.

 

وسيعلن ترامب عقوبات إضافية تستهدف الحرس الثوري الإيراني إلا أنه لن يصنفه منظمة "إرهابية"، حسب ما ذكر تيلرسون.

 

وقال الوزير الأميركي: "لقد رأينا أن هناك مخاطر وتعقيدات محددة ترتبط بتصنيف جيش كامل لبلد ما" على أنه منظمة إرهابية، لكنه أضاف أن واشنطن ستفرض عقوبات تستهدف هياكل التمويل بحد ذاتها وأفرادا معينين.

 

ويعمل الكونغرس يعمل حاليا على تعديل الاتفاق النووي الذي تم توقيعه في 2015 بين إيران ودول عظمى، وفقا لترامب.

 

وبسحب الإقرار بالتزام إيران الاتفاق النووي، ستكون أمام الكونغرس مهلة 60 يوما ليقرر ما إذا كان سيعيد فرض عقوبات على حكومة طهران.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع