قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الخميس 19 سبتمبر 2019م
  • الخميس 20 محرم 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201717 اكتوبرالأسد يرفض تدخل الجيش التركي في بلاده.. فيأتيه الردّ روسيّا
فريق تحرير البينة
17/10/2017 - 27 محرم 1439
 
(أورينت نت – فريق تحرير البينة)

 

استغرب المحللون السياسيّون الأتراك صمت النظام السوري إزاء عملية إدلب التي بدأتها القوات المسلحة التركية، من خلال تقديم الدعم لفصائل المعارضة في إدلب، وذلك لحفظ أمن واستقرار المنطقة، ومنع تشكيل "ممر إرهابي" على الحدود التركية السورية.

 

ودفع صمت النظام السوري إزاء التدخل التركي ببعض المحللين إلى الادّعاء بأنّ عملية إدلب هذه المرّة جاءت بالتنسيق بين أنقرة وموسكو ودمشق، مستشهدين في ذلك بصمت النظام، على عكس ما قام به في أثناء عملية درع الفرات التي كانت القوات المسلحة التركية قد بدأتها العام المنصرم.

 

وبعد مرور 6 أيام على دخول القوات التركية لأهداف استطلاعية في مدينة إدلب، أدان مصدر رسمي في وزارة الخارجية التابعة لنظام الأسد لما أسماه بـ "توغّل وحدات من الجيش التركي في محافظة إدلب" موضحا أنّ التدخل يعدّ عدوانا سافرا على سيادة وسلامة الأراضي السورية".

 

الردّ على النظام السوري جاء مفاجئا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، الذي يعدّ الحليف الأقوى لنظام الاسد، إذ أكد الرئيس بوتن -في تصريح فسّره خبراء ومحللون أتراك على أنّه رسالة مبطنة للأسد- على أنّه وبفضل الخطوات التي اتخذت من قبل روسيا وتركيا وإيران في إطار ما آلت إليه اجتماعات أستانة تم الحفاظ على وحدة الاراضي السورية، وتطهيرها من الإرهاب".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع