قناة الإخبارية: ارتفاع عدد الضحايا بانفجار بيروت إلى 135 قتيلا والرقم قابل للزيادة *** قناة الإخبارية: بسبب انفجار بيروت المحكمة الدولية تؤجل النطق بالحكم بقضية اغتيال الحريري حتى 18 أغسطس *** العربية: ارتفاع عدد المصابين الفرنسيين بانفجار بيروت إلى 40 جريحا *** العربية: جعجع يدعو لاستجواب المسؤولين اللبنانيين بشأن انفجار بيروت *** العربية: براين هوك : سنمدد حظر الأسلحة على إيران ولا خطط بديلة
  • الاثنين 10 اغسطس 2020م
  • الاثنين 20 ذو الحجة 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201712 نوفمبرالأمم المتحدة: ٤٣٥ مريضًا محاصرين من قبل قوات الأسد في الغوطة الشرقية
فريق تحرير البينة
12/11/2017 - 23 صفر 1439
 
(وكالة الأناضول – فريق تحرير البينة)

 

نوهت الأمم المتحدة إلى ضرورة الإجلاء الفوري لـ 435 مريضا محاصرين من قبل قوات النظام السوري، في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق.

 

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عن مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في الغذاء، هلال ألفر، والمقرر الأممي الخاص المعني بصحة الإنسان، داينوس بوراس.

 

وأوضح البيان، أن النظام السوري يتحمّل، في إطار القانون الدولي، مسؤولية علاج المرضى والمصابين في الغوطة الشرقية، وإيصال المستلزمات الطبية والمواد الغذائية الأساسية إلى المنطقة بشكل آمن.

 

وأشار البيان إلى أن مئات الآلاف من المدنيين محاصرون، منذ عدة أعوام، في الغوطة الشرقية.

 

كما طالب البيان بإجلاء فوري لـ 435 مريضا، بينهم أطفال دون الخامسة، من المنطقة.

 

وأكد على ضرورة سماح النظام لعمليات الإجلاء الطبية من الغوطة الشرقية دون تأخير.

 

وكانت وكالة "الأناضول" قد نقلت عن مسوؤل بالمركز الطبي بمدينة دوما، بالغوطة الشرقية، قوله، ان رضيعا يبلغ من العمر 14 شهرا، توفي، أمس الخميس، بسبب سوء التغذية وعدم توفر إمكانات معالجته.

 

كما توفي، في وقت سابق اليوم، شاب يدعى أسامة تيسير حسون، لا يعرف بعد عمره، في بلدة حمورية بالمنطقة لذات الأسباب، بحسب مصادر محلية متطابقة.

 

ووفق معطيات المجالس المحلية المدنية في الغوطة الشرقية، فإن أكثر من ألف طفل يواجهون خطر الموت جراء سوء التغذية وسط شح المواد الغذائية والدواء.

 

ويعيش نحو 400 ألف مدني في غوطة دمشق الشرقية ظروفا إنسانية صعبة للغاية، بعد أن ضيّق النظام مؤخرا، الحصار المفروض عليها، عبر إحكام قبضته على طريق تهريب المواد الغذائية إلى الغوطة.

 

كما منع النظام بعض الوسطاء المحليين من إدخال أي مواد غذائية إلى المنطقة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع