الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الخميس 20 فبراير 2020م
  • الخميس 26 جمادى الثانية 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201718 ديسمبروسائل إعلام إيرانية تنعى قتلى الحرس الثوري في سوريا
فريق تحرير البينة
18/12/2017 - 30 ربيع الأول 1439
 
(خاص – فريق تحرير البينة)

أعلنت وسائل إعلام إيرانية عن مقتل قيادي جديد في صفوف الحرس الثوري خلال اشتباكات مع تنظيم الدولة في دير الزور.

وقال موقع (خبربان)، إن القيادي في الحرس الثوري (کریم پرهیزكار) قتل بعد معارك مع تنظيم الدولة في محيط مدينة الميادين مع مجموعة من عناصره، دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.

وكانت مواقع إيرانية اعترفت قبل يومين بمقتل 5 مرتزقة من ميليشيا "فاطميون" الشيعية الأفغانية التابعة للحرس الثوري الإيراني، و2 من ميليشيا "زينبيون" الباكستانية، وذلك خلال مشاركتهم القتال لحساب إيران بحربها في سوريا.

وأظهرت صورة مراسم تشييع القتلى في جنائز، بمدينة "قم" جنوب طهران، وضعت عليها رايات ليمليشيا "فاطميون"، و"زينبيون"، وزعمت تلك الوسائل، أن القتلى السبعة هم من "المدافعين عن الأضرحة" في سوريا.

وتعتبر ميليشيا "فاطميون" من أكبر الميليشيات التي تقاتل إلى جانب قوات الأسد ضد الثوار بسوريا، وتتشكل من الشيعة الأفغان أو ما يعرف بالشيعة الهزارة، وأغلب عناصره من اللاجئين المقيمين في إيران.

وتشير الإحصائيات شبه الرسمية الإيرانية إلى مقتل حوالي 3000 عسكري إيراني منذ تدخل إيران لمساندة نظام بشار الأسد عام 2012، لكن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية كشف مع نهاية العام الماضي أن عدد قتلى الحرس الثوري والميليشيات الشيعية التابعة له في سوريا، بلغ أكثر من 10 آلاف شخص منذ التدخل الإيراني إلى جانب نظام بشار الأسد لقمع ثورة الشعب السوري.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع