قناة الإخبارية: السعودية ترحب بقرار حكومة #كوسوفا إعلان حزب الله منظمة إرهابية *** قناة الإخبارية: التلفزيون الإيراني: السلطات تحقق في أمر الانفجار الذي وقع شرق طهران *** العربية: وكالة فارس الإيرانية: الانفجار وقع قرب منشآت لوزارة الدفاع *** العربية: انفجار في منطقة يوجد بها موقع عسكري حساس قرب طهران *** العربية: تشكيل لجنة أمنية للتحقيق مع عناصر حزب الله العراقي المعتقلين
  • الاحد 05 يوليو 2020م
  • الاحد 14 ذو القعدة 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20188 مارسشهود عيان: الاغتصاب في سجون الأسد لم يستثنِ "المسنات"
فريق تحرير البينة
8/3/2018 - 21 جمادى الثانية 1439
 
(خاص – فريق تحرير البينة)

روت معتقلات في سجون نظام بشار الأسد في سوريا ما تعرضن له من فظائع شملت أنواعاً شتى من التعذيب والاغتصاب، حيث تحدثت سوريات خرجن من السجون بعد احتجازهن بشكل غير قانوني، عن حالات التعذيب والاغتصاب في سجون النظام.

ومثال على تلك المآسي قصة أم محمد، وهي من سكان منطقة الغوطة الشرقية بريف دمشق، حيث قالت إنها اعتقلت عام 2012 بينما كانت متجهة للعمل، وهي تغطي وجهها بحجابها.

وذكرت أنها تعرضت للضرب في مركز الاعتقال وبعد استجوابها 3 مرات، تم زجها في غرفة مع 7 سيدات إثر نزع حجابها، وأردفت أن آثار التعذيب كانت بادية على وجوه النساء المعتقلات، مضيفة أن أنها شاهدت طفلة في الصف التاسع، تناوب على اغتصابها 6 أشخاص أمام الجميع.

ولفتت أم محمد إلى أنها اعترضت على نزع حجابها، وذاقت التعذيب في بادئ الأمر، ومن ثم الاغتصاب، وذكرت أن حالات الاغتصاب طالت حتى امرأة بسن الـ55 عاماً.

وتابعت أنها أحيلت إلى زنزانة انفرادية بعد 5 أو 6 أيام على توقيفها، وعاشت على مدار 25 شهراً على رغيف خبز وبعض الجبن في اليوم؛ ما أدى إلى مرضها وانهيارها عصبياً.

وأردفت أم محمد أن كل امرأة تدخل سجون نظام الأسد تتعرض للتحرش والاغتصاب، وقالت إن أصوات التعذيب ما زالت عالقة في ذهنها ولا يمكن نسيانها.

ولفتت إلى أن معاناتها استمرت بعد خروجها من السجن، أيضاً؛ حيث تبرأت أسرتها منها، مضيفة أنها تزوجت ابن عمها، الذي طلقها بعدما علم بأنها تعرضت للاغتصاب.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع