الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الاحد 16 فبراير 2020م
  • الاحد 22 جمادى الثانية 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201815 ابريلوثيقة مسربة تؤكد تهريب إيران للصواريخ والأسلحة إلى الحوثيين
فريق تحرير البينة
15/4/2018 - 30 رجب 1439
 
(الوطن السعودية – فريق تحرير البينة)

نشرت بعض وسائل الإعلام وثيقة تؤكد تهريب الصواريخ والأسلحة الإيرانية للحوثيين عبر البحار وطريق تسليمها وتسلمها.

وذكرت صحيفة الوطن السعودية أن الوثيقة هي خطاب سري رسمي موجه إلى ما يسمى رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية اللواء عبدالله يحيى الحاكم، من قيادة وحدة القوة الصاروخية والتصنيع الحربي نصها: «تهديكم وحدة القوة الصاروخية والتصنيع الحربي أطيب تحياتها وتشعركم بتسلم الشحنة المتعثرة في البحر بعون الله وتوفيقه حيث تم تفريغها ونقلها على القوارب إلى النقطة (أ) بحسب الخطة المرسومة؛ ومن ثم نقلها إلى النقطة (ب) في مدينة الحديدة، وهي الآن موجودة في مدينة الحديدة بانتظار التوجيهات لتسليمها للمعنيين» وتقبلوا تحياتنا.

وأشارت مصادر إلى أن من يتزعم ترتيب أعمال هذه المجموعات هو وزير الدولة فيما يسمى حكومة الإنقاذ في صنعاء فارس مناع المعروف عالمياً بتهريب الأسلحة، ومدرج اسمه على قائمة مهربي الأسلحة بمجلس الأمن.

وأضافت المصادر, أن التهريب يتم من خلال إرسال قطع متفرقة يتم تركيبها بالداخل عن طريق خبراء إيرانيين ومن "حزب الله"، وهناك حلقة تواصل بين المهربين في البحار والمستلمين في الأراضي اليمنية.

وتابعت المصادر، أن هذه الوثيقة جزء من وثائق أخرى متعددة وموجودة لدى المكتب السري بوحدة الصواريخ، مشيرين إلى أن هناك تنسيقاً مع عدد من تجار الأسلحة المعروفين في اليمن والتابعين حالياً للحوثي، من الذين عليهم أحكام سابقة وكانوا في السجون، ولديهم خبرات في نقل الأسلحة عبر زوارق وتسلمها من الإيرانيين في مواقع معينة بالبحر.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع