الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الاثنين 17 فبراير 2020م
  • الاثنين 23 جمادى الثانية 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201828 يونيوواشنطن تتوعد مستوري النفط الإيراني بعقوبات اقتصادية
فريق تحرير البينة
28/6/2018 - 15 شوال 1439
 
(CNN – فريق تحرير البينة)

توعدت واشنطن الدول المستوردة للنفط الإيراني بمواجهة عقوبات اقتصادية أمريكية إذا لم تتوقف عن شراء النفط الإيراني بحلول الرابع من نوفمبر المقبل.

وحذر مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية العواصم الأجنبية قائلاً: "لن نمنح إعفاءات"، ووصف تشديد الخناق على طهران بأنه "أحد أبرز أولويات أمننا القومي".

وردا على سؤال عما إذا كان على جميع الدول التوقف تماما عن استيراد النفط الإيراني بحلول الرابع من نوفمبر، أجاب المسؤول الأمريكي بـ"نعم".

وقام هذا الدبلوماسي لتوه بجولة على العديد من البلدان الأوروبية والآسيوية، وسيجري قريبا اتصالات مع الصين والهند التي سيطلب منها الطلب ذاته.

وأضاف: "سنطلب منهم خفض وارداتهم النفطية الى الصفر" مشيرا الى ان التخفيض يجب ان يبدأ "الآن"، حتى تتوقف عمليات الشراء بالكامل بحلول الرابع من نوفمبر.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الثامن من مايو انسحابه من الاتفاق الدولي الموقع عام 2015 بهدف منع ايران من الحصول على السلاح النووي، لانه يعتبره متساهلا للغاية.

وأعاد فرض جميع العقوبات الاميركية التي رفعت بموجب هذا الاتفاق، بما في ذلك فرض عقوبات موازية ضد الشركات الاجنبية التي ستواصل التعامل مع طهران.

وبالتالي، يجب ان تختار الشركات بين الاستثمار في إيران وبين وصولها الى السوق الاميركية. ومنحتها واشنطن بين 90 و 180 يوما للانسحاب من السوق الايرانية.

وتحاول بعض الدول الاوروبية منذ مايو مع القليل من الامل التفاوض على إعفاءات في بعض القطاعات او العقود، لكن هذا المسؤول الاميركي اكد الثلاثاء الخط المتشدد الذي تتخذه الادارة حتى الآن. وقال "لقد دهشت إزاء عدد الشركات التي تغادر إيران".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع