العربية: العملة الإيرانية تسجل تراجعا جديدا بنحو 30% أمام الدولار *** العربية: اليمن.. ميليشيات الحوثي تستهدف مأرب بصاروخ سقط في الأحياء السكنية *** العربية: العراق.. تفجير يستهدف رتل إمدادات لشركة متعاقدة مع القوات الأميركية بصلاح الدين *** قناة الإخبارية: رويترز: قتيل و10 مصابين في انفجار دمر عدة مبان قرب العاصمة الإيرانية *** الجزيرة: غارات للتحالف العربي استهدفت معسكر الصَّمَع بمديرية أرحب وقاعدة الديلمي الجوية شمال صنعاء
  • الجمعة 25 سبتمبر 2020م
  • الجمعة 08 صفر 1442هـ
أرشيف الأخبارسنة 201817 سبتمبركتابة التقارير وبثّ الشائعات مقابل دَفْع الرواتب لموظفي النظام بالشمال السوري
فريق تحرير البينة
17/9/2018 - 7 محرم 1440
 
أظهرت وثائق تمّ تسريبها مُؤخَّراً اشتراط النظام السوري وأجهزته الأمنية على الموظفين لديه في الشمال السوري تقديم تقارير دورية ومعلومات عن الفصائل الثورية، والمساهمة في بثّ الشائعات والحرب النفسية لقاء قَبْض رواتبهم.

ووجّهت القيادة القطرية لـ"حزب البعث العربي الاشتراكي" التابع للنظام السوري فَرْعها في محافظة حلب شمال البلاد إلى تنشيط الأعضاء العاملين في صفوف الحزب بالمناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل الثورية من أجل بثّ التفرقة في صفوفهم والترويج للاستسلام للنظام تحت شعار "المصالحات".

وأمرت وثيقة سريّة بتاريخ 22/8/2018 تم تسريبها مُؤخَّراً، بتكليف المتقاعدين القاطنين في الشمال بإعداد تقارير دورية عن كل ما يجري في المنطقة، وذلك كشَرْط لدفع الرواتب إليهم.

وطالبت القيادة القطرية أمناء الشُّعَب الحزبية في مدينة حلب وريفها بإرسال قوائم بأسماء الأعضاء العاملين في مناطق سيطرة الفصائل الثورية وتفعيل عملهم وتكليفهم ببثّ الفُرْقة ونَشْر الشائعات في الشمال السوري والترويج لما يسمى بـ"المصالحة".

وفي وثيقة أخرى يعود تاريخها لمطلع العام الحالي أوعزت "اللجنة العسكرية والأمنية" لجيش النظام السوري في حلب إلى المُحافِظ بضرورة مراجعة فَرْع "حزب البعث" من قِبل الموظفين ممن يقطنون في الشمال ويترددون على مدينة حلب لقبض رواتبهم، وذلك لتقديم تقارير دورية.

وأمرت الوثيقة بقطع رواتب كل مَن يمتنع عن تقديم التقارير التي يجب أن تَتَضَمَّن معلوماتٍ عن الفصائل الثورية وحواجزها وأماكن تواجُدها ومقراتها، وما تمتلكه من أسلحة.

يُذكَر أن النظام السوري قطع كافة الخدمات بشكل شِبه كامل عن المناطق الخارجة عن سيطرته في الشمال السوري باستثناء دَفْع رواتب الموظفين لديه، حيث يعمل على تحويلهم إلى مخبرين، رغم أن القيمة الشرائية للرواتب التي يقدمها النظام أصبحت ضعيفة جدّاً مع انهيار سعر صرف الليرة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع