العربية: العملة الإيرانية تسجل تراجعا جديدا بنحو 30% أمام الدولار *** العربية: اليمن.. ميليشيات الحوثي تستهدف مأرب بصاروخ سقط في الأحياء السكنية *** العربية: العراق.. تفجير يستهدف رتل إمدادات لشركة متعاقدة مع القوات الأميركية بصلاح الدين *** قناة الإخبارية: رويترز: قتيل و10 مصابين في انفجار دمر عدة مبان قرب العاصمة الإيرانية *** الجزيرة: غارات للتحالف العربي استهدفت معسكر الصَّمَع بمديرية أرحب وقاعدة الديلمي الجوية شمال صنعاء
  • الجمعة 25 سبتمبر 2020م
  • الجمعة 08 صفر 1442هـ
أرشيف الأخبارسنة 201817 سبتمبرستشار أردوغان: الروس والإيرانيون لا يعرفون إلا القتل وارتكاب المجازر
فريق تحرير البينة
17/9/2018 - 7 محرم 1440
 

أكد مستشار الرئيس التركي للعلاقات الخارجية البروفيسور ياسين أقطاي أن موقف بلاده الحاسم تجاه رفض الهجوم على محافظة إدلب حال دون وقوعه، حيث أكدت تركيا لروسيا وإيران أن الهجوم على المحافظة يعتبر هجوماً عليها وهو ما دفعهم للإحجام عن العملية.

وقال "أقطاي": إن الروس والإيرانيين لا يعرفون إلا القتل وارتكاب المجازر بحق المدنيين، موضحاً أنهم حاولوا أن يقوموا بتطهير عرقي وتصفية عنصرية في إدلب إلا أن أنقرة وقفت في وجههم، مشيراً إلى أن العملية التركية لمحاربة الإرهاب في عفرين لم تقتل مدنياً واحداً.

وأضاف: "تركيا لن تقف كالمتفرج لتكرار مجزرة حلب في إدلب، ولو حدث ذلك فسنعتبر ذلك هجوماً على تركيا نفسها".

وانتقد المستشار التركي سياسة الولايات المتحدة معتبراً أن "ما يجري في سوريا تقف وراءه أمريكا، فعندما تدخلت حولت الهدف من الحرب ضد النظام إلى الحرب على تنظيم الدولة والإرهاب، ورغم أنهم جاءوا للحرب على تنظيم الدولة إلا أنهم لم يحاربوه نهائياً، أما من حاربه فعلياً، فهي تركيا التي أطلقت عملية غصن الزيتون".

وأوضح أن واشنطن "خلقت الإرهاب في سوريا وفي المنطقة" وأن "أجندة الولايات المتحدة هي تشكيل خريطة جديدة بوجود دولة كردية، وهذا خطر على بلادنا طبعاً، ولا فرق بين PKK و PYD".

واستطرد قائلاً: "الآن تركيا بعد خيبة الأمل في الولايات المتحدة بدأت تشكل تحالفات جديدة مع روسيا، وبعد قمة طهران بات واضحاً أن قرار إيران وروسيا أقرب لبعضهما البعض، ولكنه مختلف عن هدف تركيا، وإيران لا يهمها أن يُقتل الناس، ورغم أننا في شهر محرم فنحن نرى آلاف المقتولين في كل مكان".

وكان "أقطاي" قد أكد في تصريح سابق منتصف شهر آب/أغسطس الماضي أن بلاده لن تسمح للنظام السوري بشن أي هجوم على محافظة إدلب وأنها تعرف كيف ستتصرف في حال ارتكب الأسد أي حماقة وشن هجوماً عليها.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع