العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الثلاثاء 19 نوفمبر 2019م
  • الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201926 مارسالسيول المتدفقة من إيران تهدّد مدن العراق من ديالى إلى البصرة
26/3/2019 - 20 رجب 1440
 

 

تحوّل التفاؤل العراقي بشتاء غزير الأمطار إلى تشاؤم، بعد توالي الأنباء عن اجتياح السيول الإيرانية الجارفة مساحات حدودية شاسعة، وتهديدها مناطق سكنية كبيرة.

 

 

واعتاد العراق، خلال الأعوام القليلة الماضية، التعرض لموجات من المطر واسعة النطاق، غطت أحيانا أراضي البلاد من الشمال إلى الجنوب، وهو ما فرض على أجهزة الخدمة البلدية اتخاذ احتياطات احترازية كبيرة، نجحت إلى حدّ كبير في تصريف معدلات الأمطار المرتفعة التي شهدها شتاء الموسم الحالي في معظم المدن الرئيسية، بالرغم من أن مدنا صغيرة شرق وغرب البلاد تعرضت لفيضانات متكررة.

 

 

لكن التقلبات المناخية الحادة في جنوب إيران، قلصت قدرة الجهات العراقية المسؤولة عن إدارة الموارد المائية في التعامل مع كارثة وشيكة.

 

 

وعجزت الحكومة العراقية عن احتواء تداعيات السيول الناجمة عن الأمطار الغزيرة في هذا الموسم، لأن أصل المشكلة يقع خارج حدود البلاد. وتشهد مناطق جنوب إيران المحاذية للحدود العراقية، معدلات أمطار غير مسبوقة، نجمت عنها سيول جارفة، سرعان ما تجاوزت الحدود، متسببة في أزمة حادة لمحافظات البصرة وواسط وديالى.

 

 

وفي محافظة البصرة الغنية بالنفط جنوب العراق، اضطرت وزارة الموارد المائية، إلى اتخاذ إجراءات قاسية لحماية حقول البترول من السيول الإيرانية، إذ حولت مجرى مياه السيول العابرة للحدود، نحو مساحات زراعية شاسعة، كانت تنتظر موسم الحصاد، ما تسبب في صدمة هائلة للفلاحين.

 

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع