العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الثلاثاء 19 نوفمبر 2019م
  • الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201921 ابريلخامنئي يقيل الجعفري ويعين قائدا جديدا للحرس الثوري
21/4/2019 - 16 شعبان 1440
 

 

ذكر تلفزيون إيران، أمس الأحد، أن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي، عيّن قائدا جديدا للحرس الثوري.

 

 

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا" أن خامنئي أعفى قائد الحرس الثوري، محمد علي جعفري، من مهامه، وعيّن نائبه، اللواء حسين سلامي، خلفاً له.

 

 

وأعرب خامنئي في مرسوم عن شكره لجعفري خلال خدمته في منصب قائد الحرس الثوري الإيراني الذي تولاه منذ 1 سبتمبر/أيلول 2007.

 

 

وفي 15 أبريل/نيسان الماضي، وضعت واشنطن، الحرس الثوري الإيراني على لائحة الإرهاب.

 

 

قائد الحرس الثوري، حسین سلامي، من موالید 1960 في مدينة كلبايجان. دخل عام 1979 كلية العلوم والصناعات فرع الهندسة المكانيكية، وبعد الثورة الإيرانية، وتزامنا مع الحرب العراقية الإيرانية، التحق بالحرس الثوري.

 

 

وخلال الحرب أخذ على عاتقه مسؤوليات في جبهات كردستان والأهواز في الفرقة 25 كربلاء و14 الإمام الحسين ومقر نوح البحري التابع للحرس الثوري، وعقب الحرب تخرج في كلية القيادة العسكرية، وهو يحمل شهادة الماجستر في الإدارة الدفاعية من جامعة الجامعة الحرة، وفي نفس الوقت واصل إكمال دراسته في جامعة العلم والصنعة.

 

 

تولى سلامي مسؤولية عمليات مقر نوح البحري في الحرب العراقية - الإيرانية، وترأس كلية دافوس العسكرية 1992 إلى 1997، وتولى منصب مساعد الأركان المشتركة في الشؤون العملياتية من 1979 إلى 2005، وعُين قائد القوة الجوية للحرس الثوري من عام 2005 إلى 2009، وكان عضو الهيئة العلمية لكلية الدفاع نائب القائد العالم للحرس الثوري من 2009 إلى 2019.

 

 

أما قائد الحرس الثوري المقال اللواء، محمد علي جعفري، ويُعرف بـ (عزيز جعفري) أو (علي جعفري)، فقد تم تعيينه قائدا للحرس الثوري من قبل المرشد الأعلى لثورة الإسلامیة في إيران، خامنئي، في 1 سبتمبر/أيلول 2007، واستمر في منصبه 13 عاما. وخلّف جعفري، اللواء يحيى رحيم صفوي، الذي رُفع إلى درجة معاون ومستشار لقائد الثورة الإسلامية في إيران.

 

 

ولد الفريق جعفري عام 1957 في مدينة يزد الإيرانية، وأتمّ تعليمه الابتدائي والثانوي في نفس المدينة. والتحق عام 1977 بجامعة طهران ودرس الهندسة المعمارية، وباشر دوره السياسي منذ ذلك الحين، حيث شارك في الاحتجاجات المناهضة للشاه في طهران، واعتقل وأرسل إلى السجن لذلك.

 

 

وفي بداية حرب الخليج الأولى شارك الفريق جعفري كمجند متطوع في قوات التعبئة العامة (البسيج). وفي عام 1981 التحق رسمياً بالحرس الثوري. وبعد الحرب عاد إلى الجامعة لإكمال تعليمه، وعام 1992 حصل على شهادة البكالوريوس منها.

 

 

وفي الحرب الإيرانية العراقية، قاد جعفري معسكر "غرب" و من ثم معسكر "نجف". إلى جانب ذلك، اشتغل بمناصب أخرى كقائد لواء "عاشورا" ومساعد الحرس في مدينة تستر وقائد معسكر القدس. وخلال مشاركته في عمليتين كربلاء 4 و5 أصيب بجروح، وهذه الحادثة سجلت له نقطة إيجابية في ملفه الحربي.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع