الجزيرة: البنتاغون يؤكد إصابة 50 عسكريا بأعراض ارتجاج المخ إثر الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة عين الأسد في العراق *** قناة الإخبارية: محافظ مأرب يدعو إلى عدم الانجرار وراء الشائعات التي تروج لها ميليشيا الحوثي للنيل من استقرار المحافظة *** العربية: وسائل إعلام عراقية: أنباء عن سقوط طائرة نقل عسكرية في الأنبار *** العربية: أمين عام الجامعة العربية: وقف التدخلات في العراق يساعد في حل أزمته *** العربية: نائب الرئيس الأميركي بنس: على العالم أن يقف بقوة في وجه إيران
  • الخميس 20 فبراير 2020م
  • الخميس 26 جمادى الثانية 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201921 ابريلالحوثيون يحتجزون عشرات الشاحنات الإغاثية الخاصة بإب
21/4/2019 - 16 شعبان 1440
 

احتجزت ميليشيات الحوثي 20 شاحنة وقاطرة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي تحمل مساعدات إغاثية ومشتقات نفطية خاصة بالمستشفيات في محافظة إب وسط اليمن.

 

 

وقال وزير الادارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، عبدالرقيب فتح، الأحد، إن "هذه الجريمة تأكيد على تحمل الميليشيات الانقلابية مسؤولية تدهور الوضع الإنساني في المناطق غير المحررة".

 

 

وأكد فتح، في تصريح صحافي، أن هذه "الإجراءات الإرهابية تتنافى مع كل أخلاقيات العمل الإنساني ومبادئ الأمم المتحدة.

 

 

كما طالب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، ومنسقة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن، ليزا غراندي، بالتدخل العاجل والضغط على الانقلابيين للإفراج عن الشاحنات الإغاثية والقاطرات المحملة بالوقود، والعمل على ضمان وصولها إلى الوجهة المخصصة لها بأسرع وقت ممكن.

 

 

كذلك طالب المجتمع الدولي بإدانة هذه الجرائم التي ترتكبها الميليشيات بحق الأعمال الإنسانية وتجريمها بوصفها أعمالاً إرهابية، وممارسة مزيد من الضغط لوقف هذه الجرائم واتخاذ تدابير احتياطية تكفل وصول المساعدات والمواد الإغاثية إلى مستحقيها والحيلولة دون احتجازها ونهبها من قبل الحوثيين.

 

 

وكان برنامج الغذاء العالمي، التابع للأمم المتحدة، قد اتهم الانقلابيين، مطلع العام الحالي، بسرقة المساعدات الإغاثية من أفواه الجوعى، وطالبهم بوضع حد لسرقة المساعدات الغذائية بشكل فوري ومحاسبة المسؤولين عنها.

 

 

وأكد المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي أن هذه القضية تؤثر على كل جهود منظمات الإغاثة في اليمن.

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع