قناة الحرة: العقوبات الأمريكية تستهدف حرمان فيلق القدس وحزب الله من العائدات النفطية *** قناة الإخبارية: عقوبات أمريكية جديدة على شركات شحن وتجارة وناقلات نفط إيرانية *** قناة الإخبارية: 25 قتيلاً وجريحاً في اشتباكات بين قوات النظام السوري والفصائل شرق مدينة إدلب *** العربية: واشنطن: الحرس الثوري استخدم شبكة لنقل النفط لمصلحة النظام السوري وحزب الله *** العربية: ترمب: لن نرفع العقوبات المفروضة على إيران
  • الاحد 13 اكتوبر 2019م
  • الاحد 14 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 201913 مايواليمن يطالب بتدخل أممي ضد احتجاز الحوثيين أدوية السرطان
13/5/2019 - 9 رمضان 1440
 

 

طالبت اللجنة العليا للاغاثة التابعة للحكومة اليمنية، الأمم المتحدة بالتدخل العاجل للإفراج عن شحنات الأدوية الخاصة بمرضى السرطان والتي تحتجزها ميليشيات الحوثي في محافظة إب، وسط البلاد، مؤكدة أن احتجاز الميليشيات لهذه الأدوية يهدد حياة ما يزيد عن 3000 مريض بالسرطان في المحافظة.

 

وشددت في بيان على ضرورة الضغط العاجل على الميليشيات لوقف اعتداءاتها ومضايقاتها للمنظمات الاغاثية في اليمن.

 

وأشار البيان إلى أنه سبق للميليشيات الشهر الماضي احتجاز أكثر من 25 شاحنة وقاطرة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي تحمل مساعدات اغاثية ومشتقات نفطية خاصة بالمستشفيات في محافظة إب.

 

ووصف هذه التصرفات بأنها "جرائم إرهابية تستهدف المجتمع بشكل عام وتخالف القوانين الدولية وتنذر بانهيار تاقطاع الصحي في المحافظة، والوضع الإنساني بشكل عام" .

 

واعتبرت لجنة الإغاثة أن استمرار صمت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن، ليزا غراندي، حيال هذه الممارسات، "أمر مؤسف وغير مقبول، ويشجع الميليشيات على ارتكاب المزيد من احتجاز القوافل الاغاثية والدوائية الخاصة بالشعب اليمني في المناطق غير المحررة، وذلك في ظل استمرار الصمت الاممي وعدم التدخل لوقف مثل هذه الأعمال".

 

وكررت مطالبتها للمجتمع الدولي، بإتخاذ مواقف صارمة وموحدة حيال تصرفات وانتهاكات الميليشيات الحوثية بحق العملية الاغاثية.

 

واحتجزت سلطات الحوثيين خلال الأشهر الماضية أكثر من مرة، عددا من الشحنات والأدوية الطبية والمواد الإغاثية والإنسانية، مشترطة دفع مبالغ مالية مقابل السماح بدخولها الى محافظة إب.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع