ÇŘČÚ ÇáŐÝÍÉ ÇáŃĚćÚ ááÎáÝ
أرشيف الأخبارسنة 201719 سبتمبرغدًا.. الصين تشارك في اجتماع وزاري حول «نووي إيران»
فريق تحرير البينة
19/9/2017 - 28 ذو الحجة 1438
 
(الوفد – فريق تحرير البينة)

 

أعلنت وزارة الخارجية الصينية اليوم الثلاثاء، أن وزير الخارجية وانغ يى سيشارك في اجتماع وزاري حول القضية النووية الإيرانية في نيويورك غدًا.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة لو كانغ ـ في تصريح صحفي ـ" إن إيران والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وروسيا وفرنسا وألمانيا ستعقد الاجتماع في مقر الأمم المتحدة لمناقشة تنفيذ خطة العمل الشاملة المشتركة وتقديم توجيهات سياسية لمتابعة تنفيذ الاتفاق النووي الإيراني..واصفا خطة العمل المشتركة بأنها نتيجة مهمة للحوكمة الأمنية الدولية، ومثال مهم على حل القضايا الدولية الشائكة من خلال الدبلوماسية".

 

وأشار إلى أن تلك الخطة تلعب دورا مهما في دعم النظام الدولي لعدم الانتشار النووى والحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.. مؤكدا حرص الصين على الاستمرار في دعم خطة العمل الشاملة والمشاركة في تنفيذها.

 

وأعرب عن أمله في أن يكون هناك توافق سياسي بين جميع الأطراف المعنية، وأن تتعامل مع خلافاتها على النحو المناسب خلال الاجتماع.

 

كانت الصين أعربت في مطلع الشهر الجاري عن ترحيبها بالتقرير الذي قدمه المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي أكد فيه مجددا أن إيران لا تزال تمتثل لخطة العمل الشاملة المشتركة بينها وبين القوى الكبرى التي بمقتضاها يتم تدريجيا رفع العقوبات المفروضة عليها في مقابل التزامها بضمان الطابع السلمي لبرنامجها النووي.

 

وأشادت وزارة الخارجية الصينية في تصريح رسمي آنذاك بالجهود التي تبذلها إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الصدد، معربة عن أملها في أن تتمكن جميع الأطراف ذات الصلة من مواصلة تنفيذها لخطة العمل الشاملة التي تم إعلانها منذ عامين، وأن تتمكن الوكالة من مواصلة الوفاء بالتزاماتها على نحو موضوعي وغير متحيز ومهني.

 

وكان المتحدث باسم الخارجية، نوه في تصريحات أدلى بها في أواخر شهر يوليو الماضى بالعلاقات الودية التي تجمع بين الصين وإيران، مشيرا إلى زيارة الدولة التي قام بها الرئيس الصينى شى جين بينغ إلى إيران في يناير 2016 والتي أعلن خلالها الجانبان أنهما سوف يقيمان شراكة استراتيجية شاملة، وأكد أن الصين تقدر بشدة العلاقات مع إيران وأنها حريصة على أن تعمل معها لتوطيد الصداقة وتعميق التعاون المشترك.