ÇŘČÚ ÇáŐÝÍÉ ÇáŃĚćÚ ááÎáÝ
أرشيف الأخبارسنة 201822 مارسمقتل العشرات من مليشيا الأسد في الغوطة بكمين محكم من الثوار
فريق تحرير البينة
22/3/2018 - 6 رجب 1439
 
(خاص – فريق تحرير البينة)

تمكّنت الفصائل المقاتلة في الغوطة الشرقية من إفشال محاولة جديدة لميليشيات "النمر" للتقدم على إحدى جبهات المعارك في الغوطة الشرقية .

وقال (حمزة بيرقدار) الناطق باسم "هيئة أركان جيش الإسلام" : إن 12 عنصراً من قوات النظام وميليشياته قُتلوا أمس الأربعاء على جبهة الريحان في الغوطة الشرقية خلال محاولة تقدّم فاشلة.

وأضاف (بيرقدار) في تغريدة له على حسابه في (تويتر) : إنه جرى خلال محاولة التقدم الفاشلة تدمير دبابة لميليشيات النظام بألغام م.د على جبهة الريحان، موضحاً أن الفصائل أفشلت ثلاث محاولات اقتحام للنظام خلال اليوم نفسه.

ونشر "جيش الإسلام" عبر معرفاته الرسمية (الأربعاء) صوراً توثق مقتل عدد من عناصر ميليشيات النظام على جبهات الغوطة الشرقية المحاصرة. وأكد الفصيل أن الصور لجثث عناصر ميليشيات النظام، لقوا حتفهم إثر هجوم معاكس لمقاتلي الفصائل على مجموعة من النقاط في مدينة مسرابا ومزارعها، مشيراً إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل العشرات منهم وتقدم الفصائل في المنطقة.

وتشير مصادر عسكرية من الفصائل العاملة في الغوطة الشرقية إلى مقتل أكثر من 160 عنصراً للنظام خلال الـ 72 ساعة الماضية، إثر هجمات معاكسة شنها مقاتلو الفصائل على النقاط التي تقدمت إليها ميليشيات النظام، لا سيما في مسرابا والمزارع المحيطة بها، حيث أكدت مصادر من الفصائل (فضلت عدم الكشف عن هويتها) (الثلاثاء) أن 80 عنصراً من ميليشيا "الحرس الجمهوري" التابعة لنظام الأسد لقوا مصرعهم، إثر محاولتهم اقتحام إحدى نقاط رباط الثوار.

وأوضحت المصادر، أن الاشتباكات مع القوة المقتحمة أسفرت عن مقتلهم جميعاً بينهم عناصر برتبة (صف ضابط) منوهةً إلى أنهم يتبعون لميليشيا "الحرس الجمهوري" وقد تم اغتنام أسلحتهم وعتادهم بشكل كامل.

وكانت صفحات موالية لنظام الأسد قد أعلنت مقتل أحد قادة مجموعات الاقتحام التابعة لميليشيات "النمر" في الغوطة الشرقية، خلال معارك الحملة العسكرية التي يشنّها النظام على الغوطة لليوم الـ 32 على التوالي مدعوماً من روسيا.

وذكرت صفحة (وكالة اخبار أساطير الجيش العربي السوري) الموالية أن (علي غانم) قائد مجموعة اقتحام "النواصر" التابعة لمليشيا "النمر" قُتل في معارك الغوطة الشرقية، موضحة أنه ينحدر من قرية (تل حسن باشا) بريف حماة الشرقي.

يذكر أن صفحات موالية لنظام الأسد في فيسبوك قد أكدت أن حصيلة القتلى من ضباط وعناصر نظام الأسد في الغوطة بلغت 510 ضباط، موثقين بالأسماء، بينهم لواء وهو (أحمد محمد حسينو/ إدلب-الزنبقي-سكان اللاذقية) وعقيدان و6 ضباط برتبة عقيد و4 برتبة رائد و3 برتبة مقدم، و 11 برتبة نقيب، بينما حملت باقي الأسماء رتبة ملازم وهي عادة ما يمنحها النظام لعناصره كرتبة "شرف".