ÇØÈÚ ÇáÕÝÍÉ ÇáÑÌæÚ ááÎáÝ
أرشيف الأخبارسنة 201810 سبتمبرأوامر للتعامل بحزم مع "أعمال الشغب" في البصرة
فريق تحرير البينة
10-9-2018 - 30 ذو الحجة 1439
 
(سبونتك عربي – فريق تحرير البينة)

أعلنت قيادة العمليات المشتركة في العراق الي عن إصدار أوامر بتخويل القوات الأمنية للتعامل بحزم مع "أعمال الشغب" التي رافقت التظاهرات في البصرة وحماية المؤسسات العامة والخاصة.

وقالت القيادة في بيان "ترأس السيد رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة اجتماعا أمنيا في مقر قيادة العمليات المشتركة لمناقشة الوضع الأمني في البصرة "، وصدر عن الاجتماع بحسب البيان " اتخاذ إجراءات استثنائية للحفاظ على الأمن وحماية المصالح العامة والخاصة، وأصدرت الأوامر بتخويل القوات الأمنية بالتعامل بحزم مع أعمال الشغب التي رافقت التظاهرات وحماية المؤسسات العامة والخاصة، واتخاذ الإجراءات المناسبة لفرض القانون".

وأضافت القيادة "على القوات الأمنية تنفيذ هذه الأوامر واتخاذ الإجراءات القانونية الشديدة"، ودعت المواطنين إلى "التعاون مع القوات الأمنية، والابتعاد عن اي تجمع يستهدف التقرب من المؤسسات وعدم التجمع والتنقل بمجموعات من منطقة إلى أخرى ، والالتزام بالتوصيات الأمنية الاستثنائية".

وأضرم متظاهرون غاضبون في محافظة البصرة جنوب العراق، أمس الجمعة، النار في مبنى القنصلية الإيرانية في المحافظة.

وقال ناشطون مدنيون رفضوا الكشف عن هويتهم في تصريح لوكالة "سبوتنيك" إن "العشرات من المتظاهرين اقتحموا مساء الجمعة مبنى القنصلية الإيرانية في منطقة البراضعية بالبصرة بعد انسحاب القوات الأمنية المكلفة بحماية مبنى القنصلية وقاموا بإحراق المبنى"، وأضاف الناشطون أن:

حرق المبنى جاء احتجاجا على قطع إيران الكهرباء [خط للطاقة الكهربائية لاستيراد الكهرباء من إيران] عن البصرة قبل أشهر، وبسبب قيام إيران بضخ كميات كبيرة من مياه البزل شديدة الملوحة إلى شط العرب الأمر الذي ساهم بتفاقم أزمة تلوث المياه في المحافظة.

واشتدت حدة التظاهرات في البصرة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث شهدت المحافظة حرق مبنى مجلس المحافظة ومقار أحزاب سياسية منها مقار منظمة بدر وحزب الدعوة والفضيلة وعصائب أهل الحق.

وتشهد محافظة البصرة منذ أشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت إلى تدخل القوات الأمنية، ما أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين وإصابة أخرين.

أصدرت قيادة العمليات المشتركة في العراق، اليوم السبت، أوامر بتخويل القوات الأمنية للتعامل بحزم مع أعمال الشعب التي رافقت التظاهرات في البصرة.

كانت وزارة الصحة العراقية أعلنت في بيان، أول أمس الخميس، مقتل متظاهر وإصابة 35 شخصا آخرين بجروح بينهم 11 عنصرا من القوات الأمنية في حصيلة للأحداث التي شهدتها محافظة البصرة جنوبي البلاد الخميس.

وتجددت التظاهرات في محافظة البصرة، مساء أمس، وقد شهدت حرق مبنى مجلس المحافظة والعديد من المقار الحزبية في المحافظة من بينها مقر حزب الدعوة ومنظمة بدر والفضيلة وعصائب أهل الحق.

وتشهد محافظة البصرة منذ أشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت إلى تدخل القوات الأمنية، ما أدى إلى مقتل عدد من المتظاهرين وإصابة آخرين.