الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • السبت 21 اكتوبر 2017م
  • السبت 01 صفر 1439هـ
المقالات ملفات إيرانية العلاقات الإيرانية العربيةمكة المكرمة.. على النظام الإيراني عصية ومحرمة !!
فريق تحرير البينة
 

أحمد بودستور

 

قال الشاعر خليل مطران :

 

لحى الله المطامع حيث حلت

 

فتلك أشد آفات السلام

 

يقول المثل الانكليزي (من طمع في الفوز بكل شيء خسر كل شيء) وهذا هو مصير نظام الولي الفقيه الذي سوف يخسر كل شيء وتكون نهايته مدمرة لأنه يريد أن يسيطر على دول المنطقة وينفذ أجندته الطائفية التوسعية إلى درجة تهديد مكة المكرمة بالصواريخ الإيرانية التي يطلقها الوكيل الحصري للنظام الإيراني في اليمن وهم عصابة الحوثي.

 

هناك إصرار لدى الحوثيين والنظام الإيراني على تدمير قبلة المسلمين الكعبة المشرفة في مكة المكرمة فنجد الصواريخ الإيرانية تطلق باتجاه مكة المكرمة كل شهر تقريبا ولا غرابة في ذلك فهؤلاء هم أحفاد القرامطة الذين كانوا يستقرون في الاحساء واستطاعوا سرقة الحجر الأسود لفترة 20 سنة بعد أن قتلوا الحجاج ودمروا الكعبة والمناسك ومنعوا الناس من الحج ويبدو أن النظام الايراني يريد أن يعيد عقارب الساعة إلى الوراء ويعيد التاريخ الأسود ولكن هيهات فهذا عشم إبليس في الجنة .

 

مقابل هذه الإساءة والحقد الأسود نجد أن السعودية توافق على منح تأشيرة لـ 86 ألف حاج إيراني الذين سوف تنقلهم 600 رحلة جوية ولم تعامل النظام الإيراني بالمثل وتمنع الحجاج وهو حق سيادي للمملكة العربية السعودية وذلك لحماية الأماكن المقدسة وردا على التهديد الذي تقوم به إيران من خلال الحوثيين بضرب مكة المكرمة بالصواريخ الإيرانية.

 

الجدير بالذكر أن النظام الإيراني يستغل موسم الحج لتسويق شعارات سياسية تعكر صفو الحج وكثيرا ماتسببت في كوارث بسبب مسيرات الحجاج الإيرانيين الذين غالبا مايكون معهم أفراد من الحرس الثوري الإيراني وذلك لتخريب موسم الحج وإحراج الأمن السعودي .

 

عندما وضع الكيان الصهيوني أبوابا إلكترونية للمسجد الأقصى كان هناك تنديد وشجب واستنكار عربي وإسلامي ودولي وتم الضغط على إسرائيل لإزالة الأبواب الإلكترونية والسماح للمصلين

 

 

بالدخول إلى المسجد بدون مراقبتهم بالكاميرات وهذا عمل يستحق الإشادة والتقدير ولكن عندما أطلقت الصواريخ الإيرانية على مكة المكرمة لم نر هذا الاستنكار والتحرك الدولي لرفض هذا التهديد ومنع تكراره في المستقبل ومناقشة هذه القضية في مجلس الأمن.

 

هناك إجراء دولي ينبغي القيام به وهو وضع ميناء الحديدة تحت إدارة دولية وليس تحت إدارة الحوثيين

 

 

حيث يتم دخول الأسلحة الإيرانية بما فيها الصواريخ الباليستية التي تضرب مكة المكرمة وكذلك المدن السعودية الحدودية وهو ما طالبت فيه المملكة العربية السعودية ولكن هناك تجاهل دولي مما يشجع إيران على الاستمرار في إطلاق الصواريخ على مكة المكرمة وتهديد أمن واستقرار المملكة العربية السعودية وكذلك دول المنطقة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع