قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الخميس 24 مايو 2018م
  • الخميس 09 رمضان 1439هـ
المقالات مقالات عامةلا يقبلون إلا أن تكون ذليلا أو قتيلا ..
فريق تحرير البينة
 

 

(فريق تحرير البينة – المشهد اليمني) - علي أحمد العمراني

 

من أسباب خلافنا مع الرئيس السابق صالح يرحمه الله ، أنه رضخ للحوثيين، أكثر من ثلاث سنوات، مع أنه عدوهم الشخصي المفترض رقم واحد ، كما أكدوا ذلك اليوم، وهم يحيطون بجثمانه.. وعلى الرغم من تحالفه معهم ، لكن الحقيقة هي أنه بقي تحت رحمتهم، التي لا تعني سوى أن يكون المرء في ظلها خاضعا ومهانا وذليلا..

 

فلما أمعنوا وتمادوا في الإذلال والمهانة، ضاق صالح بهم ذرعا، ونفذ صبره المعهود، وآثر في النهاية أن يكون حرا، مهما كان الثمن كما يبدو..وشعر أحرار اليمن أن صالح صار قريبا منهم ومن مشروعهم في التحرر من مشروع الحوثي الظلامي المدمر .. فقضى الحوثين بقتله..

 

الحوثيون لا يقبلون بك إلا أن تكون ذليلا أو قتيلا ، أو طريدا..

 

عزاء صالح ومؤيديه أنه قضى قتلا، على أيدي أخطر تنظيم رجعي مسلح عرفته اليمن، ويجمع اليمنيون الآن على نبذ ذلك التنظيم المليشاوي الأصولي العنصري الذي تسبب في نكبة تاريخية ومآسي لا سابق لها في اليمن ..

 

وإذ تحتم مناسبة الموت أن نسمو على كل الخلافات ، لا يسعنا إلا أن نقول : رحم الله الرئيس السابق صالح ، وعزاؤنا الصادق لعائلته الكريمة، ومؤيديه ..

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع