قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • السبت 15 ديسمبر 2018م
  • السبت 08 ربيع الثاني 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 20187 اغسطسانحسار موجة التفاؤل بقرب تشكيل الحكومة اللبنانية
فريق تحرير البينة
7-8-2018 - 26 ذو القعدة 1439
 
(سبونتك عربي – فريق تحرير البينة)

استبشر اللبنانيون بقرب تشكيل الحكومة عقب اللقاء الأخير بين رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس الوزراء المكلف سعد الحريري، في 26 يوليو/تموز الماضي، قبل أن يعود الحديث عن عقبات تحول دون أن تبصر الحكومة النور في وقت قريب.

وكان الرئيس اللبناني كلف الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة بعد الانتخابات البرلمانية، التي انعقدت في مايو/أيار الماضي، إلا أن ذلك لم يتم بعد مضي أكثر من شهرين على التكليف، وسط حديث عن عدة عقبات تعترض التشكيل.

وفي هذا الإطار، قال عضو كتلة الحزب التقدمي الاشتراكي، الذي يتزعمه وليد جنبلاط، النائب هاد أبو الحسن، في حديث للأناضول، إننا "نبني المواقف حسب موجات التفاؤل ولا يتم العمل وفق معايير محددة ووفق الدستور".

وأضاف أبو الحسن: "هناك قواعد لتشكيل الحكومة؛ فالرئيس المكلف يتشاور مع رئيس الجمهورية ويتعاون مع بقية القوى السياسية لتأليف حكومته، بعيداً عن الاملاءات وفرض الشروط".

من ناحيته، قال عضو كتلة المستقبل النيابية (يترأسها سعد الحريري) النائب طارق المرعبي، للأناضول، إنه "منذ فترة ساد شعور لدى الجميع بأننا اقتربنا من تشكيل الحكومة، وأن كل العُقد باتت محلولة، لكن اليوم اختلف الوضع، ويبدو أننا عدنا إلى المربع الأول".

وأضاف المرعبي: "بات معلوما أن العُقد أمام تأليف الحكومة ما زالت نفسها وهي تتمثل بالتمثيل الدرزي والتمثيل المسيحي (خلاف على عدد الوزارات بين حزبي القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر)".

ورأى أن "الحكومة ممكن أن تتشكل خلال دقائق إذا كان هناك إرادة بذلك وإذا قدمت جميع القوى السياسية تنازلات لمصلحة البلد".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع