قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الجمعة 14 ديسمبر 2018م
  • الجمعة 07 ربيع الثاني 1440هـ
المقالات مقالات عامةارتباكات دولية في سورية والنظام يحاول استغلالها
 

عبد الوهاب بدرخان

 

الحياة

 

وداعاً دي ميستورا... وداعاً القرار 2254... هكذا نطق وليد المعلم باسم سيده بشار الأسد. ولا جديد في الأمر، فالنظام الذي أفشل مهمات مبعوثين أمميين ثلاثة لم يرد منذ البداية حلاً سياسياً، ومثله النظام الإيراني الذي لا يزال يستثمر في المحنة السورية وينجز مخططاته. أما حليفهما الروسي فكان حلّه المفضّل يستند على الدوام إلى وجود الأسد ونظامه. وحين تخطو دمشق نحو عرقلة تشكيل اللجنة الدستورية أو تجميده، فإنها تنفذ أجندة خفيّة لموسكو أو توفّر لها ورقة مساومة مع الدول الغربية.

 

 

أكثر من سبب لهذه الخطوة: أولاً، انتهت مهمة ستيفان دي ميستورا ولم يعد مفيداً التعاون معه، وكانت موسكو استغلّت سوء إدارته كما استغلّت تقلبات السياسة الأميركية في الإدارتَين المتعاقبتَين لضرب مفاوضات جنيف وإفراغ القرار 2254 من أي مضمون يشير إلى «الانتقال السياسي».

 

 

ثانياً، قدّر النظام أنها اللحظة المناسبة للتخلّص من إشراف الأمم المتحدة على إنهاء الأزمة السورية، وأن فترة اختيار مبعوث أممي جديد وجهوزه للعمل يجب أن تُستغَلّ لتغيير الوقائع والمعطيات التي يراد للحل السياسي أن يستند إليها. ثالثاً، بعدما قال الوزير المعلم أن اللجنة «شأن سيادي» أشار إلى أن دول «مسار آستانة» الثلاث يمكن أن تتفق على اللائحة الثالثة لأعضاء اللجنة الدستورية (تضم مستقلّين ونشطاء لمجتمع المدني) وتقدّمها إلى الأمم المتحدة، أي أن «السيادة» مصانة مع تلك الدول، خصوصاً إذا رضخت تركيا لتوافق روسيا وإيران. وهذا يبطن نيّة لم تتخلَّ عنها لاطاحة «مسار جنيف» نهائياً والاستفراد بفرض عناصر الحل.

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع