قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الجمعة 14 ديسمبر 2018م
  • الجمعة 07 ربيع الثاني 1440هـ
المقالات ملفات إيرانية الحالة السياسيةإيران... «تمرد الحفاة»
 

 

مصطفى فحص

الشرق الأوسط

في كتابه «السكرتير السابع والأخير... نشوء وانهيار الإمبراطورية السوفياتية»؛ يقول المؤرخ البيلاروسي ميشال هيلير: «التاريخ لا يفتقد إلى أمثلة للإمبراطوريات هائلة القوة التي أصبحت أثراً بعد عين، على الرغم من أنها كانت حتى الأمس تبدو كأنها خالدة، فدائماً هناك أسباب مختلفة داخلية وخارجية تنبئنا بسقوط هذه الدول الخالدة».

 

وفي الحالة الإيرانية، فإن التنبؤات باتت أقرب إلى وقائع تنذر بسقوط ما (جزئي أو كلي) للنظام، نتيجة لتقاطع عوامل داخلية وخارجية، فالنظام الذي أرهق الدولة والشعب بمشكلات إقليمية ودولية لا حاجة لإيران بها، لم يدرك بعد أن عليه الاهتمام بالداخل قبل أن تنتشر الفوضى وتترهل سلطته، لكنه يُصرّ على المكابرة وعدم الإصغاء إلى النصائح التي تطلقها النخب السياسية والفكرية والاقتصادية، التي تحذره من مخاطر انهيار مقبل، وكانت أخراها على لسان الرئيس الأسبق السيد محمد خاتمي الذي حذر من احتمال حدوث تحركات اجتماعية تجاه تغيير النظام، حيث قال: «إذا بقيت أخطاء النظام على ما هي عليه، فسوف تتطور الانتقادات إلى اعتراضات، ومن ثم فلن يكون واضحاً ماذا يمكن أن يحدث»، ما اضطر السيد خاتمي إلى مراعاته أثناء توجيه انتقاداته للنظام، حفاظه على موقعه في التركيبة السياسية الإيرانية، التي تفرض عليه ممارسة حذر شديد في تمرير مواقفه حماية لنفسه ولتياره الذي يدعو للقيام بعملية إصلاح داخلية، وهو ما لم يراعه الأكاديمي في كلية اقتصاد أصفهان الدكتور محسن رناني.

 

رناني خاطب النظام بشكل واضح وصريح وحذره من حفاة سيُطيحون به بعد التمرد. فقد قارن رناني بين «تمرد الحفاة» الذي يتوقعه وحركة الاحتجاجات في الجامعات التي ارتبطت بالطبقة الوسطى، مبيّناً أن «الثورة الخضراء» كان لها قيادات فتمت السيطرة عليها، لكن الحفاة من دون قيادة، لذلك فسيصعب على النظام السيطرة عليهم. وأضاف: «أما في حال الملايين من العاطلين عن العمل والمهمّشين والفقراء، فهؤلاء لن يقبلوا بالتفاوض ولا بالقيادة؛ حيث سيكون هدفهم واضحاً جداً، هؤلاء لن يقبلوا بالوضع الموجود، وسيستمرون في تمردهم حتى الإطاحة بالنظام السياسي والاجتماعي في البلاد».

 

فعلى مسافة أيام من تطبيق المرحلة الثانية من العقوبات الأميركية على طهران؛ وهي الأخطر في تاريخ الجمهورية الإسلامية والتي تستهدف القطاع النفطي، تعمل الولايات المتحدة على تصفير صادرات إيران البترولية، الذي سيتسبب مباشرة في ارتفاع الأسعار وفي تفاقم الأحوال المعيشية للإيرانيين، ومن المتوقع أن يصل التضخم في السلع الغذائية إلى ما فوق 48 في المائة، وسيترافق مع صعوبة في الوصول إلى الأسواق العالمية نتيجة مراقبة أميركية صارمة لآليات تطبيق العقوبات، وتحذير واشنطن بمقاضاة أي جهة حكومية أو خاصة تحاول الالتفاف على العقوبات ضد طهران.

 

فإيران التي خدعها ظلها، تصرفت في زمن انكفاء الرئيس باراك أوباما كأنها قادرة على ملء الفراغ الذي خلّفه الانسحاب الأميركي من قضايا الشرق الأوسط، وباتت تحمل أعباء مواجهة مفتوحة مع إدارة أميركية جديدة ومختلفة جذرياً في مقاربتها للدور الإيراني عن إدارة أوباما، فمنذ وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض تواجه طهران مصاعب خارجية تستهدف نفوذها الإقليمي، وصعوبات داخلية كشفت عن طبيعة أزمات يعيشها النظام وتعصف بكيانه، نتيجة تراكم الأخطاء السياسية والإخفاقات الاقتصادية، وعجز شبه كامل في تلبية احتياجات المواطنين الذين دفعوا ثمن محاولات النظام إحياء الموروث الإمبراطوري وتطبيقه؛ الأمر الذي فاقم الأعباء على الخزينة الإيرانية المنهكة من التكلفة المرتفعة لمغامرات النظام الخارجية، التي وضعت طهران في مواجهة غير متكافئة مع المجتمع الدولي، خصوصاً مع واشنطن الرافضة قطعاً النموذج الإمبراطوري الإيراني بالاستمرار، لأنه المخرج الوحيد الذي تتمسك به طهران للهروب من أزماتها الداخلية، ومن زلزال سياسي واقتصادي سيعيد تشكيل المجتمع الإيراني، وهذا ما يقضّ مضاجع النظام المستميت من أجل الوصول إلى تسوية مع واشنطن تحفظ ماء وجهه، ويتمكن عبرها من الحفاظ على طبيعته في حال أجبرته العقوبات على تغيير سلوكه.

 

وعليه، فإن سلوك النظام الإيراني مرتبط بطبيعته، والطبيعة مرتبطة بمنظومة فكرية وعقائدية غلّفها بنزعة أصولية خاصة، أنتجها على مقاسه السياسي واستخدمها كعقيدة جغرافية حقق من خلالها مؤقتاً وحدة الأمة الإيرانية، مستغلاً العلاقة الروحية التي تربط الفرد الإيراني بتراث «أهل البيت»، وكان النظام قد غاب عن باله قول الإمام علي بن أبي طالب: «عجبت ممن لا يجد قوت يومه كيف لا يخرج على الناس شاهراً سيفه». فنظام «ثورة المستضعفين» أمام احتمال «ثورة الحفاة».

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع