قناة الإخبارية: تحالف دعم الشرعية في اليمن: إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيا الحوثي من صنعاء باتجاه مدينة جازان *** قناة الإخبارية: الجيش اليمني يسيطر على منطقة باب غلق في الضالع *** العربية: المرصد السوري: ارتفاع حصيلة قتلى انفجار عبوة ناسفة في درعا إلى 6 من قوات النظام *** العربية: ارتفاع حصيلة حادثة إطلاق النار في أربيل إلى 4 قتلى بينهم نائب القنصل العام التركي *** العربية: تيريزا ماي: التوصل إلى تسوية مع إيران أفضل وسيلة لمنعها من حيازة سلاح نووي
  • الاحد 18 اغسطس 2019م
  • الاحد 17 ذو الحجة 1440هـ
المقالات حزب الله اللبنانيلبنان بين الدولة والمليشيات
 

كتب - رامي الخليفة علي

 

كما كان متوقعا فقد استخدمت إيران أذرعها الإرهابية المنتشرة في المنطقة في الرد على العقوبات التي فرضت من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، تمثل ذلك الاستخدام في العمليات الإرهابية التي تشنها جماعة الحوثي الإرهابية في اليمن وكذلك ضد الأهداف المدنية في المملكة العربية السعودية، كما قامت إيران باستخدام المليشيات التابعة لها في العراق في محاولة استهداف المصالح الأمريكية في بغداد. أما في لبنان فإن النظام الإيراني يستخدم مليشيات حزب الله من الناحية الإعلامية والسياسية. تحاول إيران أن ترسل رسالة إلى كل المهتمين بالشأن اللبناني بأنها قادرة على زعزعة الاستقرار في هذا البلد حيث التوازن الطائفي والمذهبي هش للغاية. لذلك شاهدنا خلال الأسابيع القليلة الماضية تصاعدا في التوتر ما بين التنظيمات السياسية والطائفية، وكان حزب الله وحلفاؤه وخصوصا التيار الوطني الحر يصب الزيت على النار عبر الجولات التي قام بها وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل ومحاولة نبش قبور الحرب الأهلية والعودة إلى الخطاب المتطرف. بدأ ذلك الوزير خطابه العنصري تجاه اللاجئين السوريين ثم ما لبث أن تجاوز ذلك إلى اللبنانيين المختلف معهم، يساعده في ذلك حليفته مليشيات حزب الله الإرهابية عبر الترويج لخطابه إعلاميا وسياسيا وتبريره. ثم تلا ذلك خطاب موتور لزعيم حزب الله الإرهابي حسن نصر الله والذي شن من خلاله هجوما على عدد من الدول العربية وأعلن بأنه سوف ينخرط في أي حرب مقبلة ما بين الولايات المتحدة الأمريكية والجانب الإيراني، وبذلك يدخل حزب الله في إطار التوتر الحاصل ما بين طهران وواشنطن. وكما هي عادته فإنه يزج لبنان بأكمله في أتون صراع لا ناقة له فيه ولا جمل مرة أخرى.

 

لبنان يعتمد في وجوده على ذلك التوازن الهش بين طوائفه ومذاهبه، لذلك فإن التعايش هو قدر لبنان وأي خلل يصيب المعادلة اللبنانية سوف يؤدي إلى آثار كارثية كما حدث في تاريخ لبنان القصير الذي شهد نزاعات وحروبا أهلية وكانت فترة السلم هي هدنة ما بين حرب وأخرى. لأن هنالك مشروعين يتصارعان على الأرض اللبنانية، المشروع الأول هو مشروع الدولة الذي على أساسه تم إنشاء دولة لبنان بقضاياها الأربع، فإذا ما تم ضرب مشروع الدولة فإن ذلك يعني ضربا لمفهوم الكيان اللبناني برمته، وهذا هو محتوى المشروع الآخر الذي بقي ينازع مشروع الدولة اللبنانية وإن كان بأشكال مختلفة، هذا المشروع يعتمد في مضمونه ومحتواه على مكونات ما قبل الدولة. منذ بداية الثمانينات وإيران ترعى هذا المشروع بدعمها لمليشيات حزب الله، بحيث تجعله القوة الأكبر من الناحية العسكرية وجعلته دولة داخل الدولة، وأرادته نموذجا تريد تكريسه في المنطقة برمتها بما فيها إيران نفسها، حيث تسعى لتشكيل كيانين متوازيين الأول هو الحاكم الفعلي كالحرس الثوري في إيران وحزب الله في لبنان والحوثي في اليمن والحشد الشعبي في العراق، أما الثاني فهو مؤسسات الدولة التقليدية والتي تكون مجرد ديكور وشكل لا يمتلك من أمره شيئا وتبقى مفاصل الدولة أسيرة الكيان الأول.

 

في حديث نصر الله الأخير أعلن أن مليشياته هي جزء من المشروع الإيراني وأي حرب ما بين الولايات المتحدة وإيران سوف ينخرط فيها، مما يعني أن حزب الله يحتكر قرار الحرب والسلم في الدولة اللبنانية، كما كان الحال على مدى العقود الثلاثة الماضية، ولعل المثال الأكثر وضوحا عندما وقف بالضد من سياسة النأي بالنفس التي أعلنتها الحكومة اللبنانية وانخرط في الحرب السورية. يزعم حسن نصر الله أن مدن الخليج مدن زجاجية وكان الأولى به أن يهتم بالمدن اللبنانية باعتبار كيانه الإرهابي جزءا من الحكومة اللبنانية المسؤولة عن أمن وسلامة المدن اللبنانية وليس المدن في الخليج العربي حيث أهلها أدرى بشؤونها وهم الأقدر على الدفاع عن أمنها واستقرارها ومصالحها ورفاهيتها وليس زعيم جماعة إرهابية وعميل دولة أجنبية من يستطيع أن يسدي النصائح في كيفية الحفاظ على الأوطان. ويستمر نصر الله في سرد الأكاذيب عندما يعلن بأن السياسة التي تتبعها الإدارة الأمريكية في مواجهة إيران إنما تتم بتحريض من الدول العربية، وهذا يعني أن الولايات المتحدة تابعة للدول الخليجية وهذا يتعارض مع ما ذكره سابقا نصر الله مرارا وتكرارا من أن الدول الخليجية تابعة للولايات المتحدة الأمريكية وفي كلتا الحالتين هو يكذب باعتبار أن العلاقة ما بين دول الخليج والولايات المتحدة هي علاقة مصالح إستراتيجية، ثم إن الموقف الأمريكي من الجانب الإيراني سببه سياسات إيران في الخليج العربي، ولكن أيضا العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل وكذلك القلق والتخوف من المشروع النووي الإيراني وبالتالي الموقف الأمريكي في كليته هو نتيجة مجموعة من الأسباب والعوامل الإستراتيجية التي يراها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

 

‏ لبنان تتنازعه إرادتان، الإرادة الأولى هي التي تريد أن تبني الدولة ذات السيادة التي تبسط سلطتها على كافة أراضي الجمهورية وهذا هو مشروع القوات والحزب التقدمي وتيار المستقبل، بالرغم من خطأهم الكبير بقبول معادلة الحكم الحالية التي تهمشهم وتعطي غطاء للإرادة الثانية التي تريد أن تجعل من لبنان جزءا من تحالفات إقليمية على أساس مذهبي وأيديولوجي تجعل لبنان في فوهة المدفع في أي صراع دولي قادم، لكي يعاني لبنان مرة أخرى من الآلام والدموع والتدمير كما عانى مطولا خلال العقود الماضية، وفي هذا الإطار يأتي استقبال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لرؤساء وزراء سابقين في لبنان من أجل دفع الحكماء إلى اختيار الدولة وإلى قطع الطريق أمام محاولات تدمير الوطن الصغير.

 

المصدر: عكاظ

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع