العربية: مواجهات مسلحة بين القبائل اليمنية والحوثيين في إب *** BBC العربية: حرس الحدود السعودي: الناقلة الإيرانية في البحر الأحمر تعرضت لكسر نتج عنه تسرب نفطي *** الجزيرة: وحدات من الجيش السوري تدخل مدينة منبج بريف حلب الشمالي *** العربية: محمد العطا محافظاً لبغداد وعلي العيثاوي نائبه *** قناة الحرة عراق: دعارة ومخدرات وملفات سوداء بسوريا.. "منشقون" عن حزب الله يسقطون القناع
  • السبت 19 اكتوبر 2019م
  • السبت 20 صفر 1441هـ
أرشيف الأخبارسنة 20195 اكتوبرمسلحون يهاجمون مبنى "قناة دجلة" في بغداد.. أضرار جسيمة وتدخل إيراني
5/10/2019 - 6 صفر 1441
 

 

 

هاجمت ميليشيات مسلحة الجمعة، مبنى قناة دجلة الفضائية المحلية في بغداد.

 

في التفاصيل، أكدت قناة دجلة أن مليشيات مسلحة قامت بإلقاء قنبلتين صوتيتين على مبنى مكتبها في بغداد.

 

وقالت القناة في خبر عاجل نشرته على موقعها الرسمي إن "قتلة المتظاهرين يعتدون على مكتب دجلة ببغداد بهدف إسكات صوت الحق".

 

كما أوضحت أن الاعتداء خلّف أضراراَ جسيمة، وكذلك اندلاع حريق في المكتب بسبب القنابل.

 

من جانبه، أكد مصدر صحافي أن مجموعة من المسلحين الملثمين ألقوا قنبلتين صوتيتين على مكتب القناة، نتجت عنهما أضرار مادية جسيمة دون وقوع إصابات بين العاملين فيها. مضيفا أنه تم إلقاء القبض على الفاعلين وتسليمهم إلى مركز شرطة قريب، وفقا لـ"العربية نت".

 

كذلك نوّه إلى أنه تم إطلاق سراح المهاجمين بعد نصف ساعة وتبين أنهم من أمن الحشد الشعبي، بحسب المصدر.

 

بدورها، أفادت صحافية عراقية لـ"العربية نت" بتعرض أجهزة البث في مكتب قناة دجلة الفضائية إلى أضرار جسيمة إثر اعتداء من قبل مجهولين.

 

من جهة أخرى، أكدت مصادر أن بعض الفصائل الموالية لإيران مثل "منظمة بدر" و "سرايا الخراساني" قد قامت بإنزال عناصر تابعة لها في منطقة قريبة من ساحة التحرير بهدف اعتقال المتظاهرين.

 

فيما أشارت أنباء غير مؤكدة إلى أن عناصر من ميليشيا الخراساني الموالية لإيران طوقت مشفى الجملة العصبية ببغداد ومنعت الكادر الطبي من مزاولة عمله، إلا أن هذه الأنباء لم يتم تأكيدها حتى الآن.

 

وأضافت الأنباء أن قناصين يتبعون لسرايا الخراساني الموالية لإيران استهدفوا المتظاهرين، ما أدى لوفاة 13 متظاهر في مشفى الجملة العصبية جراء إصابات في الرأس مُنع الأطباء من علاجها.

 

يذكر أن العراق يشهد منذ الثلاثاء الماضي، تظاهرات غاضبة ضد الفساد، وتفشي البطالة والمحاصصة بين الأحزاب. وأطلقت قوات الأمن طلقات حية وغازا مسيلا للدموع لتفريق المتظاهرين في عدة مناطق، ما أدى إلى ارتفاع عدد القتلى إلى 44، بحسب ما أعلنت مصادر في الشرطة وأخرى طبية الجمعة، إلا أن العدد عاد وارتفع إلى 60 بحسب مفوّضية حقوق الإنسان العراقيّة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع