قناة الإخبارية: ارتفاع عدد الضحايا بانفجار بيروت إلى 135 قتيلا والرقم قابل للزيادة *** قناة الإخبارية: بسبب انفجار بيروت المحكمة الدولية تؤجل النطق بالحكم بقضية اغتيال الحريري حتى 18 أغسطس *** العربية: ارتفاع عدد المصابين الفرنسيين بانفجار بيروت إلى 40 جريحا *** العربية: جعجع يدعو لاستجواب المسؤولين اللبنانيين بشأن انفجار بيروت *** العربية: براين هوك : سنمدد حظر الأسلحة على إيران ولا خطط بديلة
  • الجمعة 14 اغسطس 2020م
  • الجمعة 24 ذو الحجة 1441هـ
المقالات حزب الله اللبنانيمكالمات‮ "‬أبو علي‮" ‬المرفوضة
إبراهيم سعده

جريدة الأخبار المصرية 14-4-1430هـ / 10-4-2009م

جاء بيان المستشار عبدالمجيد محمود ـ النائب العام ـ في وقته‮ ‬تماماً،‮ ‬ليقطع الطريق علي‮ "‬أبواق‮" ‬حسن نصر الله ـ في‮ ‬لبنان وخارجه ـ بعد تطوع محرريها ومذيعيها بالتشكيك في‮ "‬مصداقية‮" ‬الكشف عن المخطط الإرهابي لإحداث‮ "‬فرقعات‮" ‬قد تزعزع استقرار مصر‮!‬

تحدث المستشار النائب العام ـ عبدالمجيد محمود ـ عن أسرار حقائق هذا المخطط،‮ ‬موضحاً‮ ‬أن مباحث أمن الدولة المصرية توصلت إلي معلومات ـ أكدتها التحريات ـ تفيد قيام قيادات حزب الله اللبناني بدفع بعض كوادره لداخل مصر بهدف استقطاب بعض العناصر لصالح التنظيم وإقناعها بالانضمام إلي صفوفه‮ (..).‬

وأضاف السيد النائب العام منبهاً‮ ‬إلي أن الهدف من ذلك هو القيام بعمليات عدائية داخل البلاد،‮ ‬وتدريب العناصر المدفوعة من الخارج علي إعداد العبوات المفرقعة لاستخدامها في تلك العمليات‮ (..). ‬

ما توصلت إليه مباحث أمن الدولة من معلومات،‮ ‬وما كشف المستشار عبدالمجيد محمود عنه‮.. ‬لم‮ ‬يفاجئني حقيقة‮. ‬فما دأب حسن نصرالله عليه من تهجم،‮ ‬وتطاول،‮ ‬علي مصر‮: ‬قيادة،‮ ‬وجيشاً،‮ ‬وشعباً‮ ‬ـ طوال السنوات القليلة الماضية ـ كان مثار‮ ‬غضب وسخط الرأي العام المصري،‮ ‬الذي أتصوّر أنه لم‮ ‬يصدم في هذه المؤامرة الإرهابية،‮ ‬وإن اعتبرها ـ ومعه حق ـ مجرد‮ "‬تحصيل حاصل‮"‬،‮ ‬لما ظل حسن نصرالله‮ ‬يحلم به،‮ ‬ويدعو إليه‮.‬

نرجسية أمين حزب الله أوهمته أن العناية الإلهية ـ فهو‮ ‬يدعي‮:"‬نصر الله‮" ‬،‮ ‬وعصابته‮ ‬تسمي‮: "‬حزب الله‮" ‬ـ سوف تغمض عيون أجهزة الأمن المصرية عن تحركات أصابعه داخل مصر،‮ ‬وأن‮ "‬النصر‮" ‬سيكون حليفه في زعزعة استقرار مصر،‮ ‬واسقاط نظامها،‮ ‬وتجييش شعبها للهتاف بحياته وبحياة أسياده في طهران‮.‬

ويبدو أنه ـ أي المحظوظ الأوحد بنصر الله،‮ ‬وحزب الله ـ فوجيء بافتضاح جريمته،‮ ‬بعد إلقاء القبض علي عملائه،‮ ‬وتُوّج ذلك ببيان صاعق من النائب العام المصري الذي كشف عن تفاصيل مخططه الإرهابي‮. ‬وأسقط في‮ ‬يده‮. ‬ولم‮ ‬يجد ما‮ ‬يفعله سوي أن‮ ‬يصدر بياناً‮ ‬مضاداً‮ ‬ـ من مقر إقامته تحت مستوي الأرض ـ‮ ‬ينفي فيه صدق هذه الاتهامات‮! ‬ليس هذا فقط‮.. ‬بل زعم أنه‮ "‬أجري اتصالات بالسلطات المصرية لمعرفة حقيقة هذا الأمر،‮ ‬ومن هم المتهمون،‮ ‬وما هي التهمة الموجهة إليهم،‮ ‬ولكن السلطات المصرية لم ترد عليه‮"!‬

بالطبع‮.. ‬لم‮ ‬يحدد حسن نصرالله أسماء ممثلي السلطات المصرية الذين توهم أنه أجري اتصالات معهم؟‮! ‬ولم‮ ‬يذكر ـ أيضاً‮ ‬ـ أرقام التليفونات التي‮ ‬يحملها مسئولو تلك السلطات في جيوبهم،‮ ‬وهل هي‮ "‬تابعة لـ‮ "‬موبينيل‮"‬،‮ ‬أو‮ "‬فودافون‮"‬،‮ ‬أو‮ "‬الاتصالات‮".. ‬حتي‮ ‬يمكننا أن نصدقه،‮ ‬أو نسأل مسئولي السلطات المصرية عن أسباب عدم الرد علي أمير المقاومة الشعبية/الشيعية علي مستوي قارات الدنيا الخمس؟‮!‬

ولحسن الحظ أن‮ "‬أبو علي‮" ‬لم‮ ‬يذكر شيئاً‮ ‬من هذا كله،‮ ‬فأنقذنا من الإحراج الشديد الذي‮ ‬يمكن التعرض‮ ‬له لو فكر‮ "‬ابن حلال‮" ‬ـ من بيننا ـ في التوسط لدي أي مسئول من بين مسئولي السلطات المصرية لإقناعه بالتنازل،‮ ‬والموافقة،‮ ‬علي تلقي مكالمة من‮ "‬أبو علي‮"‬،‮ ‬والرد علي سؤاله‮! ‬فربما‮ ‬يأتي الرد المحرج متسائلاً‮:‬

‮ ‬ـ‮ [ ‬ومنذ متي توافق السلطات المصرية علي تلقي مكالمات أو فاكسات أو رسائل الكترونية من عتاة المخربين،‮ ‬والمتآمرين‮.. ‬حتى‮ ‬ينتظر منها ـ السلطات المصرية ـ الرد علي اتصالات المتهم الأول في المخطط الإرهابي الإجرامي الذي كشفنا عنه أخيراً؟‮!].‬

ولا أستبعد ـ أيضاً‮ ‬ـ أن‮ ‬يثور مسئول السلطات المصرية من مجرد التفكير في القيام بتلك الوساطة،‮ ‬فيتساءل‮ ‬غاضباً‮:‬

ـ‮ [ ‬هل نسيتم ما قاله هذا المتآمر عنّا ـ في أواخر ديسمبر2008‮ ‬ـ عندما اتهم مصر ـ علناً‮ ‬وعلي الهواء مباشرة ـ بمشاركة إسرائيل في كل جرائمها،‮ ‬واغتيالاتها،‮ ‬وفرض حصارها،‮ ‬وفي صنع المأساة الفلسطينية؟‮!]. ‬

ويضيف سؤالاً‮ ‬ثانياً‮ ‬أبشع من الأول‮:‬

ـ‮ [ ‬وهل نسيتم أيضاً‮ ‬ما أعلنه هذا المتآمر علي بلادنا ـ في خطابه علي شاشة التليفزيون العملاقة ومن مخبئه السري تحت الأرض ـ مطالباً‮ ‬بخروج الملايين إلي الشوارع والذهاب إلي رفح لنسف معبرها؟‮! ‬هل‮ ‬يستحق مثل هذا المخلوق أن تتوسطوا له لنوافق علي تلقي اتصالاته والرد علي تساؤلاته حول جريمته التي كشف عنها النائب العام أمس؟‮!]. ‬

ibrahimsaada@yahoo.com

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل -31.00 من 5التصويتات 1تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع