العربية: المتظاهرون الأحوازيون يقطعون الطرق الرئيسية في المدينة *** العربية: زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي: على المجتمع الدولي دعم مطالب الإيرانيين *** العربية: السفير الأميركي في برلين: واشنطن تستطيع مساعدة الشعب الإيراني في التغلب على قطع الإنترنت *** العربية: وكالة مهر للأنباء: الاحتجاجات في إيران هى الأعنف مقارنة باحتجاجات عام 2017 *** قناة الإخبارية: إطلاق النار في شوارع مدينة الفلاحية بالأحواز
  • الثلاثاء 19 نوفمبر 2019م
  • الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441هـ
تحليلات إخباريةإيران ومسمى الخليج العربي
عبدالله السلطان

جريدة عكاظ السعودية 18-ربيع الثاني-1431هـ / 3-أبريل-2010م

الملاحظ أنه بعمر التاريخ فإن وجود إيران على الخليج العربي طارئ ووجود العرب عليه قديم، قدم التاريخ. وإلى الماضي القريب فإن أكثر سكان سواحل الخليج هم من العرب وما زالوا يمثلون أغلبية ويحيطون به مما جعله إلى وقت غير بعيد «بحيرة عربية».

ونظرة إلى إيران الحالية توضح أنها تتكون في الأصل من أرض فارسية في الوسط وسكانها من القومية الفارسية وأراض أخرى محيطة بها على الأطراف تم احتلالها في الماضي وضمها وعليها أقوام يمثلون قوميات مختلفة: عربية، بلوشية، سيستانية، أذرية، كردية، جيلانية، بلوجية، تركمانية، ديلمية وطبرية.

وفيما يتعلق بالمناطق العربية على الساحل الشرقي للخليج (عربستان) فقد احتلتها إيران بمساعدة بريطانية ومن ثم تم إبعاد العرب وطردهم بعد القضاء على إماراتهم هناك، ومع الزمن تعدت إيران الساحل الشرقي وكثفت الهجرة الفارسية إلى الساحل الغربي للخليج كجزء من سياسة تفريسه التي بدأها وعمل على تنفيذها شاه إيران السابق، محمد رضا بهلوي، وقامت إيران بتسميته بالخليج الفارسي، مع أن الأحقية التاريخية هي لتسميته بالخليج العربي حيث كان يشار إليه منذ القدم بأسماء عربية، متعددة: البحر الأدنى، البحر المر، خليج البصرة، خليج القطيف، البحر العربي والخليج العربي. ولم يسمه الخليج الفارسي إلا بريطانيا زرعا للفتنة بين العرب والفرس ولأسباب استراتيجية خاصة بها.

وإصرار إيران اليوم على تسمية الخليج الفارسي يعكس سلوكها القومي في التعامل مع كل شيء وواضح نبرته القومية العالية في وسائل إعلامها الرسمية وتصريحات مسؤوليها التي تضخ في ذاكرة الإيرانيين بالشعور القومي خاصة ضد دول الخليج العربية التي تعتمد مسمى الخليج العربي. ودور الإعلام الرسمي أساس لتهيئة الرأي العام الإيراني لأية قضية قومية أو حدث ما في الخليج ترغب الحكومة الإيرانية تصعيده كحادث تسمية الخليج العربي من قبل المضيف الجوي اليوناني الذي كان يعمل في شركة طيران (كيش إير) الإيرانية، فلأنه استخدم في إحدى رحلاتها الداخلية مسمى الخليج العربي بدلا من الخليج الفارسي ثارت ثائرة الإيرانيين وعلى إثر ذلك تم طرده وإبعاده وإلغاء ترخيص إقامته وذلك في يوم الأحد 7/3/1431هـ ( 21/2/2010م).

ولتصعيد حدث بسيط كهذا أعلن وزير النقل الإيراني، حميد بهبهاني منع رحلات شركات الطيران الأجنبية القادمة من الدول العربية من استخدام المجال الجوي الإيراني إذا ما استخدمت مسمى الخليج العربي، والمقصود هنا بالطبع شركات طيران دول مجلس التعاون العربية والتي تقوم برحلات جوية إلى إيران.

ورد الفعل الإيراني هذا يعد سابقة ولكنه يعبر عن رفض إيراني تقليدي ومشابه لرد فعل الشاه من قبل عندما عارض ورفض تسمية (طيران الخليج العربي)، «وما أشبه الليلة بالبارحة»، وهذا الحدث يعتبر ضمن سلسلة من المضايقات التي تلقتها من قبل دول الخليج العربية، ولكنه قوي. وإلى تاريخه لم يصدر رد فعل رسمي من أية دولة خليجية تجاه هذه المضايقة الإيرانية.

والذي يتناساه الإيرانيون أنه مثلما أن تسمية الخليج العربي تثير حساسية قومية لديهم فإن تسمية الخليج الفارسي هي الأخرى تثير أيضا نفس الحساسية لدى العرب. فقد سبق أن ألغى (الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي) ومقره الرياض في يناير الماضي دورة (بطولة) ألعاب القوى المقرر عقدها شهر إبريل 2010م بسبب إصدار إيران ميداليات وعليها خريطة إيران متضمنة مسمى الخليج الفارسي.

ومقابل تسمية إيران الخليج الفارسي فإنه بالإضافة إلى العرب والجامعة العربية والجمعيات الجغرافية العربية التي تعتمد مسمى الخليج العربي، فإن الأمم المتحدة تسميه كذلك بالخليج العربي، والدول الغربية أيضا تعتمد مسمى الخليج العربي عند الإشارة إليه في تعاملاتها الرسمية. وسبق لإيران أن رفضت تسميته بالخليج الإسلامي.

وفيما يعتبر تقليلا منه لأهمية الحدث آنف الذكر بالنسبة للعرب وتطمينا لهم، فقد أشار الناطق باسم الخارجية الإيرانية (رامين مهمان برست)، بعد تأكيده على فارسية الخليج وأهمية قضيته للشعب الإيراني، إلى أن موضوع تسميته تعتبر «هامشية» وتؤدي فقط إلى «سوء فهم». وهنا تظهر ازدواجية النظرة الإيرانية: فتسمية الخليج هامشية بالنسبة للعرب ومهمة بالنسبة للإيرانيين. وكعادة المسؤولين الإيرانيين فقد دعا برست دول المنطقة (العربية) إلى العمل للقضاء على إسرائيل ودعا أيضا إلى تقارب الدول الإسلامية وعدم ترك الفرصة لسوء الفهم أن يفرقها حيث ذلك، على حد قوله، يخدم أعداء العالم الإسلامي، ومعلوم أن إيران لها إسهام في تفرقة الدول الإسلامية، وما زالت عاملا مفرقا لها والأحداث تشهد بذلك، وهذا مما يخدم أعداء العالم الإسلامي.

وبرست كما يبدو مثله مثل المسؤولين الإيرانيين الآخرين الذين دأبوا على التقليل من أهمية مواضيع الخلاف، والتي حكومتهم من وراء نشؤها، مع دول الخليج العربية والدعوة لأن تتجاوزها هذه الدول وتهتم بما هو، في النظر الإيراني، أهم ألا وهو مواجهة العدو الإسرائيلي المشترك (حق أريد به باطل)، فالإيرانيون لذلك يعتبرون أي موضوع خلافا مهما عندهم، ليس مهما بالضرورة عند العرب مع كونهم طرفا فيه، كما في موضوع مسمى الخليج وموضوع احتلال إيران للجزر الإماراتية.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع