قناة الإخبارية: إيران تنشئ مفاعلها النووي الثاني بمساعدة روسية *** قناة الإخبارية: مقتل 319 من المتظاهرين بالعراق منذ بدء الاحتجاجات بالعراق في أكتوبر *** قناة الإخبارية: واشنطن تحض على إجراء انتخابات مبكرة في العراق ووقف العنف ضد المحتجين *** العربية: واشنطن: التدخل الإيراني وأذرعه لن تسمح بعودة العراق إلى وضعه الطبيعي *** العربية: البيت الأبيض: ندعو المجتمع الدولي للمساهمة في تحقيق مستقبل أفضل للشعب العراقي
  • الثلاثاء 12 نوفمبر 2019م
  • الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441هـ
تحليلات إخباريةحكومة ملالي إيران تريد أن تغلق الأفواه الشريفة
سراب مهدي الصالح

الملف نت 29-رمضان-1431هـ / 8-سبتمبر-2010م

عرف الاخ الاستاذ صافي الياسري بانه من الكتاب الاوفياء والصادقين في تعاملهم الانساني لكافة المواضيع التي تهم الامة العربية والاسلامية والعالمية وان هذا الانسان المثقف الواعي اخذ على عاتقه ان يدافع عن سكان مدينة اشرف الباسلة وعن قضاياهم الانسانية من حصار ظالم مفروض عليهم من ملالي ايران وبالتعاون مع حكومة الاحتلال الرابعة

وقد وجه الاستاذ صافي الياسري مع الاقلام الشريفة الاخرى من كتاب ومثقفين وعشائر الانظار الى معاناة الاشرفيين في مخيم اشرف بالعراق من ضغوطات الحكومة العراقية، متضامن معهم في طلبهم ان يرفع الحصار عنهم كما ان الشرفاء من العراقيين طالب المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية بحمايتهم وتولي القوات الاميركية المتبقية في العراق حمايتهم بسبب سلوكيات القوات العراقية التهديدية بشن حملة قمع جديدة عليهم؟؟؟؟ حيث ان رجال ونساء هذه المدينة الباسلة قد أذهلوا العالم وهم يصنعون الاعاجيز في مقاومتهم النظام الفاشي المجرم في طهران وكل من يحاول لي ذراعهم وكسر ارادتهم، ويضربون المثل في الصبر والتحدي كما ان الدفاع عن منظمة مجاهدي خلق تلك المنظمة التي امتازت بكونها منظمة مبدئية وديمقراطية ومسلمة تؤمن بالإسلام الديمقراطي المعتدل ومن خلال مسارها النضالي تميزت بالرصانة والاصالة والمصداقية ومنذ تأسيسها أختارت طريق الايمان والمباديء والنضال والكفاح والتضحية وتواصلت بأصرار في مقارعة سلطتي الشاه وخميني وخلفائه وبنضال دؤوب وبلا هوادة فكانت تجاربها المريرة والمحن القاسية التي تعرضت لها قد صلبت عودها فلم تتعرض منظمة جهادية مثلما تعرضت له منظمة مجاهدي خلق الى الظروف المتغايرة والمتباينة في صور اشكالياتها وضغوطاتها وتأثيراتها وتداعياتها واصبح اي كاتب يقف مع هذه المنظمة تطاله ابواق وسائل الاعلام المأجورة لنظام الملالي من محاولات التشويه والافتراء لغرض النيل من المواقف والتوجهات الرصينة لمجاهدي خلق ونعت كفاحها بالارهاب ظلمًا وجورًا....

كما ان منظومة الولي الفقيه الإعلامية تقيم الدنيا ولا تقعدها ضد معارضيها الذين اعتبرتهم (يحاربون الله ورسوله) في خطوة لإقناع بعض المتدينين البسطاء بأن هؤلاء (كفار) لا يستحقون المناصرة والتأييد. وفي المواقع الألكترونية التابعة للنظام الإيراني وعلى راسهم موقع هابيليان نجد انه يهدد ويتواعد بعض الاقلام الشريفة والمؤمنة بعدالة المباديء الانسانية والوطنية لمنظمة مجاهدي خلق بإنزال العقوبات وبهذا التصرف والداعم الى حكومة ملالي طهران والتي بدورها تهدد كل من (يثير الشغب) أو من يثبت انتماؤه لمنظمة مجاهدي خلق المناوئة لنظام الولي الفقيه منذ ثمانينيات القرن الماضي، وبين الحين والآخر تتناقل وسائل الإعلام الإيرانية أخبارا عن أحكام بالإعدام على أناس لهم أقرباء معارضون قاطنون في (أشرف)، أو أخبار عن إعدام ناشطين أكراد، أو السجن والجلد لمعارضين، أخبار لا تخلو من تهديد وتخويف مبطن للمعارضين الساعين لإحداث التغيير الديمقراطي في إيران. وهنا لابد من التذكير بان ستراتيجية إعلامية اتبعها نظام الملالي مع اقزام حكومة المالكي ورصدت لها ميزانية ضخمة أقدمت وزارة المخابرات الإيرانية على تنظيم رحلات لعدد من عناصرها إلى العراق للوقوف عند بوابات (أشرف) بحجة أنهم أقرباء لعدد من أعضاء منظمة مجاهدي خلق جاؤوا للعراق للمطالبة بـ(استرجاع أقاربهم وإعادتهم إلى إيران)، وتحاول حكومة الملالي بالتعاون مع اجهزتها الاعلامية والتي هي مخابراتية ان تغطي على الأزمة السياسية الإقتصادية الإجتماعية التي تعصف بالبلاد والتي قد تتسبب بإنهاء نظام الولي الفقيه الحاكم على يد الشارع المحتقن بالغضب منذ انطلاق الإنتفاضة عقب إعلان نتائج الإنتخابات الأخيرة؟!

عليه فان ستراتيجية إبعاد الأنظار عن المشاكل والأزمات الداخلية وإلهاء الرأي العام بهذا الضجيج والأساطير عن أعداء الدين ومحاربي الله ورسوله لاتزال المنظومة الإعلامية الإيرانية تنظر إليها على أنها الورقة الرابحة، سيما بعد العقوبات الدولية ضد هذا النظام الارهابي لكن عكس ما يحلم به النظام الايراني نرى أن شعبية معارضي نظام الولي الفقيه وخصوصًا مجاهدي خلق قد بدأت تتزايد في هذه الظروف القاتمة التي تهدد بانهيار اقتصادي يعقبه انهيار سياسي لا مفر منه، كما أن الشارع الإيراني، بدا يدرك بان منظمة مجاهدي خلق أو (المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية) في الخارج قد جهز الأرضية المناسبة لتولي حكم البلاد ورسم خطة سياسية اقتصادية يمكن من خلالها تلافي حالة الفوضى التي قد تسود الشارع بعد سقوط النظام.

عليه هنا نقول الى الاقلام المسمومة ومن ضمنها موقع هابيليان والتي هي احد الاجنحة للعمالة في حكومة ملالي ايران الا وهو موقع تابع للمخابرات الايرانية والذي هاجم الاستاذ الفاضل صافي الياسري والمواقع والوكالات التي تنشر كلمة الحق حول الوضع في ايران واتهمهم بالعمالة وانها مواقع تابعة للنظام العراقي السابق وفي هذا الادعاء تريد حكومة ملالي ايران بغلق الافواه لكل الشرفاء في العالم والذين يساندون الحق ضد هذا النظام المتعجرف

نقول اننا جميعا سعداء بهذه التهم لانها الدليل على فشل نظام الملالي ومن معه من عصابات في حكومة الاحتلال الرابعة والمتمسكة في الكراسي على الرغم من عدم شرعيتها دستوريا انكم لاتنالون شيء وان الشعوب الايرانية سوف تقرر مصيرها باذن الله ضد الظلم والطغيان واننا جميعا لانهتم الى هذه الاصوات النكرة لانها فشلت في تحقيق العدالة وقامت بتزوير الانتخابات كما انها عصابة متخصصة في القتل وبث السموم والتي تقود الارهاب العالمي وان اوراقها قد احترقت بعد ان عرف العالم جميعا نوايا هذا النظام المتسلط على رقاب الشعوب الايرانية وليعرف موقع هابيليان واسيادهم بأنه ليس الاستاذ صافي الياسري هو الكاتب والمثقف الوحيد الذي وقف بوجههم وانما هناك مثقفون شرفاء آخرون مسلحون بالقيم الوطنية والعائلية والانسانية والعقائدية التي يفرضها عليهم انتمائهم للعراق والعروبة والاسلام وتعتز بكرامتها الوطنية وانتمائها العربي الأصيل ولا يحتملون الظلم والطغيان وتصدير للإرهاب كما لايحتملون القتل والسجن والاعدام التي طالت المظلومين من الشعوب الايرانية او التدخلات الإيرانية سواء في العراق أو لبنان أو فلسطين أو الخليج...، إذ ليس بإمكان أحد أن ينكر وجود هذه التدخلات المقيتة أو يتغافل عن القائمة الطويلة للدول التي تعاني من هذه التدخلات المفضوحة التي باتت الحكومة الإيرانية تعترف بها بكل صراحة ولا تخجل من الحديث عنها.

عليه نقول لهذا الموقع ان كنتم فعلاً موقع مستقل كما تدعون هل اصابة اعينكم العمى عن جرائم ملالي ايران بالتعاون مع حكومة اقزام المالكي وهي تشاهد عجلات همفي التي دهست سكان أشرف حيث أصابت العالم بالصدمة صور وافلام تحركات القوة الخاضعة لاوامر الملالي ام اصابت اذانكم الصم حول القمع والاضطهاد والضغط والتضييق والى آخر مفردات لغات الجلادين وزبانية السجون والمعتقلات او معاملة سكان أشرف باستمرار بالاساءة والاستفزاز والتهديد بالاعتقال والقتل والنقل والابعاد عن اشرف قسرًا. وفي خطوة جديدة قامت القوات الأمنية العراقية بالتقاط الصور عن سكان أشرف ليقدموها الى النظام الايراني.

....اتقوا الله في شعبكم اتقوا الله في سكان مدينة اشرف وان التغيير الديمقراطي على يد الشعب الإيراني ومقاومته العادلة واسقاط هذا النظام برمته، سيتحقق باذن الله عاجلاً ام آجلاً وان ازالة الموانع والعراقيل من أمام منظمة مجاهدي خلق وبشكل خاص انصياع الادارة الأميركية لقرار القضاء في الولايات المتحدة حول رفع إسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة المنظمات الإرهابية وإخضاعها لحكم القانون سيسرع بهذا التغيير باذن الله .....



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع