قناة الإخبارية: إيران تنشئ مفاعلها النووي الثاني بمساعدة روسية *** قناة الإخبارية: مقتل 319 من المتظاهرين بالعراق منذ بدء الاحتجاجات بالعراق في أكتوبر *** قناة الإخبارية: واشنطن تحض على إجراء انتخابات مبكرة في العراق ووقف العنف ضد المحتجين *** العربية: واشنطن: التدخل الإيراني وأذرعه لن تسمح بعودة العراق إلى وضعه الطبيعي *** العربية: البيت الأبيض: ندعو المجتمع الدولي للمساهمة في تحقيق مستقبل أفضل للشعب العراقي
  • الاربعاء 13 نوفمبر 2019م
  • الاربعاء 16 ربيع الأول 1441هـ
المقالات ملفات إيرانية الحالة الدينيةهل الوطنية في تبرئة إيران من المجوسية؟
إبراهيم بن محمد الحقيل

مركز التأصيل للدراسات والبحوث 29 من جمادى الأولى 1432هـ / 2 من مايو 2011م

وهل يعلم الشيخ الكريم أن الصفويين يكرهون عمر أشد من كرههم لأبي بكر رضي الله عنهما، ويعترف بعض أئمتهم باختراع قصة كسر عمر لضلع الزهراء رضي الله عنهما؛ لأن المدائن سقطت في عهد الفاروق رضي الله عنه.

اطلعت على ما كتبه فضيلة الدكتور حاتم الشريف عضو مجلس الشورى وفقه الله تعالى للخير، بعنوان (الوطنية على المحك: من التطرف إلى التطرف) وقد اعتدنا في مجتمعنا السعودي على أن أقرب الطرق في الوصول إلى قلوب المسئولين وصناع القرار هو العزف على إيقاع الوطن والوطنية لإثبات كامل الولاء.. ذلك الولاء الوطني الذي استورده العلمانيون السعوديون من نصارى الشام(1) وكرسوه في الصحافة المتكلسة التي لا زالت تعيش في قرون الإقطاع وما قبله.. وابتلعه بعض الشرعيين بجهل وحسن نية أو بقصد ووصولية، فلما جد الجد مما حاق بالوطن رأينا العازفين على أوتار الوطنية لضرب الشريعة المحمدية في الصحافة المحلية هم أول من لم يأبهوا بالوطن، ولا بما يحيط به من أخطار، وعزفوا عن الانتصار له في محنته!! إن هو إلا الارتزاق والوصولية، وضرب الخصوم بالوطنية..وآخر الدلائل (ثورة حنين الرافضية) وموقف الصحافة السعودية الفاضح منها.

لقد ظننت من عنوان مقال الشيخ حاتم وفقه الله تعالى أنه يعالج شأنا وطنيا صرفا، وهالني أنه يعالج شأنا إيرانيا في وقت تتصاعد فيه حدة التوتر والتصعيد بين إيران ودول الخليج بعد المؤامرات التي حاكتها عمائم إيران وأتباعهم في الخليج لابتلاع البحرين وإسقاط الحكومات السنية في الخليج كله، وتحريك أذرعتها التابعة لها داخل الوسط السني لتقوم بدور ابن العلقمي ونصير الدين الطوسي..

وفي المقال يعيب الشيخ حاتم علينا وصف إيران بالمجوسية، وليس دافعه في ذلك الدفاع عن إيران..حاشا وكلا.. ولكن دافعه إلى ذلك أن هذا الوصف فيه ظلم للإيرانيين لأنهم شيعة إمامية وليسوا مجوسا، ويرى الشيخ وفقه الله تعالى أن الظلم لا يُرد بالظلم بمعنى أن إيران وإن كانت تفتري علينا فما معنا من الحق يكفينا في الانتصار عليها عن استجلاب أي نوع من الظلم بوصفهم مجوسا، وهم ليسوا مجوسا.. وأكد الشيخ حفظه الله تعالى هذا المعنى بتكراره، وتفصيل جمله وعباراته، وبناء مقدماته بعضها على بعض؛ ليصور لنا كم أننا ظالمون معتدون حين نصف الصفويين الإيرانيين بأنهم مجوس، ولم ينس أن يعرج باللمز على الكتاب النفيس الرائع (وجاء دور المجوس) ولست أدري هل الشيخ قرأه أم لم يقرأه، وأنصحه بقراءته خاصة هذه الأيام ليرى أن ما توقعه كاتبه وفقه الله تعالى، وما استشرفه من أحداث مستقبلية وقع تماما مما يدل على عقلية فذة في فهم الواقع الإيراني وأبعاد الثورة الخمينية.

لقد كانت الغيرة الحاتمية ليست لمصلحة إيران، وإنما لمصلحتنا نحن لئلا نقع في الإثم بأن نتهم أناسا بالمجوسية هم منها براء، وكل المقال يعالج هذه القضية تقريبا مع قضية وصفهم بالفارسية، ولم يتبين لي موقع عنوان المقال من مادته، إلا أن الوطنية برونقها الآني الأخاذ قد حشرت فيه بالقوة..

لنترك العنوان وتعلقه بمادة المقال جانبا، وننظر هل نحن فقط من يصف إيران بالمجوسية؟ وهل هم يستحقون هذا الوصف أم لا؟

لنستدع عالم مقارنة الأديان والاجتماع الإيراني الدكتور علي شريعتي الذي قتله جهاز المخابرات الإيراني السافاك عام 1977م ليحدثنا عن ذلك في كتاب أفرده للفرق بين التشيع العلوي والتشيع الصفوي، ومعلوم لدى الشيخ الفاضل حاتم أن إيران صفوية، وأن علي شريعتي ليس سنيا ولا سلفيا ولا متأثرا بهما، فيقول علي شريعتي: وهكذا أوجد التشيّع الصفوي مع القومية الإيرانية حركة جديدة، وامتزجت هاتان القوتان معًا حتى بات من الصعب التفكيك بينهما ونجم عنهما مركب جديد يمكن أن نصطلح عليه تارة بأنه (تشيع شعوبي) وأُخرى بأنه (شعوبية شيعية)! ومنذ ذلك الحين تبدلت حقائق وأمور كثيرة جدًّا، حتى على صعيد التاريخ فشاهدنا "شهربانو" بنت يزدجرد وهي تصبح زوجة للإمام الحسين رضي الله عنه وذلك لأجل الربط بين الذرية الساسانية وبين الأئمة التسعة من أولاد الحسين، وبالتالي تظهر للوجود إمامة جديدة متركبة من النور المحمدي والإيزدي وينعقد الاتصال بين ذرية الرسول وذرية ساسان في صلب الإمامة الشيعية، وهكذا تعود العائلة الساسانية التي طردها عمر من الباب لتدخل بيت الإسلام من الشباك، ولتستمر خالدة في ذرية الأوصياء والأئمة رضي الله عنهم إلى أن تتجلى في ظهور صاحب الزمان حفيد محمد وساسان وسليل القومية الإيرانية، وهكذا تلتحم القومية بالمذهب وينهض التشيّع على أسس قومية وعرقية ومن ثم تتربع السلطة الصفوية على الاثنين معًا!(2)

وفي موضع آخر قال شريعتي: كما أن آراء وسلوكيات أجهزة الإعلام الديني الصفوي ساهمت في تلطيخ صورة الشيعة في أذهان إخوانهم المسلمين في شتى أنحاء العالم الإسلامي وصورت التشيع بأنه مركب من اليهود والمجوس يختبئ وراء لافتة أهل البيت لتوجيه ضربة غادرة للإسلام، وأنهم يعتبرون القرآن ناقصًا، وينسبون الكفر إلى الصحابة والقول بأن الخلفاء منافقون وخونة ومشركون، وأن الشيعة لا يؤمنون بالصلاة مع المسلمين ويعبدون عليًّا، ويعدّون جبرائيل خائنًا؛ لأنه كان مأمورًا بإبلاغ الرسالة إلى علي ولكنه قام بتبليغها إلى محمد! الشيعة يعبدون التربة ويستشفون بالقبور ويشيّدون للأولياء أضرحةً؛ ليطوفوا حولها بدلًا من الطواف حول الكعبة، ويتقربون بالنذور لغير الله ويعتبرون أئمتهم شركاء لله في خلق الموجودات وتسيير أمور الكائنات وطلوع الشمس ونزول المطر ونبات الشجر؛ ولهذا وغيره فالشيعة مشركون وأعداء للإسلام والمسلمين والقرآن والرسول.(3)

ويقول أيضا: أما النوائح التي تؤدى بشكل جماعي فهي تجسيد دقيق لمراسيم مشابهة تؤدى في الكنائس ... وكذلك عملية تصوير الأشخاص رغم كراهة ذلك في مذهبنا، حتى هالة النور التي توضع على رأس صور الأئمة وأهل البيت هي مظهر مقتبس أيضًا وربما امتدت جذوره إلى طقوس موروثة عن قصص أيزد ويزدان وغيرها من المعتقدات الزرادشتية في إيران القديمة.(4)

والإقرار بالمجوسية ليس وقفا على من عارضوا التشيع الصفوي المجوسي، بل إن المؤيدين له يقرون بذلك، كما قال حسن الحائري الإحقاقي الأسكوئي وهو عندهم بلغ درجة "آية الله المعظم" (ت:1421هـ) : "إن الصدمات التي واجهها كل من شعبي إيران والروم الكبيرين نتيجة لحملات المسلمين والمعاملة التي تلقوها من الأعراب البدائيين الذين لا علم لهم بروح الإسلام العظيمة أورثت في نفوسهم نزعة صدود عن العرب, وشريعة العرب, فطبيعة سكان البادية الأوباش الخشنة، وذلك الخراب والدمار اللذين ألحقوهما بالمدن الجميلة والأراضي العامرة, في الشرق والغرب وغارات عباد الشهوات العطاشى إلى عفة وناموس الدولتين الملكية والامبراطورية…"(5)

فجيش الصحابة والتابعين الذي شارك فيه أجداد الشيخ حاتم الشريف مجموعة من الأوباش والأعراب البدائيين الشهوانيين عند المرجع الشيعي الإحقاقي لا لشيء إلا لأنهم كسروا المجوسية، واستولوا على مملكة كسرى العظيم عنده..

لنكتف بهذا القدر من النقل عن الشيعة وننتقل إلى الدكتور عبد الله النفيسي المتخصص في الدراسات الشيعية، ورسالته الدكتوراه في شأنهم ليحدثنا عن خلاصة تجربة ثرية أثمرتها سنوات من الزيارات، واللقاءات بأئمة إيران الدينيين والسياسيين وليست مجرد خواطر وتأملات، حيث ألقى النفيسي محاضرة في جامعة الكويت في 15/4/1432، بعنوان (موجة التغيير الشعبي في الوطن العربي السياق والدلالة) جاء فيها: أنا كنت من الناس النوادر الذين حرصوا على زيارة إيران على مدى زمن طويل بسبب تخصصي في موضوع الشيعة والتشيع ....وكنت في ضيافة السيد محسن الحكيم في النجف، وهذه الضيافة استمرت ستة أشهر هناك، وكنت ألتقي بكل علماء الشيعة، ورأيت الخميني سنة 1968 قبل الثورة بعشر سنوات، وجلست في حلقة من حلقاته، وتكلمت معه وكان في عز عنفوانه وشبابه.

وكان عبد العزيز الحكيم ومحمد باقر الحكيم ومهدي الحكيم الذي قتل في الخرطوم فيما بعد، كل هؤلاء كنت على تماس يومي معهم وكتبت أطروحتي ثم أصبحت مهتما بالشؤون الإيرانية... وكنت أزور سنويا النادي الدبلوماسي في طهران... والتقيت في إيران بكل أطياف المسؤولين من المرشد خامنئي الذي زرته في بيته... إلى ناطق نوري وخاتمي ورفسنجاني وروحاني ومهدوي كميل إلى مجموعات هائلة من الأساتذة في جامعات إيران... وأستطيع أن أزعم من خلال هذه التجربة أني أعرف إيران من الداخل. كل هؤلاء من المرشد إلى أصغر موظف في الخارجية إلى كبار الضباط في الجيش إلى الحرس الثوري إلى وزارة الاستخبارات...كل هؤلاء تجمعهم مسألة واحدة وهي: أن دول الخليج تابعة لإيران أساسا تاريخيا، والأمر الثاني أن هناك ثأرا تاريخيا بيننا وبينكم أيها العرب الذين غزوتمونا بما تسمونه الفتح الإسلامي وقضيتم على حضارتنا الفارسية، ونحن الآن سنحت لنا الفرصة للأخذ بهذا الثأر التاريخي. كلهم مجمعون على هذا الكلام.

يستعملون في إيران التشيع كحصان طروادة وليس اعتقادًا للتشيع... ولذلك إيران ترى الوسيلة الوحيدة لاختراق العرب هي التشيع مع أن دولتهم دولة قومية فارسية. أنا جمعتني سنة 2002 قبل احتلال العراق جلسة مع محمد باقر الحكيم... وقال لي: يا عبد الله نحن استضفناك ستة أشهر في بيتنا، أنا أحس أن الإيرانيين اضطهدونا... وقلت له: نحن نعتبركم في العالم العربي والخليج عملاء لإيران، فقال: يا ليتهم يعاملوننا كعملاء لإيران، إنهم يذلوننا لأننا عرب، وقد اكتشفت بأنهم فرس، والتشيع بالنسبة لهم حصان طروادة لاختراق العالم العربي...ألخ.اه

لست أدري هل يعلم الشيخ حاتم أن الشيعة لا يحكمون على كسرى بالكفر، وهو الذي مزق كتاب النبي صلى الله عليه وسلم فدعا عليه النبي صلى الله عليه وسلم أن يمزق الله تعالى ملكه، بل إن عندهم روايات تجعل الإمام المنتظر من نسله؛ إذ لا يليق أن يكون كسرى العظيم رأس الدولة المجوسية الفارسية في النار، ومن نسله المهدي المنتظر، وهل يعلم الشيخ حاتم أن أبا لؤلؤة الذي انتحر على المجوسية قاتل عمر رضي الله عنه له مشهد في كاشان يعظم في إيران المجوسية، وهناك بعض الروايات في ذلك نقلتها من مواقع شيعية في الإنترنت:

زعموا عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال عن كسرى: إن الله خلصه من عذاب النار والنار محرمة عليه. بحار الأنوار 14/.41

ولما جلى الفرس عن القادسية وبلغ يزدجرد ما كان من رستم وإدالة العرب عليه خرج يزدجرد هاربا في أهل بيته ووقف بباب الإيوان وقال: السلام عليك أيها الإيوان! ها أنا ذا منصرف عنك وراجع إليك أنا أو رجل من ولدي لم يدن زمانه ولا آن أوانه، قال سليمان الديلمي: فدخلت على أبي عبد الله عليه السلام فسألته عن ذلك وقلت له: ما قوله: "أو رجل من ولدي" فقال: ذلك صاحبكم القائم بأمر الله عز وجل السادس من ولدي قد ولده يزدجرد فهو ولده. بحار الأنوار:51/164

وهل يعلم الشيخ الفاضل حاتم أن شعائر المجوسية وأعيادها كالنيروز والمهرجان أدخلت في الدين الصفوي الجديد، وهي في التعظيم أعظم عندهم من العيدين الكبيرين للمسلمين؟!

وهل يعلم الشيخ الكريم أن السينما المصرية لما أنتجت فيلما عن قصة ليلى العربية التي اختطفها كسرى فخلصها ابن عمها البراق احتجت إيران على مصر لما في ذلك من مساس بشخصية كسرى العظيم فمنع الفيلم من البث.

وما موقف الشيخ المحدث لو أن أحدا سب أبا لهب أو أبا جهل أو أئمة الكفر؟! لا شيء لأنه مسلم وهم كفار جاء ذمهم في القرآن، فما بال الصفويين يتعصبون لمجوس ماتوا على المجوسية باعترافهم هم؟! لولا المجوسية التي تجري في دمائهم وقد تدثرت بالتشيع لخداع المساكين..

وهل يعلم الشيخ الكريم أن الأفلام الإيرانية تصور سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه في صورة قذر مجنون يتعرى فيستره علي بن أبي طالب.. لعنة الله على المجوس إذ فعلوا ذلك بخال النبي صلى الله عليه وسلم لا لشيء إلا لأنه قاد القادسية التي أسقطت فارس والمجوسية.

وهل يعلم الشيخ الكريم أن الصفويين يكرهون عمر أشد من كرههم لأبي بكر رضي الله عنهما، ويعترف بعض أئمتهم باختراع قصة كسر عمر لضلع الزهراء رضي الله عنهما؛ لأن المدائن سقطت في عهد الفاروق رضي الله عنه.

هذا الورع البارد ليت أن بعضه خرج من الشيخ حاتم وفقه الله تعالى يوم كان يلمز دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى، ويصطف مع الليبراليين والعصرانيين في اتهام السلفيين بالتشدد والتنطع والتكفير..وتنفير الناس من الدين..

يريد منا الشيخ الفاضل حاتم وفقه الله تعالى أن نعامل مجوس إيران إن كانوا يخفون مجوسيتهم بمعاملة النبي صلى الله عليه وسلم للمنافقين، فنعاملهم بظاهر حالهم؛ حتى لا نقع في إثم تكفيرهم..

حسنا يا شيخ حاتم.. تعال لنعاملهم بالظاهر الذي تريده منا.. وما عليك إلا أن تفتح قنوات الرافضة الصفويين في أي مناسبة من مناسباتهم الكثيرة لترى الملايين منهم يتوسلون بالحسين رضي الله عنه، ويستغيثون به، ويخلعون عليه وعلى غيره صفات الربوبية..آمل أن يكون عندك جرأة كالجرأة التي ثلمت بها إخوانك فتحكم على هؤلاء الملايين بظاهر حالهم..إلا إذا كان دعاء غير الله تعالى، والاستغاثة به ليست شركا عندك!!

===================

(1) أول من جلب مفهوم الوطنية للشرق الإسلامي بطرس البستاني الماروني اللبناني، وأسس لها مجلات، وكتب فيها مقالات، وعنه نقلها أدباء الشام وأقباط مصر، ثم انتشرت في أثناء المد القومي وما بعده، ووصلت إلينا متأخرة.

(2) التشيع العلوي والتشيع الصفوي، الدكتور: علي شريعتي ص143-144 ترجمة حيدر مجيد، دار الأمير للثقافة والعلوم، بيروت، الطبعة الثانية 1428هـ.. والكتاب كله يعالج الإدخالات الصفوية على التشيع لتقريبه من المجوسية الفارسية، وعقد مقارنات مهمة بين التشيع قبل الصفوية وبعدها...وقال المؤلف في حاشية كتابه موضحًا: يزعم أشباه المحقّقين والمنظّرين الكسرويين -نسبة إلى كسرى- بأن المذهب الشيعي ظهر بظهور الصفوية، ويبدو أن هؤلاء لا يميزون بين التشيّع الصفوي وبين التشيّع العلوي الذي ظهر بظهور الإسلام، أو أنهم لا يريدون أن يميزوا بينهما لئلاّ تسمع الناس بوجود شيء اسمه التشيّع العلوي!.

(3) المصدر السابق: 290-291

(4) المصدر السابق: 211. ويا ليت أن الدكتور حاتما يقرأ هذا الكتاب ليعلم أن الصفويين حولوا التشيع إلى أمشاج من المجوسية واليهودية والنصرانية، وخرجوا به عن تشيع القدماء.

(5) رسالة الإيمان، حسن الحائري الإحقاقي ص323، مكتبة الصادق، الكويت، الطبعة الثانية، 1412هـ.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل 0.00 من 5التصويتات 0تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع