قناة الإخبارية: الجامعة العربية تدين اعتداءات ميليشيا الحوثي على المملكة *** قناة الإخبارية: الحكومة اليمنية تطلب عقد جلسة خاصة لـ مجلس الأمن حول خزان النفط العائم صافر *** العربية: إيران تسجل 200 وفاة بكورونا في حصيلة قياسية خلال 24 ساعة *** العربية: البرلمان العربي يدين جريمة اغتيال هشام الهاشمي في العراق *** العربية: وكالة إيرانية تؤكد مقتل شخصين في انفجار وقع في مصنع بالعاصمة طهران
  • الاثنين 13 يوليو 2020م
  • الاثنين 22 ذو القعدة 1441هـ
تحليلات إخباريةلقاء مع شيعى
د. محمد عبد الوهاب غانم
 

شاء الله – سبحانه وتعالى – لي أن أقابل رجلًا شيعيًا من العراق في أحد المولات المكتظة بـ ( العرب ) في القاهرة ، حيث صليت المغرب في مسجد هذا المول، وبعد صلاة المغرب وجدت رجلًا يصلي ويضع أمامه منديلًا ورقيًا ليسجد عليه، ثم تبعه آخر وفعل مثل فعله، ثم صلى هذا الأخير وانصرف، وظل الآخر يصلي، والملاحظ أنهما صليا كثيرًا حتى إن الناظر ليتأكد أن هذه ليست صلاة المغرب فحسب، بدأ الرجل يقرأ في المصحف ثم يسجد.. وشعرت برائحة الطقوس الشيعية ورأيتها فرصة جيدة لأعرف بعض المعلومات التي قد تكون جديدة عن طقوس الشيعة.

 

سلمت على الرجل وعرفته بنفسي، وأنني مهتم بالشئون الشيعية، ثم بدأت أسأله عن بعض الطقوس التي رأيتها، فمن ذلك سألته عن هذا المنديل الورقي الذي يصمم أن يسجد عليه، حيث إن حدود علمي أنهم يسجدون على التربة الحسينية ( الشقفة ) أما هذا المنديل فلم أسمع به من قبل !! قال الرجل : إن العلماء قالوا إن هذا المنديل الورقي مصنوع من ورق الشجر، إذن فهو من الأرض، فعلمت أن علماءهم اجتهدوا لهم في ذلك تجنبًا للمشاكل التي قد تحدث لهم في المساجد السنية من السجود على (الشقفة).

 

ثم تحدثنا في مسألة التقية، وقلت له: المشكلة أن التقية عندكم تجعلنا لا نثق بكم فأنتم تظهرون خلاف ما تبطنون، فهم يلعنون أبا بكر وعمر، بل ويسبون عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم بأقزع الألفاظ بل ويرمونها بالزنا، ولكنهم إذا وجدوا مسلمًا من أهل السنة فإنهم يدعون عكس ذلك، تقية منهم، وحتى يعمون عليه حقيقة مذهبهم.

 

حقيقة أن الرجل الشيعي لم يستطع الرد وذكر لي كلامًا غير مقنع حول معنى التقية محاولًا إيهامي بأنها لا تستخدم بهذه الصورة، إلا أن كتبهم وفضائيتهم طافحة بحقيقة مذهبهم.

 

تذكرت هذا اللقاء مع هذا الرجل الشيعي وأن أسمع عن وصول أفواج من السياح الإيرانيين إلى مصر، وأن أحدهم تبرع لجمعية خيرية في بعض قرى الصعيد، ولما سألوه: نكتب الإيصال باسم من؟ ، قال لهم اكتبوه باسم الحسين بن علي حتى يقول لهم إن من جاءكم بالمال هو الحسين بن علي.

 

حقيقة الأمر جد خطير، ولابد من تضافر الجهود لمجابهة خطر الشيعة، وذلك على مستوى الدولة والقائمين على أمر البلاد، وعلى مستوى العلماء والدعاة بتعريف الناس بخطورة الشيعة، وعلى مستوى الشعب من الوقوف بحزم أمام أي محاولة يجدها لنشر المذهب الشيعي في البلاد..

 

المصدر: جريدة المصريون

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً
اضف إلى المفضلة
 المعدل -34.00 من 5التصويتات 1تقييم العنصر: 

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع