قناة النيل: الجيش اليمني يسيطر على مداخل وادي المسيني أهم معاقل “القاعدة” في حضرموت *** قناة النيل: رئيس الوزراء اللبناني يؤكد رفض الوصاية الخارجية على بلاده *** العربية: مقتل أبو طه الغليسي مشرف ميليشيا الحوثي في الجبهة الشمالية لتعز *** قناة الحرة: السلطات الإيرانية تعتقل 100 من تجار العملات الأجنبية في البلاد *** قناة الإخبارية: الجيش اليمني يسيطر على تبتي المنارة والمصينعة ويتجه صوب دمنة خدير بتعز
  • الاثنين 19 فبراير 2018م
  • الاثنين 03 جمادى الثانية 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20157 ينايرحقيقة التقارب بين نظام السيسي وتنظيم "حزب الله"
7-1-2015 - 17 ربيع الأول 1436
 

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت عن حدوث تقارب مؤخرا بين نظام السيسي في مصر وحزب الله الشيعي اللبناني .

وتحدثت الصحيفة عن وجود "الكثير من العداوة بين مصر السُنية والتنظيم الإرهابي الشيعي، بالطبع منذ كشف الخلية الإرهابية اللبنانية التي خططت لتنفيذ تفجيرات في مصر منذ خمس سنوات. لكن على خلفية الصراع ضد داعش ومد يد السيسي للأسد، حدث للمرة الأولى منذ سنوات تطابق في مصالح معينة بين القاهرة ونصر الله. فإلى أي مدى يمكن أن يصل ذلك؟".

وأشارت إلى أنَّ هناك جملة أسباب أدت لذلك، في مقدمتها الحاجة لحل الأزمة في سوريا والصراع ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق.

وأوضحت أنه وبعكس الرئيس السابق محمد مرسي الذي اتخذ موقفًا متشددًا ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، فإن الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي" يحاول البقاء في موقع الوسيط"، مستشهدة بتصريحات أدلى بها الأخير في أغسطس الماضي قال فيها إنَّ "مصر ﻻ تدعم النظام السوري أو المعارضة، ولا تميل لطرف على حساب الآخر.. الأمر الوحيد الذي يهم مصر هو الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وحماية الدولة من التقسيم".

وأضافت أن "النظام المصري ورغم المشاكل الكثيرة التي يواجهها، فقد لوحظ خلال الأسابيع الماضية أنه يحاول التدخل في الأزمة السورية، حيث أعلن السيسي عن استعداده لرعاية حوار بين النظام السوري والمعارضة. وخلال الأيام الأخيرة تم استضافة رموز بالمعارضة السورية في القاهرة لبحث سبل حل الأزمة".

وتابعت: على أي حال، أمر واحد واضح: السيسي ﻻ يتحدث بوضوح عن إسقاط نظام الأسد أو عن تدخل عسكري، بل عن حل سياسي فقط، وهو ما يمنحه نقطة امتياز لدى حزب الله والنظام السوري".

واستشهدت بتقرير نشرته قبل أسابيع صحيفة "السفير" اللبنانية المقربة من حزب الله بعنوان "مصر وحزب الله ينهيان سنوات الجفاء"، تحدث عن انهيار جبل الجليد بين الجانبين، انطلاقا من مصالح مشتركة من ضمنها الحفاظ على أمن لبنان، والصراع ضد تنظيمات الجهاد العالمي، والتشديد على محورية القضية الفلسطينية، والحاجة الماسة للحفاظ على وحدة سوريا.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع