قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الاثنين 24 سبتمبر 2018م
  • الاثنين 14 محرم 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 201518 ينايروزير الخارجية اللبنانى: كلام"نصر الله"بحق البحرين لا يعبر عن موقف الحكومة
18-1-2015 - 28 ربيع الأول 1436
 

 

 

أكد وزير الخارجية اللبنانى جبران باسيل أن الكلام الذى صدر بحق البحرين (من قبل الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله) لا يعبر عن موقف الحكومة اللبنانية وسياستها ولا الجهة السياسية التى يمثلها، ولا الحكومة اللبنانية، موضحا أن "موقف لبنان الضمنى لا يختلف عن موقف الدول العربية فى بيانها، لناحية عدم التدخل فى شؤون البحرين".

 

وأوضح باسيل فى تصريح صحفى أنه اعترض على أن "يصدر بيان من الجامعة العربية يفسر أنه ضد لبنان او ضد فريق من اللبنانيين، حفاظا على الوحدة الوطنية"، وقال: "اعتراضنا ليس لأننا نريد التدخل فى شؤون البحرين، ولا ضد مطالبة البحرين بذلك، فنحن نفهم مطالبتها بعدم التدخل فى شئونها ونتفهم ذلك، لكن ما نقوله هو أنّ هذا الموضوع مع البحرين وكل الدول العربية، نعالجه فى الحكومة اللبنانية، من دون ان يصدر بيان من جامعة الدول العربية".

 

وأشار الى أنه "فى الشكل، يجب أن يسجل أن هذا البيان طرح بخلاف الاصول المتبعة فى الجامعة وميثاقها، لكننا لم نرغب فى اثارة هذه النقطة، لاننا لا نريد أن تحدث مشكلة مع اى دولة عربية".

 

وقال باسيل إن "من مسئوليتنا أن نحافظ على اللبنانيين حيث يعملون ونراعى مصالحهم فى البحرين وبقية الدول العربية، وصحيح ايضا انهم يستفيدون حيث هم موجودون ويفيدون لبنان، لكنهم ايضا يفيدون البلدان التى يعملون فيها، وهم حاجة لها.. مضيفا "هذه أهمية العلاقات الطبيعية والاخوية بين الدول التى فيها فائدة للجانبين، ولهذا نحن معنيون بالمحافظة على العلاقات العربية لمصلحة لبنان والدول العربية معا".

 

وأضاف أنه "يجب ألا نفكر فى أى اجراء، لا منا ولا من الدول العربية، لانه ينعكس سلبا على الجهتين، ولا ننسى مساهمات اللبنانيين الكبيرة فى ازدهار الدول العربية وانمائها، ولا ننسى ايضا مساهمات الدول العربية الايجابية للبنان واللبنانيين لديها".



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع