قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الجمعة 14 ديسمبر 2018م
  • الجمعة 07 ربيع الثاني 1440هـ
أرشيف الأخبارسنة 201519 يناير"حزب الله" يستنفر قواته بعد مقتل قياداته بغارة "إسرائيلية"
19-1-2015 - 29 ربيع الأول 1436
 

 

 

استنفر "حزب الله" اللبناني مساء الأحد في الجنوب اللبناني قواته، بعد مقتل ستة قياديين وعدد آخر من المجموعة التي تم استهدافها بقصف جوي "إسرائيلي" في القنيطرة السورية، وسط استنفار "إسرائيلي" أيضًا على الجهة المقابلة من الأراضي اللبنانية.

 

وبحسب مراسل الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم فإنه قد سُجل انتشار وتعزيزات لمقاتلي "حزب الله" على طول الحدود مع "إسرائيل".

 

وجاء استنفار الحزب بعد دقائق من غارة "إسرائيلية" قرب خط وقف إطلاق النار بين سوريا و"إسرائيل"، أودت بحياة ستة من عناصره، بينهم ثلاثة من القادة الميدانيين البارزين، وهم جهاد نجل القائد العسكري السابق لـ"حزب الله" عماد مغنية، ومسؤولان اثنان عن وحدة التدخل والوحدات الخاصة في الحزب، إضافة إلى جرح قيادي من الحرس الثوري الإيراني.

 

من جانب آخر، نقلت وكالة فرانس برس عن أحد المصادر أن من بين القتلى القائد العسكري البارز محمد عيسى أحد مسؤولي ملفي العراق وسوريا، بينما نقلت وكالة الأناضول عن مصدر وصفته بالمقرب من "حزب الله" أن من بين القتلى الآخرين ستة إيرانيين، أحدهم قيادي ميداني.

 

يأتي ذلك في وقت أقرّ فيه "حزب الله" بمقتل عدد من قادته الميدانيين في الغارة، وقال: إن "الطيران الإسرائيلي قصف مجموعة من الحزب أثناء تفقدهم الميداني لمزرعة الأمل بالقنيطرة (جنوب غربي سوريا)".

 

في المقابل، رفض الجيش "الإسرائيلي" التعليق على هذه الأنباء، وقال: إنه لا يعلق على "ما تورده وسائل إعلام غريبة"، في إشارة إلى وسائل الإعلام اللبنانية.

 

غير أن مصدرًا أمنيًّا "إسرائيليًّا" ذكر أن "إسرائيل" شنَّت الأحد غارة جوية بواسطة مروحية على "عناصر إرهابية"، اتهموا بأنهم كانوا يعدون لشن هجمات على القسم الذي تحتله "إسرائيل" من هضبة الجولان.

 

وتجدر الإشارة إلى أن اشتباكات تدور منذ فترة طويلة بين الجيش السوري ومعارضين مسلحين على مقربة من خط الفصل في الجولان، وتتساقط أحيانًا قذائف داخل الجولان المحتل.

 

وكشفت الوكالة الوطنية اللبنانية للأنباء عن استنفار "إسرائيلي" في منطقة مزارع شبعا ومرتفعات الجولان المحتل عقب الغارة. مشيرة إلى أن الطيران "الإسرائيلي" كثف طلعاته فوق المنطقتين، وقالت: إن ثمة تحركات غير عادية للقوات "الإسرائيلية" في مواقعها الأمامية.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع