الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • الثلاثاء 27 يونيو 2017م
  • الثلاثاء 03 شوال 1438هـ
أرشيف الأخبارسنة 20153 فبرايرمسؤولون لبنانيون لـ"نصر الله": لن تنفرد بمصير لبنان
3-2-2015 - 14 ربيع الثاني 1436
 

توقعت مصادر لبنانية أن تكون جلسة الحوار التي ستعقد غدًا بين تيار المستقبل و"حزب الله" عاصفة، وذلك بسبب المستجدات الأخيرة التي شهدتها الساحة اللبنانية خلال الفترة الماضية.

وفي تصريح صحافي، أكد وزير الداخلية نهاد المشنوق أن جلسة الحوار ستكون صعبة، ولن تكون لجس النبض والتهيئة لتنفيس الاحتقان الطائفي، كما كان الوضع خلال الجلسات الماضية، وفقًا لـ"الوطن" السعودية.

وكان رئيس البرلمان نبيه بري قد حاول امتصاص مواقف الفرقاء اللبنانيين عندما سعى لتبرير مواقف "حزب الله" الأخيرة، معتبرًا أنها لا تمثل خرقًا للقرار رقم 1701. وهو ما فسره البعض بأنه انحياز للحزب.

فيما أضاف "بري" أن "الحوار مستمرّ، وخلال هذا الأسبوع سيشهد اللبنانيون بيروت نظيفة من كل الصور والشعارات الحزبية، سواء كانت لحركة أمل و"حزب الله" أم لتيار المستقبل، وستتولى وزارة الداخلية والبلديات تنفيذَ هذه المهمة، وقد أوعزَ وزير الداخلية نهاد المشنوق لبلدية بيروت في هذا المجال".

وفي سياق ذي صلة، تواصلت ردود الأفعال الرافضة لتصريحات نصر الله ضد "إسرائيل"، وتهديده بخطوات تصعيدية إضافية عندما قال في خطابه الأخير: إن "حزب الله" "في حل من قواعد الاشتباك مع إسرائيل".

واعتبر النائب محمد عبد اللطيف كبارة أن أخطر ما جاء على لسان نصر الله هو إعلانه إسقاط قواعد الاشتباك مع "إسرائيل"، ضاربًا بالقرار 1701 عرض الحائط. مضيفًا أن "نصر الله يسعى إلى جر لبنان لدائرة الصراع، خدمة لمحور ممانعته البائد، متمردًا على الوطن بكامله، غير آبه بالإرادة الداخلية، وبتبعات تلك المواجهة على البلاد في ظل الظروف الراهنة، وهنا نتساءل: ما فائدة الحوار بين المستقبل و"حزب الله" إذا كان الأخير لا ينفك يتفرد بمصير البلاد وينتهك العيش المشترك"؟.

وتابع: "الخطاب عاطفي، ولم يرق في الشكل والمضمون إلى أكثر من تعبئة معنوية لجمهور "حزب الله" المحبط في خضم الاستنزاف والخسائر البشرية التي يتعرض لها يومًا بعد يوم عبر انخراطه في أتون الحرب السورية".

من جانب آخر، رأى وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية نبيل دو فريج أنه من الممكن إثارة مضمون خطاب نصر الله في مجلس الوزراء. وقال: "لا يحق لكل واحد أن يفسر القرار 1701، إنما الأمم المتحدة هي التي تفسره، وقد أشارت إلى أن ما حدث من اعتداء "حزب الله" على دورية "إسرائيلية" في مزارع شبعا هو خرق له".

كما أسف دو فريج على استهداف الحافلة اللبنانية في قلب دمشق، وعزا أسباب الحادث إلى تدخل مقاتلي "حزب الله" في سوريا وقتالهم إلى جانب قوات الأسد، وقال: "هناك من يأخذ قرارًا وحده بزج لبنان في الحروب، وعلينا أن نخلص أنفسنا بأنفسنا قبل أن نصبح في مكان آخر".

ورأى النائب مروان حمادة أن ما قام به "حزب الله" يمثل "نسفًا لمفاعيل الحوار"، مضيفًا: "ما يقوم به نصر الله غير مقبول باعتباره يهدّد الأمن والاستقرار. وما يفعله يؤكد اعتباره لبنان ساحة مفتوحة لتصفية الحسابات بين إيران وإسرائيل".



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع