العربية: التحالف العربي: منظمات إغاثية تجلي موظفيها من صنعاء *** العربية: المخلافي: الحوثيون ليسوا شريكا في السلام *** قناة الإخبارية: نزوح أعداد كبيرة من سكان صنعاء إلى المناطق الخاضعة لإدارة الحكومة الشرعية هرباً من ميليشيا الحوثي *** قناة النيل: الجيش اليمني يتقدم بمحور شبوة.. وميليشيات الحوثي تقصف البيضاء *** قناة النيل: المؤتمر الشعبي اليمني يؤكد فقدانه الاتصال بجميع قيادات الصف الأول بصنعاء
  • الاثنين 18 ديسمبر 2017م
  • الاثنين 30 ربيع الأول 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201528 ابريل«عسيري»: الملك «سلمان» هو من سمي «عاصفة الحزم» .. والإمارات الأكثر طلعات بعد السعودية
28-4-2015 - 10 رجب 1436
 

 

 

قال المتحدث باسم قوات تحالف «عاصفة الحزم» العميد الركن «أحمد عسيري»، أن الملك «سلمان» هو من اختار اسم «عاصفة الحزم» وأطلق «ساعة الصفر».

 

وحول كواليس عمليات «عاصفة الحزم»، قال «عسيري» في حوار لجريدة «عكاظ»: «خادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية الملك «سلمان بن عبدالعزيز» هو من أطلق ساعة الصفر لعاصفة الحزم»، مضيفا أن العملية كان مقترحاً لها أسماء أخرى، غير أن الملك «سلمان» أصر على الإسم الحالي، للتأكيد على أن حزم المملكة ودول المنطقة مطلوب إذا انسدت الطرق السياسية والدبلوماسية، أما عملية «إعادة الأمل» فقد رأى الجميع أن المرحلة القادمة تتطلب إعادة الأمل لليمن وإنقاذه من العصابات.

 

وعن إسهامات الدول المشاركة بالتحالف، أوضح «عسيري» أن «سلاح الجو الإماراتي هو صاحب أكثر الطلعات بعد القوات الجوية السعودية»، بالإضافة إلى مشاركات أسلحة الجو بدول قطر والكويت والبحرين ومصر والأردن والمغرب والسودان، مشيراً إلى أن طيران الإمارات انطلق في عدة طلعات من القواعد الإماراتية وبالتحديد قاعدة الظفرة.

 

وحول توقف عمليات «عاصفة الحزم» بشكل مفاجئ، أكد «عسيري» أن «العملية انطلقت في الأساس بطلب من الحكومة الشرعية ممثلة بالرئيس اليمني وعندما وجد الرئيس أن الأهداف الثلاثه الأساسية، تحققت وهي دعم الشرعية وحمايتها وتدمير قدرات الميليشيات الحوثية التي كانت تستخدمها في الانطلاق واحتلال والمدن والقتل والترويع، وثالث الأهداف وهو الأهم بالنسبة لنا وهو تهديد الحوثيين للحدود الجنوبية للمملكة وتهديد الصواريخ البالستية والمناورات التي يقومون بها بكل استفزاز، لذلك جاء تنفيذ عاصفة الحزم وتحقيق أهدافها الثلاثة مما جعل الانتقال يتم إلى المرحلة الثانية وهو العمل السياسي على أن تستمر قيادة التحالف في حماية المدنيين، وعدم تغيير الواقع على الأرض في ظل قرار مجلس الأمن».

 

وحول سبب اختياره متحدثا رسميا لـ«عاصفة الحزم»، أجاب عسيري أنه يمتلك خبرة في العمل الإعلامي العسكري، حيث عمل معلماً في دورة الحرب بكلية القيادة والأركان، ما دفع وزير الدفاع الأمير «محمد بن سلمان لتكليفه بهذه المهمة».

 

وأضاف بأن المكتب الإعلامي للعملية قام بتقديم «بروفة» قبل أول مؤتمر صحفي بساعات قليلة بحضور وزير الدفاع، حيث قال له الأمير «محمد بن سلمان»: «أنت جاهز زيادة عن اللزوم»، إعجاباً بما رآه من استعدادات، وطالبه بضرورة أن يكون الطرح بحقائق وشفافية أمام الإعلام والرأي العام.

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع