العربية: تحالف دعم الشرعية: الحوثيون كثفوا إطلاق الصواريخ بسبب تراجعهم على الأرض *** العربية: تحالف دعم الشرعية: الحوثيون يعرقلون إدخال المساعدات لابتزاز المجتمع الدولي *** قناة الإخبارية: حكومة اليمن تعلن رسمياً أول موازنة لها بعد انقلاب ميليشيا الحوثي قبل 3 سنوات *** قناة الإخبارية: الجبير: ميليشيا الحوثي اعترضت أكثر من 85 سفينة مساعدات إنسانية *** الجزيرة: العثور على جثث 9 سوريين قضوا أثناء محاولتهم التسلل للبلاد بسبب الثلوج
  • الثلاثاء 23 يناير 2018م
  • الثلاثاء 06 جمادى الأولى 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201520 مايوالأمن المصري يعتقل قياديًّا شيعيًّا مواليًا لإيران هاجم "عاصفة الحزم"
20-5-2015 - 2 شعبان 1436
 

 

قامت السلطات المصرية، فجر أمس الثلاثاء، باعتقال الطاهر الهاشمي، القيادي الشيعي الموالي لإيران، ورئيس جمعية "الثقلين" التي ثبت تورطها في نشر التشيع بمصر.

 

واقتحمت قوات الأمن مقرَّ الجمعية بالدقي فجرًا، وصادرت عدة أوراق ومستندات هامة، فيما كشفت اللجنة المشَكَّلَة من وزارة التضامن الاجتماعي وجود مخالفات داخل الجمعية.

 

وذكرت مصادر مصرية لـ"العربية. نت" أن أجهزة الأمن تحقق في بلاغات تقدم بها ائتلاف "الصحابة"، تؤكد بالمستندات تلقي الهاشمي تمويلات من إيران لنشر التشيع في مصر، والترويج لأوهام الخلافة الفارسية، إضافة لبيعته "للإمام الخميني" -على حد قوله.

 

وقال علاء السعيد، أمين عام الائتلاف: إن "الهاشمي تردد على إيران كثيرًا، وقام برئاسة وفود مصرية وعربية لزيارة مدينة قم الشيعية، وفي إحدى زياراته قام ببيعة الخميني، معترفًا بأنه مرجعيته الأولى".

 

في سياق متصل، نشر القيادي الشيعي المقبوض عليه عدةَ مقالات تندد بـ"عاصفة الحزم"، متبنيًا وجهة النظر الإيرانية في الحرب على اليمن.

 

الطاهر الهاشمي برز خلال الأعوام الماضية بتصريحاته المدافعة عن الشيعة وحقهم القانوني في بناء الحسينيات والأحزاب في مصر، وقد ولد في محافظة البحيرة شمال القاهرة، ولفت الأنظار لتشيعه بعد هجومه على الشيخ علي جمعة مفتي مصر السابق، ردًّا على تصريحاته التي أكد فيها أن مصر من الصعب أن " تتشيع"، وهو ما أغضب الهاشمي وكتب منددًا بالمفتي.

 

حاول الهاشمي تدشين حزب "التحرير الشيعي"، إلا أن أوراقه رُفِضَت من قِبَل لجنة شؤون الأحزاب؛ بسبب غياب التصاريح والتقارير الأمنية الرافضة للحزب، نظرًا للنشاط الشيعي الذي يقوم به، ومحاولات تشييع المصريين فيما عُرِفَ "بالتبشير الشيعي"، خاصة في مناطق الصعيد، وهو ما دفع إلى تأسيس جمعية "الثقلين" الأهلية التي روجت للمذهب الشيعي، واستضاف فيها قادة الشيعة بعد ثورة يناير.

 

وكشف تقرير صحافي منذ أيام عن فتح السلطات المصرية تحقيقًا في بلاغات تقدم بها ناشطون حقوقيون وممثلون لائتلاف "الدفاع عن الصحابة وآل البيت"، أكدوا خلالها وجود ما لا يقل عن 20 جمعية أهلية تابعة للشيعة في مصر، وتروج للمذهب الشيعي بتمويل من مؤسسات وأفراد في إيران والعراق ولبنان.

 

وقال التقرير: إن من بين هذه الجمعيات جمعية في منطقة الدقي بالجيزة -وهي جمعية "الثقلين" لصاحبها الطاهر الهاشمي- استقبلت خلال العام 2012م أثناء حكم "الإخوان" قيادات إيرانية وعراقية وبعض قيادات الحرس الثوري، وجمعية أخرى في مدينة طنطا شمال البلاد، وقد ألقَى الأمن القبض على صاحبها بعد أن تبين أنه يقيم حسينية في منزله.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع