الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • السبت 23 سبتمبر 2017م
  • السبت 03 محرم 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201521 مايوشينخوا: الاتفاق النووي مع إيران يزيد من التوتر بين (التعاون الخليجي) والغرب
21-5-2015 - 3 شعبان 1436
 

قالت وكالة أنباء "شينخوا" الصينية: إن الاتفاق النووي المحتمل بين الغرب وإيران يزيد من التوتر في العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي والغرب عموما وبوجه خاص الولايات المتحدة الأمريكية، وفقا لخبراء سياسيين.

ونقلت عن "عمر الحسن" مدير مركز الخليج للدراسات الإستراتيجية أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يريد تمرير الاتفاق مع إيران من خلال موافقة دول مجلس التعاون الخليجي في ظل الإشكاليات التي يواجهها داخليا من المعارضة وخارجيا من حليفه الإقليمي الأول "إسرائيل" وذلك قبل عامين من مغادرته البيت الأبيض.

وأشار "الحسن" إلى أن قمة كامب ديفيد فشلت في طمأنة حلفاء أمريكا الخليجيين بشأن أمنهم واستقرارهم إذا أبرم الاتفاق مع إيران، مضيفا أن القمة كانت في صالح أوباما أكثر من دول الخليج، كما أنها لا تعني أن الولايات المتحدة جادة في وعودها وتطميناتها وأن القمة مجرد رغبة أمريكية في الحصول على موافقة مجلس التعاون الخليجي بشأن الاتفاق مع إيران.

واعتبر "الحسن" أن الرد الرسمي والشعبي الخليجي على القمة أظهر حالة عدم الرضى، مما يعني أن إيران هي المستفيدة الوحيدة من تلك القمة.

من جانبه أيد "محمد كمال" أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ما أشار إليه "الحسن" بأن نتائج القمة كانت مخيبة للآمال ولم يحصل فيها مجلس التعاون الخليجي على ضمانات حقيقية أو تطمينات بشأن مخاوف الأمنية المرتبطة بإيران.

ونقلت عن "كمال" أن دول مجلس التعاون الخليجي تنظر إلى إيران باعتبارها العدو الرئيسي لها والمصدر الأساسي للتهديد في الشرق الأوسط، لذلك فإنهم قلقون من إبرام الاتفاق النووي مع إيران وتخفيف العقوبات عليها لأن ذلك من شأنه أن يجعل إيران أقوى ويزيد من تهديداتها الإقليمية.

من جانبه أشار الخبير الدبلوماسي "أحمد الغمراوي" مساعد وزير الخارجية المصري سابقا وسفير مصر السابق في العراق إلى أن الولايات المتحدة تورط دول المنطقة من أجل تحقيق مصالحها الإقليمية.

وأضاف أن أمريكا تستخدم الإرهاب الإقليمي والصراعات للترهيب والهيمنة على دول مجلس التعاون الخليجي، وهذا هو السبب وراء عدم خروج قمة كامب ديفيد بشيء سوى عرض أمريكي ببيع صواريخ دفاعية.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع