قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الاربعاء 20 يونيو 2018م
  • الاربعاء 06 شوال 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201524 مايوالسعودية تكشف عن هوية انتحاري "القديح" شرق البلاد
24-5-2015 - 6 شعبان 1436
 

 

 

بعد 24 ساعة من وقوع الجريمة, كشفت وزارة الداخلية السعودية، أمس، عن هوية الانتحاري الذي فجر نفسه داخل مسجد الإمام علي بن أبي طالب ببلدة القديح بمحافظة القطيف، خلال صلاة الجمعة أول من أمس، مما أدى إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح.

 

وصرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية بأنه إثر مباشرة الجهات المختصة إجراءاتها التحقيقية في هذه الجريمة "اتضح من إجراءات التثبت من هوية منفذ الجريمة الإرهابية الآثمة أنه يدعى صالح بن عبد الرحمن صالح القشعمي، سعودي الجنسية، وهو من المطلوبين للجهات الأمنية لانتمائه لخلية إرهابية تتلقى توجيهاتها من تنظيم داعش الإرهابي في الخارج".

 

وأوضح أن الخلية كان كشف عنها أخيرا، وقبض على 26 من عناصرها، وجميعهم سعوديو الجنسية. وأضاف أن المعمل الجنائي "أثبت من خلال فحص العينات من بقايا جثة الإرهابي وموقع الحادث أن المادة المستخدمة في التفجير هي من نوع RDX (آر دي اكس)". وبين أن نتائج التحقيقات أسفرت عن ثبوت تورط 5 من عناصر هذه الخلية الإرهابية في ارتكاب جريمة إطلاق النار على إحدى دوريات أمن المنشآت أثناء قيامها بمهام الحراسة بمحيط موقع الخزن الاستراتيجي جنوب مدينة الرياض أخيرا.

 

من جانبه، حذر الأمير سعود بن نايف، أمير المنطقة الشرقية، من أن السعودية "لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه من يحاول إثارة الفتنة في البلاد"، مؤكدا أن يد العدالة ستطال المتورطين في هجوم مسجد القديح. وجاءت تصريحات أمير المنطقة الشرقية خلال عيادته عددا من المصابين في مستشفى القطيف المركزي مساء أمس. وقال إن "الإرهابيين المجرمين لم يضعوا أي اعتبار لحرمة النفس المعصومة لمسلمين يؤدون الصلاة الواجبة في أطهر البقاع وهي المسجد".

 

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع