العربية: التحالف العربي: منظمات إغاثية تجلي موظفيها من صنعاء *** العربية: المخلافي: الحوثيون ليسوا شريكا في السلام *** قناة الإخبارية: نزوح أعداد كبيرة من سكان صنعاء إلى المناطق الخاضعة لإدارة الحكومة الشرعية هرباً من ميليشيا الحوثي *** قناة النيل: الجيش اليمني يتقدم بمحور شبوة.. وميليشيات الحوثي تقصف البيضاء *** قناة النيل: المؤتمر الشعبي اليمني يؤكد فقدانه الاتصال بجميع قيادات الصف الأول بصنعاء
  • الاثنين 18 ديسمبر 2017م
  • الاثنين 30 ربيع الأول 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201525 مايوقبيلة المخلوع "صالح" تنحاز إلى شرعية هادي
25-5-2015 - 7 شعبان 1436
 

 

بات الثوار على بعد بضعة كيلومترات من محافظة صعدة شمال اليمن، التي تعد مركز التمرد الحوثي، وبذلك تصبح تحت رحمة رجال المقاومة الشعبية والجيش المؤيد للشرعية، بعد أن شهدت جبهة محافظة الجوف تقدمًا كبيرًا، وأحرز رجالها خلال اليومين الماضيين، انتصارات ضد الميليشيات الانقلابية التي لاذت بالفرار باتجاه صعدة معقلهم الرئيس.

 

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية بمحافظة الجوف في تصريحات إلى "الوطن": إنه تم دحر الحوثيين والمسلحين الموالين للمخلوع من مواقع كانوا سيطروا عليها في مديرية "خب والشعف" التابعة للجوف، ولم يتبقّ سوى موقع واحد فقط، يعد الموقع الأخير، وتكون المقاومة الشعبية وصلت إلى مشارف صعدة.

 

وأضافت المصادر أن قيادات قبلية بارزة من قبيلة حاشد، التي ينتمي إليها الرئيس المخلوع، علي عبد الله صالح، تُسهم بشكل كبير في إعداد القوات الساعية لتحرير محافظة صعدة من هيمنة الحوثيين.

 

وجاء هذا التطور بعدما حققت المقاومة الشعبية في مأرب والجوف تقدمًا كبيرًا على الأرض في المواجهات مع المسلحين الحوثيين وحلفائهم.

 

وأضافت المصادر أن صالح وجد نفسه في موقف لا يحسد عليه، بعد ظهور بوادر الثورة داخل قبيلته، عليه وعلى حلفائه المتمردين، مشيرة إلى أن الموقف الجديد لقبيلة حاشد ربما يدفعه إلى إعلان تبرئه من المتمردين الحوثيين.

 

وتحدثت المصادر عن أن رجال المقاومة والجيش الموالي للشرعية بمساعدة قوات التحالف التي نفذت غارات جوية على مواقع الانقلابيين، نجحوا في استعادة كل المواقع في المديرية، وتحديدًا في منطقة "اليتمة"، عدَا موقع واحد هو موقع الأجاشر.

 

وكشفت المصادر عن استعدادات كبيرة وتعزيزات عسكرية قادمة إلى المنطقة، تأهبًا لدحر الحوثيين من الأجاشر، ليصبح رجال المقاومة على حدود مديرية البقع التابعة إداريًّا لمحافظة صعدة.

 

وقال قيادي في المقاومة الشعبية: إن طائرات التحالف أسهمت بشكل كبير في هذه الانتصارات، وشنت غارات مكثفة على المواقع التي كان الانقلابيون يسيطرون عليها في منطقة اليتمة، وهو ما ساعد على النجاح في استعادتها.

 

وأضاف القيادي، الذي فضل عدم ذكر اسمه: "لم يعد بيننا وبين صعدة إلا كيلومترات فقط، ونحن جاهزون لتطهير محافظة الجوف بشكل كامل من الحوثيين، وسنواصل التقدم باتجاه محافظة صعدة إذا لم يَكُفّ المتمرد الحوثي عن اعتداءاته على اليمنيين في عدن، ومأرب، وشبوة، وتعز وكل محافظات اليمن، ويرفع أذاه أيضًا عن أبناء صعدة أنفسهم، الذين سئموا منه ومن تصرف ميليشياته، ويصبح مواطنًا صالحًا، بدلًا من أن يكون عميلًا للخارج".

 

وقال: إن جبهة الحوثيين على حدود صعدة مع الجوف أصبحت هشة جدًّا بعد غارات مكثفة لقوات التحالف استهدفت "جبل حبش" في مديرية البقع، الذي كان يحوي معسكرات تدريب تابعة للحوثيين وينطلقون منها للقتال في محافظة الجوف وحماية حدودهم معها.

 

وأفاد مصدر محلي بمقتل العشرات من مسلحي الحوثي، جراء قصف طائرات التحالف "جبل حبش" خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين، وهو ما يضعف بشكل كبير جبهتهم، في مقابل تعزيز جبهة رجال المقاومة الشعبية والجيش الموالي للشرعية.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع