قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الاثنين 23 ابريل 2018م
  • الاثنين 07 شعبان 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201531 مايو"الائتلاف السوري": مؤتمر الرياض جاء في الوقت المناسب ونتوقع الكثير
31-5-2015 - 13 شعبان 1436
 

 

قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالد خوجة إن السعودية هي الأكثر موثوقية بالنسبة للمعارضة السورية والدول الإقليمية.

 

وأضاف: "نتطلع أن يكون هذا المؤتمر (الرياض) نقطة تحول في مسار القضية السورية ووحدة كل أطياف المعارضة".

 

وأعرب خوجة عن توقعه بحصول الكثير خلال مؤتمر الرياض الخاص بالمعارضة السورية، مشيرًا إلى أن دعوة السعودية إلى المؤتمر جاءت في الوقت المناسب، بحسب موقع السورية نت.

 

وأكد خوجة على أن موقف تركيا من القضية السورية ما زال على حاله ولم يشهد تراجعًا كما يشاع، لافتًا إلى أن الدول الغربية لم تعد بذات درجة التفاعل الأولى حول ما يجري في سورية، مضيفًا: "بدت تركيا في موقفها المتقدم وحيدة، خصوصًا بعد أن أسقط النظام السوري الطائرة التركية الأمر الذي يفرض على الناتو الرد على هذا الاعتداء باعتبار تركيا عضوًا في الحلف. وهذا كان مؤشرًا على اتجاه الموقف الغربي من الأزمة السورية"، على حد قوله.

 

وفي إجابته عن سؤال حول ما إذا كان التقسيم في سورية أمرًا واردًا، قال خوجة: "خيار التقسيم بكل تأكيد لن يكون من داخل سورية؛ لأن الشعب السوري لا يفكر إلا بسورية موحدة قوية، وحتى الموضوع بالنسبة للمكون الكردي يأتي في هذا السياق، بمعنى أن فرص الحكم ذاتي -إن جاز التعبير- صفر ما لم يتم فرضه من الخارج، نحن توصلنا إلى اتفاق مع المجلس الوطني الكردي أكدنا بموجبه على موضوع اللامركزية الإدارية وهذا طرح يدرأ التقسيم".

 

وفيما تحقق فصائل الثوار تقدمًا على الأرض، أشار خوجة إلى أن الدور المنوط بالائتلاف هو ملء الفراغ في المناطق التي تسيطر عليها الفصائل، لكنه لفت إلى أن الائتلاف يواجه صعوبات في هذا الأمر بعضها مرتبط بضعف الإمكانات، وبعضها الآخر متعلق بعدم الوصول إلى عَلاقة تفاعلية تكاملية مع القوى المقاتلة على الأرض.



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع