قناة الإخبارية: الجيش اليمني يحرر جبال "النخاش" بمديرية "نهم" شرقي صنعاء *** العربية: المرصد السوري: غارات جديدة لطيران النظام على الغوطة الشرقية *** العربية: اشتباكات عنيفة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على أطراف الغوطة *** قناة الإخبارية: مقتل 53 حوثيا خلال الـ 24 ساعة الماضية أثناء محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع تابعة للجيش اليمني *** قناة الإخبارية: مصرع القائد الميداني لميليشيا الحوثي أبوحامد و12 من مرافقيه في هجوم للجيش اليمني في جبهة حريب نهم
  • الجمعة 22 يونيو 2018م
  • الجمعة 08 شوال 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20179 مايوبالفيديو.. فقراء بإيران ينهبون مواد غذائية فاسدة
فريق تحرير البينة
9-5-2017 - 13 شعبان 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

تداول ناشطون إيرانيون مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر هجوم جموع من المواطنين الفقراء في مدينة ميناب، جنوب إيران، على شاحنة وهي تلقي مواد غذائية فاسدة في منطقة نائية على قارع الطريق لغرض إتلافها، حيث قام هؤلاء المواطنون بنهب محتوياتها، الأمر الذي يظهر حجم الفقر المستشري في البلاد.

 

ويظهر الفيديو المئات وهم يهرعون نحو الشاحنة، حيث ابتعد سائق الجرافة الذي أراد طمر المواد الغذائية الفاسدة، ليتنحى جانبا لإفساح المجال للناس الذين قاموا بأخذ العلب والكراتين المختلفة، بحسب ما أفادت وكالة "نادي المراسلين الشباب yjc " التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية.

 

وقالت الوكالة إن الممثل الإيراني الشهير برويز برستويي، شارك الفيديو عبر حسابه على موقع "إنستغرام"، وعبر عن انزعاجه قائلا: " في مدينة ميناب ألقى المسؤولون المواد الغذائية الفاسدة بعيداً لإتلافها، لكن الفقراء والجياع هجموا عليها".

 

وانتقد مستخدمو شبكات التواصل نظام بلادهم بشدة، في معرض تعليقاتهم على الحادث، وقالوا إن هذا النظام يبدد ثروات البلاد على الإنفاق العسكري والتدخل في دعم الإرهاب والميليشيات في دول المنطقة، بينما يحرم شعبه من أبسط إمكانيات الحياة.

 

وتشهد إيران منذ أشهر، احتجاجات عمالية ضد تأخر الرواتب وانخفاض الأجور وتفشي البطالة والفقر بسبب الفساد المستشري في أجهزة الدولة، والتي تنعكس على المواطن العادي ومعيشته بشكل مباشر، الأمر الذي دفع بالمراقبين بأن يتحدثوا عن احتمال ثورة جياع سيطلقها ملايين من المواطنين المسحوقين والمهمشين.

 

الفقراء سكان المقابر وكانت قضية "سكان المقابر" في العاصمة الإيرانية طهران - وهم مئات المشردين من الرجال والنساء والأطفال يعيشون داخل القبور - أحدثت ضجة قبل عدة أشهر، داخل إيران بعد ما نشرت صحف رسمية صوراً صادمة عن هؤلاء الفقراء.

 

وإثر انتشار تلك الصور وجه ناشطون هجوماً لاذعاً ضد المرشد الإيراني علي خامنئي، وقالوا إن نظام ولاية الفقيه ينفق المليارات من أموال الإيرانيين على تدخلاته العسكرية ودعم الإرهاب في دول المنطقة، بينما شعبه يعيش أسوأ معدلات الفقر والحرمان والتشرد.

 

إحصائيات الفقر وفي فبراير/شباط الماضي، أعلن مسؤول لجنة "خميني" الإغاثية في إيران، برويز فتاح، أن حوالي 11 مليوناً يعيشون تحت خط الفقر، فيما يحذر خبراء من ثورة جياع قد تندلع في إيران، بسبب انتشار الفقر وانعدام فرص الحياة الكريمة.

 

ونقلت وكالة "مهر" الإيرانية عن فتاح قوله إن خط الفقر في إيران تم تعيينه على أساس دخل شهري لكل فرد بمقدار 812 ألف تومان، أي ما يعادل 220 دولاراً شهرياً تقريباً.

 

ووفقاً لهذا التقرير، لا يستطيع 11 مليون مواطن إيراني من مجموع 80 مليون نسمة تأمين حاجاتهم المعيشية الأساسية كالمواد الغذائية والسكن والتعليم والصحة والمواصلات وغيرها من الحاجات اليومية.

 

وكان مركز "کانون عالی کارفرمایان إیران" أي مركز أرباب العمل الإيراني، انتقد في تقرير تردي الأوضاع المعيشية في البلاد، وذكر بأن راتب 220 دولارا لا يكفي المواطن للعيش 8 أيام وهذا ما حدا بالعمال أن يبحثوا على أعمال مضاعفة ليتمكنوا من تأمين معيشتهم لشهر كامل".

 

وكان موقع "اقتصاد أونلاين" الإيراني، ذكر في تقرير أن متوسط الرواتب للعمال في البلاد تقدر ما بين 700 ألف إلى 812 ألف تومان (180 إلى 220 دولاراً) شهرياً، لكن أعلى الرواتب تصل إلى 16 مليون تومان أي حوالي 4400 دولار شهريا، الأمر الذي يظهر الفارق الكبير بين الرواتب في البلاد.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع