الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • الجمعة 23 يونيو 2017م
  • الجمعة 28 رمضان 1438هـ
أرشيف الأخبارسنة 201710 مايومرشح رئاسي: مفاوضو روحاني وراء التجارب الصاروخية
فريق تحرير البينة
10-5-2017 - 14 شعبان 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

يستمر الجدل في إيران بين العسكر وحكومة الرئيس روحاني بعد انتقاد الأخير استمرار الحرس الثوري باختبارات الصواريخ وتهديد دول المنطقة بها، والذي احتل حيزا كبيرا من مناقشات ومناظرات مرشحي الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 19 مايو/أيار الجاري، حيث اتهم المرشح الرئاسي ووزير الثقافة الإيرانية الأسبق، مصطفى مير سليم، والداعم للحرس الثوري، "الدبلوماسيين الإيرانيين الذين قادوا المفاوضات النووية بأنهم طلبوا من وزارة الدفاع إطلاق الصواريخ عندما فشلوا ووصلت المفاوضات إلى طريق مسدود مع الأميركيين".

 

ووفقاً لوكالة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، فقد جاءت تصريحات مير سليم في كلمة له في جامعة "علم وصنعت" بطهران، أمس الاثنين، ردا على سؤال حول لماذا يتم إطلاق الصواريخ بالتزامن مع المفاوضات؟ وأجاب المرشح الرئاسي: "كان هذا بطلب المفاوضين أنفسهم وإذا كنتم لا تصدقون اسألوا وزارة الدفاع".

 

وزارة الدفاع تنفي من جهتها، نفت وزارة الدفاع الإيرانية في بيان مقتضب، نشرته وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" الثلاثاء، صحة ما جاء في تصريحات مير سليم، ونقلت عن مصدر مطلع بوزارة الخارجية، قوله إن "المفاوضين لم يفشلوا ولم يطلبوا نهائيا إطلاق الصواريخ خلال المفاوضات ".

 

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، اتهم خلال الجولة الثانية من مناظرات مرشحي الانتخابات الرئاسية الإيرانية يوم الجمعة الماضي، قوات الحرس الثوري بالعمل على نسف الاتفاق النووي عبر استمرار تطوير واختبار الصواريخ الباليستية وتهديد دول المنطقة بها.

 

وقال روحاني خلال المناظرة التي بثت على الهواء مباشرة عبر التلفزيون الإيراني، إن "جهات استعرضت مدى صواريخ باليستية، وكتبت شعارات على الصواريخ سعياً لعرقلة الاتفاق النووي"، في إشارة منه إلى إطلاق الحرس الثوري الإيراني، في مارس 2016، صاروخا لمسافة 1400 كيلومتر، كُتب عليه بالعبرية "يجب إزالة إسرائيل من الوجود".

 

وجوبهت تصريحات روحاني بهجوم من قبل قادة القادة العسكريين، حيث انتقد الجنرال مسعود جزايري ، المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية والقيادي في الحرس الثوري، تصريحات روحاني، وقال إن "تطوير قوة إيران الصاروخية تأتي في إطار السياسيات العامة للنظام، ووجود قواعد صاروخية تحت الأرض عامل ردع مهم أمام تهديدات الأعداء"، على حد تعبيره.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع