الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • الخميس 21 سبتمبر 2017م
  • الخميس 01 محرم 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201711 يونيوالمرصد العراقي: 90 ألف نازح بنينوى بلا مأوى
فريق تحرير البينة
11-6-2017 - 17 رمضان 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن ما يقارب تسعين ألف نازح من المناطق التي تقع غربي محافظة نينوى (شمالي العراق) هربوا من مناطقهم بسبب المواجهات بين الحشد الشعبي وتنظيم الدولة الإسلامية، ولم تتم إعانتهم أو نقلهم إلى مخيمات نزوح ما أدى إلى وفيات في صفوفهم بسبب الظروف الصعبة.

 

وأضاف المرصد في بيان أن امرأة وطفلا توفيا بسبب العطش بمخيم أم الجرابيع القريب من ناحية عبطة التي تقع على مسافة تقدر بسبعين كيلومترا غرب الموصل، وهي منطقة شهدت مواجهات بين تنظيم الدولة وقوات الحشد، والتي انتهت بسيطرة الأخير على مناطق واسعة تصل حتى الحدود السورية.

 

وذكر أن عشرات الآلاف من النازحين تم اسكانهم في مكان مسيج بأسلاك، ولا توجد فيه سوى أقل من مئتي خيمة وأن أغلب العائلات لا تجد ما تأكله أو تشربه.

 

وناشد المرصد حكومةَ بغداد والحكومة المحلية في نينوى الإسراع بإيجاد حلول وتقديم المساعدات الأساسية لهم "لأن الوضع هناك لا يحتمل التأخير أو التهاون".

 

وفي سياق معاناة النازحين، حمّلت عائلات من الموصل السلطات المسؤولية عن وقوع ظلم في توقيف أبنائها على أساس شبهات بالانتماء لتنظيم الدولة.

 

ومنذ شهرين، لم تسمع النازحة يسرى (في مخيم الخازر) خبرا عن ولديها القاصرين صدام (16 عاما) وقصي (14 عاما) بعدما اعتقلتهما قوات الأسايش الكردية وأودعتهما في سجن بدهوك.

 

لكن المرأة تسلمت الأسبوع الماضي رسالة من الصليب الأحمر، تعلمها بتوقيفهما في سجن للأحداث وأنهما بحاجة إلى محامي للدفاع عنهما بتهمة التورط مع تنظيم الدولة.

 

وتعاني عائلات عديدة في المخيم جراء اعتقال أفرادها بعد نزوحهم هربا من تنظيم الدولة الذي لا يزال يتحصن بالمدينة القديمة في الموصل ومحيطها.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع