الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • الخميس 21 سبتمبر 2017م
  • الخميس 01 محرم 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20177 ابريلأميركا: دعم إيران للإرهابيين يعرقل الحلول في المنطقة
فريق تحرير البينة
7-4-2017 - 11 رجب 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

انتقدت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هيلي مجلس الأمن الدولي لتقاعسه عن القيام بأي تصرف ضد إيران التي قالت إنها "انتهكت مرارا وعمدا" العقوبات المفروضة عليها.

 

وقالت هيلي أمام المجلس "أخفق مجلس الأمن حتى في اتخاذ الحد الأدنى من الخطوات للرد على هذه الانتهاكات".

 

وأضافت "علينا أن نظهر لإيران أننا لن نتسامح مع تكبرها السافر على قرارات الأمم المتحدة".

 

سليماني وسفره إلى سوريا والعراق كما أكدت أن سفر قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ووجوده خارج إيران يمثل انتهاكا صارخا للقرار الأممي ألفين ومئتين وواحد وثلاثين، مضيفة أن الدور الإيراني يعقد على المجتمع الدولي تسوية النزاعات العالقة في المنطقة.

 

إلى ذلك، شددت على أن دعم إيران للمجموعات الإرهابية لا يزال مستمرا، وأسلحتها ومستشاروها العسكريون ومهربو الأسلحة لا يزالون يصعبون علينا مهمة تسوية النزاعات.

 

وتابعت: "إن القرار 2231 يحظر على الجنرالات ولاسيما سليماني من السفر خارج إيران، وقد أعطت كل الدول الأعضاء التزاما واضحا بحرمانه من دخول أراضيها، ولكن رغم ذلك فتقرير الأمين العام يوثق سفر هذا الجنرال إلى سوريا و العراق في العديد من المرات، وهذا الأمر يمثل انتهاكا لسلطة مجلس الأمن بشكل واضح وصارخ ويتم بشكل علني على مرأى العالم أجمع".

 

إيران والقرار 2231 وتعليقاً على تقرير حول إيران نوقش، الخميس، بالأمم المتحدة، قالت هيلي "يوضح تقرير الأمين العام أن إيران تنتهك قرار مجلس الأمن رقم 2231 لذا فإن السؤال هو ماذا سيفعل مجلس الأمن حيال ذلك؟".

 

يأتي هذا بعد أن أبلغ مسؤول الشؤون السياسية بالأمم المتحدة جيفري فيلتمان المجلس أمس الخميس بشأن التقرير نصف السنوي الثالث للأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو جوتيريش فيما يتعلق بتنفيذ العقوبات والقيود المتبقية المنصوص عليها في القرار رقم 2231.

 

ولم تقترح أي دولة عضو بالمجلس أي تحرك ضد إيران.

 

ويقول دبلوماسيون إن روسيا والصين اللتين تحظيان بحق النقض لن تقبلا على الأرجح بفرض المزيد من الإجراءات.

 

وشككت روسيا أمس الخميس في بعض النتائج التي تضمنها تقرير جوتيريش.

 

تهريب أسلحة إيرانية في حين قال فيلتمان للمجلس في إشارة إلى مصادرة البحرية الفرنسية لأسلحة في شمال المحيط الهندي في مارس/آذار من العام الماضي، إن الأمم المتحدة "واثقة أن مصدر هذه الأسلحة إيراني وأنه قد تم شحنها من إيران".

 

وتطرق التقرير أيضا إلى قيام إيران بإطلاق صاروخ باليستي في 29 يناير/كانون الثاني.

 

وقال جوتيريش في التقرير "أدعو الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى تجنب إطلاق مثل هذه الصواريخ الباليستية التي يمكن أن تزيد التوتر".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع