قناة النيل: الجيش اليمني يسيطر على مداخل وادي المسيني أهم معاقل “القاعدة” في حضرموت *** قناة النيل: رئيس الوزراء اللبناني يؤكد رفض الوصاية الخارجية على بلاده *** العربية: مقتل أبو طه الغليسي مشرف ميليشيا الحوثي في الجبهة الشمالية لتعز *** قناة الحرة: السلطات الإيرانية تعتقل 100 من تجار العملات الأجنبية في البلاد *** قناة الإخبارية: الجيش اليمني يسيطر على تبتي المنارة والمصينعة ويتجه صوب دمنة خدير بتعز
  • الاثنين 19 فبراير 2018م
  • الاثنين 03 جمادى الثانية 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201713 يوليومقتل ثامن ضابط من الجيش الإيراني في سوريا
فريق تحرير البينة
13-7-2017 - 19 شوال 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

قتل الملازم، مهدي جودي ثاني، من اللواء 377 المدفعي التابع للقوة البرية في الجيش الإيراني، خلال اشتباكات بمحافظة حلب، وهو ثامن ضابط من الجيش الإيراني يقتل إلى جانب الآلاف من عناصر الحرس الثوري، الذين تم إرسالهم إلى سوريا منذ عام 2012 لدعم نظام بشار الأسد.

 

وأفادت وكالة "تسنيم" التابعة للحرس الثوري بأن القوة البرية للجيش الإيراني نعت الضابط جودي ثاني، وهو من منتسبي سلاح المدفعية بمدينة قوتشان، والذي قتل صباح الثلاثاء في حلب شمال سوريا.

 

وكانت إيران قد أرسلت في مطلع نيسان/أبريل 2016 وحدات من الكوماندوس التابعة للجيش الإيراني المعروفة بـ"القبعات الخضر"، إلى سوريا، حيث قتل منهم 7 عناصر أثناء معارك ريف حلب، وهم كل من: صادق شیبك، حسین همتي، مجتبی ذوالفقار نسب، محسن قوطاسلو، مجتبی یداللهي، مرتضی زرهرند ومحمد مرادي.

 

يذكر أن إيران فقدت عدداً من ضباط الحرس الثوري وعناصر من الميليشيات الأفغانية التابعة لها خلال الأيام والأسابيع الأخيرة في مختلف مناطق النزاع في سوريا.

 

وقتل الثلاثاء، القيادي في ميليشيا "فاطميون" الأفغانية، علي جعفري، بحسب وكالة "فارس" الإيرانية، التي قالت إنه قتل" أثناء قيامه بواجبه المقدس للدفاع عن مرقد السيدة زينب"، من دون أن تعطي أي تفاصيل عن المنطقة التي قتل فيها.

 

في المقابل، رجحت مصادر ميدانية مقتل جعفري خلال المعارك الدائرة بين ميليشيات إيران وفصائل الجيش السوري الحر في منطقة البادية، خصوصاً أن الأخيرة أعلنت الاثنين استعادة مناطق تقدمت إليها تلك الميليشيات.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع