الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • السبت 23 سبتمبر 2017م
  • السبت 03 محرم 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201713 يوليوروحاني: أنفقنا عسكرياً بالعراق وسوريا رغم العقوبات
فريق تحرير البينة
13-7-2017 - 19 شوال 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

أكد الرئيس الإيراني حسن #روحاني أن بلاده أنفقت مالياً وعسكرياً لتدخلاتها في العراق وسوريا وذلك بالرغم من أنها كانت تعاني من وطأة العقوبات الدولية التي فرضت عليها بسبب برنامجها النووي.

 

ووفقاً لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، فقد شدد روحاني في كلمة له في مهرجان بطهران، أمس الثلاثاء، على أن إيران لم تضح بالجنود التي أرسلتهم للعراق وسوريا فحسب، بل أنفقت المال والسلاح أيضاً".

 

وبرر روحاني هذا الإنفاق بحجة "مكافحة #الإرهاب" الذي خلفه تنظيم "داعش" في هذين البلدين، لكن المسؤولين الإيرانيين أقروا دوماً بأن التدخل الإيراني في سوريا والعراق كان بهدف توسيع نفوذ نظام ولاية الفقيه وقد سبق ظهور التنظيم المتطرف في كلا البلدين بسنوات.

 

ويؤكد مسؤولون بالإدارة الأميركية الحالية أن سياسات الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ساهمت بتقوية نفوذ إيران وقوات #الحرس_الثوري في سوريا والعراق واليمن وغيرها من بلدان الشرق الأوسط وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

 

وكانت إيران قد أعلنت مطلع الشهر الحالي، عن تخصيص موازنة ضخمة لزيادة الإنفاق على تدخلاتها العسكرية وبرنامجها الصاروخي المثير للجدل ولفيلق القدس، جناح العمليات الخارجية للحرس الثوري والمصنف على قائمة الإرهاب الدولية منذ عام 2007، وقدرت بحوالي 620 مليون دولار تقريباً.

 

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد قام برفع ميزانية الحرس الثوري بنسبة 24% قياساً بحصة الحرس الثوري في الموازنة الإيرانية العامة للعام الماضي، كما أعلن مساندته لنفوذ الحرس الثوري في دول المنطقة وتطوير البرنامج الصاروخي، ما يعكس تناغمه مع سياسات الحرس الثوري والمتشددين حيال توسع طهران وتدخلاتها في المنطقة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع