العربية: بيان لتيار المستقبل: ندعم الرئيس سعد الحريري بشكل تام *** قناة الإخبارية: المملكة تطلب من رعاياها الزائرين والمقيمين في لبنان مغادرتها في أقرب فرصة ممكنة *** قناة الإخبارية: الكويت تدعو مواطنيها في لبنان إلى المغادرة فورا *** قناة الإخبارية: الخارجية الإماراتية تجدد ضرورة التزام مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان *** قناة الإخبارية: منظمة التعاون الإسلامي تحذر من مغبة التصعيد الذي تقوم به بعض جهات خارجية لدعم الحوثي
  • السبت 25 نوفمبر 2017م
  • السبت 07 ربيع الأول 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201721 اغسطسالجيش يستعيد قرى بمحيط تلعفر بأول يوم للهجوم
فريق تحرير البينة
21-8-2017 - 29 ذو القعدة 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

قالت خلية الإعلام الحربي إن القوات العراقية استعادت تسع قرى في محيط مدينة تلعفر (80 كلم غرب الموصل)، وذلك في اليوم الأول من عملية استعادة المدينة من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية التي أطلقها فجر اليوم رئيس الوزراء حيدر العبادي.

 

ونقلت الخلية عن قائد عمليات "قادمون يا تلعفر" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله أن القوات استعادت قرى قزل قيو وكسر محراب وتل السمباك وبطيشة والعلم وخفاجة وحلبية العليا ومرازيف، والجزء الجنوبي من سلسلة جبال زمير، مضيفا أن القوات العراقية كبدت تنظيم الدولة خسائر في الأرواح والمعدات.

 

وكان العبادي أعلن فجر اليوم انطلاق عمليات استعادة تلعفر، موضحات أن القوات العراقية بما فيها قوات مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي والقوات المحلية ستشارك في العملية، بمساندة التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

 

وفي وقت سابق اليوم، أعلن مصدر أمني عراقي أن "المدفعية الذكية" للقوات الأميركية تشارك بمعركة تلعفر.

 

حيث قصفت مواقع للتنظيم منذ ليلة أمس وحتى صباح اليوم من القاعدة الأميركية في قرية كهريز ضمن ناحية زمار شمال غرب الموصل، فضلا عن مدفعية الجيش العراقي والطيران الحربي العراقي.

 

قلق أممي من جهتها، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها العميق جراء الخطر المحدق بالعائلات التي لم تتمكن من الفرار من الأماكن التي يدور فيها القتال.

 

وقالت إن عدد المدنيين الفارين من منطقة تلعفر بلغ حتى الآن أكثر من ثلاثين ألف شخص.

 

وتوقعت المنظمة فرار أعداد أخرى من المدنيين مع بدء المعارك في المدينة التي تعتبر آخر معقل لتنظيم الدولة في محافظة نينوى (شمالي العراق).

 

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان إن العائلات الفارة من مناطق القتال تضطر أحيانا إلى قطع رحلات تتجاوز عشر ساعات وأحيانا أخرى عشرين ساعة في أجواء بيئية صعبة للغاية بسب ارتفاع كبير في درجات الحرارة للوصول إلى أقرب نقطة يمكن من خلالها تقديم الخدمات لهم.

 

يشار إلى أنه قبل ساعات من إعلان العبادي عملية تلعفر، ألقت طائرات عراقية منشورات فوق المدينة تطالب فيها السكان باتخاذ الاحتياطات اللازمة، وتعد بالنصر.

 

ولكي تستعيد القضاء برمته، يتعين على القوات العراقية أن تطرد التنظيم من منطقة بطول ستين كيلومترا وعرض أربعين كيلومترا تضم بالإضافة لمدينة تلعفر بلدات و47 قرية.

 

يُذكر أن الحشد الشعبي حاول أواخر العام الماضي السيطرة على تلعفر لكنه لم يستعد سوى المطار الواقع جنوب المدينة.

 

وتزايدت حركة النزوح من المدينة مع انتهاء الاستعدادات لبدء المعركة.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع