الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • الخميس 21 سبتمبر 2017م
  • الخميس 01 محرم 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201728 اغسطسالجيش العراقي: مركز تلعفر وقلعتها تحت سيطرتنا
فريق تحرير البينة
28-8-2017 - 6 ذو الحجة 1438
 

 

(الجزيرة نت - فريق تحرير البينة)

 

أعلنت القوات العراقية سيطرتها على مركز مدينة تلعفر وقلعتها العثمانية بعد سبعة أيام من انطلاق عملية تحريرها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، في حين أكد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري اليوم السبت استعادة 70% من المدينة.

 

وقالت خلية الإعلام الحربي بالجيش العراقي إن قوات مكافحة الإرهاب استعادت حيي "القلعة وبساتين تلعفر" وسط مدينة تلعفر من سيطرة تنظيم الدولة.

 

وأفادت أن الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي سيطرا على أحياء "القادسية الأولى والثانية والربيع" شمال غربي مدينة تلعفر.

 

كما ذكرت مصادر عسكرية أن عمليات القوات العراقية تسير بشكل شبه انسيابي من دون أن تواجه مقاومة تذكر من مسلحي تنظيم الدولة.

 

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت إن قواته التي تقاتل بالمحور الشمالي الغربي من تلعفر تمكنت وبعد سبعة أيام من انطلاق المعارك في المدينة من إكمال مهمتها واستعادة المناطق الموكلة لها وفق الخطة العسكرية الخاصة بتحرير المدينة من سيطرة تنظيم الدولة.

 

وأضاف الفريق جودت في تصريح أن قواته استعادت مساء أمس وصباح اليوم أحياء الربيع والقادسية الأولى وسعد والكفاح، وتمكنت من قتل 37 من عناصر التنظيم وتدمير العديد من المعدات والآليات التي كان يستخدمها.

 

التوقعات وتوقعت مصادر عسكرية أن تتمكن القوات العراقية المدعومة بغطاء جوي من طائرات عراقية وأخرى من التحالف الدولي إنجاز مهمتها واستعادة كامل المدينة خلال فترة قصيرة في هذه المعركة التي اشتركت بها المدفعية الأميركية متخذة من القاعدة العسكرية الأميركية بمنطقة زمار المجاورة لتلعفر منطلقا لها لتنفيذ عمليات قصف مدفعي عنيف استهدفت العديد من مناطق مدينة تلعفر.

 

وتقع تلعفر على بعد سبعين كيلومترا غرب الموصل، وهي تقع على طريق إستراتيجي بين سوريا وهذه المدينة.

 

علما بأنها خضعت لسيطرة تنظيم الدولة عام 2014 مع سيطرته على الموصل وإقامته دولة للخلافة فيها إلى حين انتزاعها في يوليو/تموز الماضي.

 

وتوشك القوات العراقية المتقدمة من كل المحاور الانتهاء من معركة تلعفر، لكن الفريق بالقوات الخاصة عبد الأمير رشيد يار الله أكد أن "العمليات العسكرية مستمرة لحين إكمال ناحية العياضية والمناطق المحيطة".

 

وتقع العياضية (15 كلم شمال تلعفر) وإليها انسحب معظم عناصر التنظيم أمام تقدم القوات العراقية وفصائل الحشد الشعبي التي تقاتل إلى جانبها بمساندة جوية من التحالف الدولي بقيادة أميركية.

 

من جهته، قال وزير الخارجية -في مؤتمر صحفي ببغداد مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان- إن 70% من قضاء تلعفر تم تحريره وإنه سيتم تحرير القضاء بكامله قريبا، مشيرا إلى أن كلا من بلاده وفرنسا "ضحية للإرهاب".

 

وأعرب الجعفري عن شكره لفرنسا ومن دعم العراق، مؤكدا أن "باريس أوفت بالتزاماتها مع بغداد، ووفرت دعما وغطاء جويا لعب دورا كبيرا في ترجيح كفة العراق، ونحتاج لتعاون أكبر لمتابعة المجرمين".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع