الجزيرة: جيش الفتح يستعد لطرد النظام من آخر معاقله بإدلب *** الجزيرة: تنظيم الدولة يسيطر على منفذ الوليد العراقي مع سوريا *** العربية: مقتل قيادييّن من ميليشيا الحوثي بغارات لطيران التحالف على ثكنة عسكرية في محافظة ريمة *** BBC العربية: الحشد الشعبي "يستعيد منطقة الحصيبة" شرق الرمادي من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" *** العربية: المقاومة الشعبية تقتل 10 من ميليشيات الحوثي وصالح بهجوم في تعز وتدمر آلياتهم
  • الخميس 21 سبتمبر 2017م
  • الخميس 01 محرم 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20175 سبتمبرمندوب خامنئي: يجب التخطيط لإيصال الإيرانيين إلى الجنة
فريق تحرير البينة
5-9-2017 - 14 ذو الحجة 1438
 

 

(العربية نت - فريق تحرير البينة)

 

دعا رجل الدين الإيراني، علي سعيدي، مندوب المرشد الإيراني علي خامنئي في قوات الحرس الثوري، إلى "تمهيد الأرضية لإرسال الشعب إلى الجنة".

 

وجاءت تصريحات سعيدي رداً على من يحتجون على محاولات السلطات الإيرانية فرض عقيدتها الرسمية على أطياف الشعب الإيراني والذين يكررون "لا يجوز أخذ الشعب بالقوة إلى الجنة".

 

ونقل موقع "نامه نيوز"، الناطق بالفارسية، تصريحات سعيدي، أمس الأربعاء، في مراسم لفيلق "ثار الله" التابع للحرس الثوري في مدينة كرمان جنوبي إيران الذي قال: "بعض السادة يقولون لا يجوز أخذ الشعب بالقوة إلى الجنة، ولكن ينبغي الرد على هؤلاء بأنه يجب تمهيد الطريق لنقل الشعب إلى الجنة".

 

يُذكر أن المرشد الإيراني الأعلى له ممثلون في كافة المؤسسات المدنية والعسكرية والأمنية الإيرانية، وهؤلاء الممثلون يشكلون حلقة الربط بين هذه المؤسسات والمرشد الأعلى الذي يحتل منصب ولاية الفقيه المطلقة، بحسب الدستور الإيراني.

 

وعدد سعيدي مهام الولي الفقيه في إيران واعتبره مسؤول "تطبيق ولاية الله وتبيين الشريعة كمرجع ومحور تطبيق الحكم الإلهي وصون الشريعة".

 

ويعتبر بعض فقهاء الشيعة، في حين يختلف معهم كثيرون، أنه ينبغي نقل الولاية والسلطة الفقهية المطلقة إلى شخص ينوب عن "الإمام الغائب المنتظر" في "قيادة الأمة وإدارة شؤونها والقيام بمهام الحكومة الإسلامية وإقامة حكم الله على الأرض"، وهذا ما تم إدراجه في الدستور الإيراني بعد ثورة 1979 التي أسقطت الشاه.

 

ظهور المهدي والتدخل في سوريا والعراق وفلسطين ولبنان وزعم سعيدي أن الثورة الإيرانية مهدت الطريق لعولمة الإسلام، على حد تعبيره، مبرراً تدخلات بلاده في كل من سوريا والعراق ولبنان وفلسطين، مضيفا: "بعض الأحيان يقال: ما علاقتنا بفلسطين وسوريا والعراق ولبنان؟ إلا أننا نقول بالحرف الواحد إن نظامنا يحمل مهمة تمهيد الطريق لظهور (المهدي) لذا يجب أن نهيئ شعبنا ونعمّر بلادنا تمهيداً للظهور".

 

ودافع ممثل خامنئي في الحرس الثوري عن ضلوع بلاده في الحرب الدائرة في سوريا، مكرراً إطلاق تسمية "الدفاع عن أضرحة أهل البيت" على ذلك، وواصفاً سوريا بـ"الخط الأحمر" الأول لإيران.

 

ثم استطرد قائلاً: "إن الخط الأحمر الثاني لنا في سوريا هو الحفاظ عليها في جبهة المقاومة، فالأمر الذي يثير الانتباه هو أن أخطر ما يهدد الجمهورية الإسلامية الإيرانية هو فصل سوريا عن المنطقة وعن حلقة المقاومة، ولكن على إيران أن تحافظ على ذلك بقوة".

 

وتقوم طهران بالتدخل ضد الثورة السورية دفاعاً عن رئيس النظام بشار الأسد، ولتحقيق هذه الغاية يسلح ويمول الحرس الثوري الإيراني ميليشيات شيعية جاء بها من أفغانستان وباكستان والعراق ولبنان إلى سوريا، بالإضافة إلى قوات عسكرية إيرانية تقاتل ضد معارضي الأسد.

 

وواصل يتحدث سعيدي عن الخطوط الحمر الإيرانية معتبراً "وحدة الأراضي السورية" الخط الأحمر الثالث لإيران، في إشارة إلى النزعة الانفصالية الكردية التي تعتبرها إيران في واقع الأمر خطراً قد يمتد إلى أكراد إيران المعارضين للسلطة المركزية الإيرانية، كما صنف "بقاء الأسد في السلطة" كرابع خط أحمر لإيران في سوريا.

 

استعدادات إقليمية وعالمية لظهور المهدي وتحدث مندوب خامنئي عن أهمية "الاستعدادات الإقليمية والدولية" لظهور المهدي المنتظر عبر إيصال توصيات المرشد المؤسس للنظام الإيراني الخميني والمرشد الحالي علي خامنئي إلى قادة المنطقة والعالم، داعياً إلى مكافحة "الاستكبار العالمي" للدفاع عن "المظلومين"، مادحاً سياسات النظام الإيراني الداخلية والخارجية.

 

يذكر أن الكثير من المسؤولين الإيرانيين ورجال دين السلطة في طهران وقم يزعمون أن الخطط والمشاريع التي يطبقها النظام على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية ما هي إلا إجراءات تمهد الطريق لظهور المهدي المنتظر.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع