العربية: بيان لتيار المستقبل: ندعم الرئيس سعد الحريري بشكل تام *** قناة الإخبارية: المملكة تطلب من رعاياها الزائرين والمقيمين في لبنان مغادرتها في أقرب فرصة ممكنة *** قناة الإخبارية: الكويت تدعو مواطنيها في لبنان إلى المغادرة فورا *** قناة الإخبارية: الخارجية الإماراتية تجدد ضرورة التزام مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان *** قناة الإخبارية: منظمة التعاون الإسلامي تحذر من مغبة التصعيد الذي تقوم به بعض جهات خارجية لدعم الحوثي
  • السبت 25 نوفمبر 2017م
  • السبت 07 ربيع الأول 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 201711 سبتمبرالسعودية قد تتحدى دور إيران في الشرق الأوسط لتوسيع نفوذها وزيادة الضغط على قطر
فريق تحرير البينة
11-9-2017 - 20 ذو الحجة 1438
 

 

تقارير (عربي سبونتك – فريق تحرير البينة)

 

النسخة الإنجليزية من "سبوتنيك" تحدثت مع هاكان غونيس، وهو خبير سياسي في جامعة اسطنبول، لمناقشة التطورات المستقبلية المحتملة في الخليج.

 

ووفقا للخبير، فإنه من المرجح أن تحاول الرياض تغيير ميزان القوى في المنطقة، بما في ذلك اتخاذ مواقف إيران.

 

ومؤخراً قام الزعيم العراقي المؤيد مقتدى الصدر بزيارة نادرة للمملكة العربية السعودية التي اعتبرت جهدا آخر لإصلاح العلاقات المضطربة بين الرياض وبغداد. وفي شباط / فبراير، زار الجبير بغداد في أول زيارة رسمية يقوم بها وزير خارجية سعودي إلى العراق منذ عام 1990. وقد شعرت السعودية بقلق إزاء التأثير الإيراني المتنامي في العراق وتسعى إلى تقييده.

 

كما أدانت إيران الحصار المفروض على قطر من قبل الدول العربية الأربع وقدمت وقال الخبير "إن المملكة العربية السعودية تبحث عن توازن جديد في دبلوماسيتها، أحد السيناريوهات المحتملة هي أن المملكة العربية السعودية قد تحاول تحييد النفوذ الإيراني لتعليم قطر درساً، وهذا من شأنه أن يؤدي إلى تغييرات كبيرة في توازن القوى الإقليمي لصالح الرياض".

 

وأشار الخبير إلى أن التوترات الحالية بين الرياض وطهران على مستوى عميق جداً ومتجذرة في نضالها الطويل من أجل السلطة في الشرق الأوسط.

 

ويضيف "الغرب ليس قلقاً بشأن هذا ولا يرى قيمة سياسية لهذا الاتجاه، لكن هذه المواجهة بين السعودية وإيران استمرت منذ ما يقرب من 40 عاما، وقد أنفقت أموالا كثيرة للفوز بمناطق نفوذ عبر العالم العربي". وأشار إلى أن السعودية لديها أيضا خلافات مع تركيا، التي تدعم قطر منذ يوم اندلاع الأزمة.

 

"من ناحية أخرى، فإن السعودية، من جهة، وتركيا وقطر، من ناحية أخرى، هناك خلافات حول عدد من القضايا، ومستوى التوتر الحالي بين الرياض والدوحة يؤدي إلى إعلان حرب متبادل، دون تدخل تركيا، التي تقف ضد السعودية".

 

ووفقا للخبير، فإن وجود القوات التركية في قطر يخفف من خطر المواجهة العسكرية بين الرياض والدوحة.

 

وكان وزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين ومصر قد اجتمعوا يوم الأحد في العاصمة المنامة المنامة لبحث الأزمة الدبلوماسية في الخليج.

 

وأعرب دبلوماسيون كبار عن استعدادهم لإجراء حوار مع قطر إذا ما أكدوا وقف دعم الإرهاب. كما ذكرت الدول العربية الأربع أن الإنذار الذي وجهته إلى قطر في وقت سابق لا يزال ساري المفعول.

 

من جهة أخرى قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن الدعوات التي وجهتها الدوحة لتدويل الحج كانت "عدوانية وإعلان حرب ضد المملكة".

 

ورداً على هذه المزاعم قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن الدوحة لم تصدر مثل هذه الدعوة واتهمت الرياض بتسييس قضية الحج.

 

وفي بداية يونيو حزيران الماضي قطعت الدول العربية الأربع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة متهمة إياها بدعم الإرهاب والتدخل في شؤونها الداخلية وفرضت حصاراً اقتصاديا على هذه الدولة الخليجية الصغيرة.

 

وأصدروا بعد ذلك إنذارا إلى قطر يتضمن 13 مطلباً، بما في ذلك طلبات قطع الدوحة جميع العلاقات مع طهران، وغلق قاعدة عسكرية تركية في قطر، وإغلاق قناة الجزيرة وإنهاء دعم جماعة الإخوان المسلمين.

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع