العربية: بيان لتيار المستقبل: ندعم الرئيس سعد الحريري بشكل تام *** قناة الإخبارية: المملكة تطلب من رعاياها الزائرين والمقيمين في لبنان مغادرتها في أقرب فرصة ممكنة *** قناة الإخبارية: الكويت تدعو مواطنيها في لبنان إلى المغادرة فورا *** قناة الإخبارية: الخارجية الإماراتية تجدد ضرورة التزام مواطنيها بعدم السفر إلى لبنان *** قناة الإخبارية: منظمة التعاون الإسلامي تحذر من مغبة التصعيد الذي تقوم به بعض جهات خارجية لدعم الحوثي
  • السبت 25 نوفمبر 2017م
  • السبت 07 ربيع الأول 1439هـ
أرشيف الأخبارسنة 20175 نوفمبرعالم دين سني يكشف تفاصيل التمييز ضد أهل السنة بإيران
فريق تحرير البينة
5-11-2017 - 16 صفر 1439
 
(المسلم – فريق تحرير البينة)

 

أوضح عالم الدين السني "مولانا عبد الحميد" ، أن السنة في إيران يعانون مشاكل رئيسية، خاصة التمييز الذي يتعرضون له على المستوى الرسمي.

 

وشرح عبد الحميد إمام مسجد "الجامع المكي الكبير" بمحافظة بلوشستان جنوب شرقي إيران، رئيس جامعة "دار العلوم زاهدان"، المشاكل الرئيسية التي يعانيها السنة في إيران.

 

وقال،" بحسب المعطيات التي لدينا، فإن عدد السنة يشكلون 20 بالمئة من عدد سكان إيران، يتركزون قرب الحدود في 3 مناطق، كما أن هناك أكثر من مليون يعيشون في العاصمة طهران، حتى يمكننا القول بأنه لا يوجد مدينة لا يوجد فيها سنة".

 

ولفت إلى أن معظم أهل السنة في إيران يعملون بالتجارة والتسويق، وذوي تحصيل علمي.

 

وحول مشاكل السنة في إيران، أشار عبد الحميد إلى أنهم يعانون مشاكل متعلقة في مجال التوظيف وتولي مناصب رسمية، وبيّن أنهم يناضلون من أجل تقلد مناصب إدارية عليا مثل وزراء أو نواب وزراء أو سفراء أو محافظين.

 

كما أكد أن أحد مطالب السنة في إيران يتمثل في مراعاة توازن عدد الموظفين السنة والشيعة في الدوائر الرسمية بالمحافظات.

 

وقال بهذا الصدد، " إن السكان في معظم المناطق ومراكز الولايات ذات الأغلبية السنية، يتعرضون للتمييز بخصوص التوظيف، ونحن كسنة نطالب بإنهاء هذا، لأن جذور كافة المشاكل من الفقر والجهل كامنة في هذا التمييز، فالسنة يعانون من هذه المشاكل".

 

وشدد عبد الحميد على وجود مشكلة أخرى تواجه السنة في المدن الكبرى وخاصة التي يشكل السنة أقلية فيها، تتمثل بعدم وجود حرية دينية، وعدم السماح لهم ببناء مساجد لذلك فهم يضطرون لأداء صلواتهم في منازلهم.

 

وعزا عبد الحميد عدم وجود تجاوب لدى السلطات لمطالبهم، الى " المناخ الحاكم في إيران الذي لا يساعد على الموافقة على تلك الطلبات".

 



أرسل لصديق نسخة للطباعة حفظ PDF
عرض التعليقات أضف تعليقاً

الرئيسية | تعرف على البينة | اتصل بنا

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي القائمين على الموقع